Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
أخبار محليّة
إنتهى عهد الإصطفافات الرمادية؟

قد يصحّ القول بعد استقالة رئيس الحكومة سعد الحريري أنّ التسويات سَقطت جميعُها، بما فيها الاتفاقات وورقات النوايا، وأسقَطت بطريقها المناقصات والتلزيمات الحكومية، فيما أجبَرت تلك الاستقالة عودةَ الأقطاب إلى تموضعِهم الأوّلي الأصلي، إذ لم يعُد مسموحاً البقاءُ في قوقعةِ الاتّفاقات التي فرَضها وجوبُ انتخاب رئيسٍ للبلاد.
تقول مصادر مطّلعة إنّ التسوية التي أتَت برئيس البلاد انتهى مفعولُها بعد استقالةِ الحريري من الرياض وظروفِ استقالته وتوقيتها، وتؤكّد أنّ الاستقالة ثابتة ولا رجوعَ عنها تحت أيِّ ظرف، على رغم كثرةِ الأسرار المتشعّبة التي تكتنفُها.

إنّما على الصعيد الداخلي، فتُشدّد المصادر على أنّ ربطَ النزاعِ الذي اعتمدته أغلبية الأطراف السياسية في لبنان وجعَلته نمطاً سياسياً في مسيرتها الجديدة، انتهت صلاحيتُه بعد هذه الاستقالة.

وتُذكّر بواقع العلاقة بين «القوات اللبنانية» و«التيار الوطني الحر» التي كانت قد بدأت تتقطّع أواصرُها علناً نتيجة الحسابات الوزارية، إنّما غير المعلن عنها كانت الحسابات الداخلية الأخرى التي لوَّحَ بها «حزب الله» للحدّ مِن أواصِر العلاقة القواتية - العونية.

وتوضح المصادر أنّه عندما وُقّع تفاهُم معراب تهيَّأ لكلّ الأقطاب السياسيين المراقبين أنّ هذا الاتفاق سيُلغي الجميع لأنّه بدأ قويّاً بعدما حاوَل الفريقان الإيحاءَ بأنّهما سيضعان أيديَهم على الساحة المسيحية، لكنّ البعض «لجَم قيادة التيار العوني ليسأله إلى أين أنتم ذاهبون؟

وطُلب منه الحدُّ من تحالفه و«القوات»، محَذّراً من التقدّمِ خطوةً أكثر في هذا الاتفاق، الأمر الذي دفعَ بـ«التيار» إلى شدِّ حبالٍ مع «القوات اللبنانية» والاكتفاءِ بما حقّقته ورقة النوايا، أي الإتيان برئيس جمهورية».

وتشير المصادر إلى أنّ هذا السبب كان مِن أبرزِ الأسباب التي جعَلت رئيس «التيار الوطني الحر» الوزير جبران باسيل يبتعد عن «القوات اللبنانية»، وليس هناك مِن أسباب أهمّ. إلّا أنّ ما حصَل اليوم، تضيف المصادر، هو أكبرُ مِن استقالة داخلية، إنّه استقالة استراتيجية سياسية تفرضُ على الجميع عدم المسايرة والاصطفاف العميق، وهذا الاصطفاف العميق سيقود «التيار الوطني الحر» إلى الوقوف مع «حزب الله» حليفِهم الأصلي، والاصطفاف نفسه سيقود «القوات اللبنانية» إلى الوقوف مع تيار «المستقبل» حليفهم السياسي الاستراتيجي الأصلي الذي معه رفضوا «حزب الله» وسلاحَه وطالبوا بالاستراتيجية الدفاعية وبقطعِ العلاقات مع سوريا، وبنتيجة ذلك سيَسقط تلقائياً تفاهُم معراب وستُعلَّق كلّ التفاهمات التي كانت تُحضَّر بين «القوات» وبقيّة الأفرقاء.

في المقابل، تضيف المصادر أنّ هذه الاستقالة ستطيح أيضاً بالاتفاقات بين الحريري وباسيل.

لكنّ مصادر قواتية أشارت إلى إنّها في مرحلةٍ وسَطية ما بين العودة إلى الاصطفاف القديم تحت العناوين القديمة الجديدة التي هي عناوين سيادية استقلالية لفريقَي «14 و8 آذار» كما العودة إلى الكلام السيادي وإلى العناوين التي عرَفها لبنان عام 2006 وصولاً إلى ما قبل حكومة الرئيس تمّام سلام من دون أن تُسقط التفاهمات التي حصلت «على الطريق»، لأنّ «القوات» ليست في واردِ عودةٍ إلى الوراء، تودي إلى عودةِ القطيعة بين المسيحيّين، كما أنّ الرئيس عون ليس في وارد العودة إلى القطيعة مع الشطر الآخر من المسيحيين، وكذلك «المستقبل» لا يريد القطيعة مع عون.
وتوضح المصادر «أنّنا عملياً عُدنا إلى الانقسام السياسي من دون القطيعة السياسية الكاملة».

من جهةٍ أخرى، تشير مصادر خارجية إلى أنّ إنذاراً شاملاً وصَل إلى جميع الأطراف ينبئهم أنّ السعودية باتت مجهّزةً لأمرٍ ما ليس بالضرورة فقط في اتّجاه «حزب الله» أو إيران فقط، بل حتى تجاه حلفائها.

وتكشفُ أنه في الوقت الذي سيَشهد لبنان إعادةَ تموضُعٍ والعودةَ إلى الحلبة رقم 1 يُحكى عن قرار اتُّخِذ بشأن إعادة إحياء الحراك المدني وتنفيذِ القرارَين 1559 و1701.

كما تكشفُ أنّ الاجتماعات التي تُعقَد راهناً في واشنطن بين المقرّبين من الرئيس دونالد ترامب تعمل على خطةٍ تَهدف لإعادة إحياء ثورة الأرز رقم (2)، وهي ستجمع الشملَ السياديَّ نفسَه ولكن بصورةٍ أشمل، حتى إنها ستُمثّل فئات شعبية، وهذا الحراك سيكون لديه تغطية سياسية شاملة.

مرلين وهبة - الجمهورية

ق، . .

أخبار محليّة

20-11-2017 17:42 - الحاج حسن أثنى على موقف أكثرية اللبنانيين وتوحدهم خلف رئيسهم 20-11-2017 17:37 - نقابة المحامين استقبلت مهنئين بانتخاب النقيب والأعضاء الجدد 20-11-2017 17:31 - سكاف: من حق الاطفال ان ينموا في ظروف سليمة وآمنة 20-11-2017 17:26 - سكاف: "الجامعة العربية... ولا مرة كانت جامعة للصف العربي" 20-11-2017 17:17 - نقولا: الموقف العربي الأخير محاولة لتقويض الحكم القوي 20-11-2017 17:11 - لا مدارس يوميّ الثلاثاء والاربعاء! 20-11-2017 17:09 - عسيران يستبعد قيام حكومـة جديدة 20-11-2017 17:09 - غطاس خوري: الوفاء للاوفياء 20-11-2017 16:31 - عزالدين: للحفاظ على حقوق الانسان في ظل الثورة الصناعية الرابعة 20-11-2017 16:29 - العاهل الاردني استقبل سامي الجميل واكد وقوف بلاده الى جانب لبنان
20-11-2017 16:24 - ايلي محفوض عشية ذكرى اغتيال بيار الجميل: لم ننجز بعد الاستقلال الحقيقي 20-11-2017 16:20 - اللواء ابراهيم يستقبل نائب المنسقة الخاصة للأمم المتحدة 20-11-2017 16:11 - شبيب استقبل وفدا من قيادة الجيش مهنئا بالاستقلال 20-11-2017 16:01 - وزير الاقتصاد عرض وسفيري الاردن وبريطانيا سبل التعاون 20-11-2017 15:53 - مديرة الوطنية استقبلت مدير المعهد السويدي للحوار في الاسكندرية 20-11-2017 15:48 - الخير عاد من استراليا بعد زيارة تفقد فيها أبناء الجالية 20-11-2017 15:47 - فنيش التقى القطان وشلق ووفودا رياضية 20-11-2017 15:45 - وفود أمت السفارة الإيرانية معزية بضحايا زلزال كرمنشاه 20-11-2017 15:32 - بري بعد لقائه ابو الغيط: البيان بعنوان الحكومة اللبنانية غير موفق 20-11-2017 15:25 - وزير الزراعة استقبل مجلس ادارة الاتحاد الوطني للتسليف التعاوني 20-11-2017 15:19 - هاشم وسعد الى اسطنبول للمشاركة في اجتماعات الجمعية البرلمانية الاسيوية 20-11-2017 15:18 - حسن خليل استقبل لاسن وشورتر ووفدا من البنك الدولي 20-11-2017 15:16 - علي فضل الله استقبل سفير بريطانيا: نؤيد كل سعي مخلص لاستقرار لبنان 20-11-2017 15:02 - السفير السعودي الجديد وصل الى لبنان 20-11-2017 15:01 - لجنة الدفاع ناقشت 3 ملفات متعلقة بالأمن العام والأمن الداخلي 20-11-2017 15:00 - حاصباني: مستمرون بالتوعية لمكافحة الأمراض وتخفيض الفاتورة الإستشفائية 20-11-2017 14:41 - ندوة ومعرض لمقاربة مفاهيم الهندسة الحديثة في الـLAU 20-11-2017 14:25 - الموسوي: لم يكن لدي الوقت لمتابعة ما حصل في الجامعة العربية 20-11-2017 14:16 - وديع الخازن هنأ الرؤساء الثلاثة وقائد الجيس بالاستقلال 20-11-2017 14:15 - لجنة الادارة والعدل تابعت درس تعديل مرسوم انشاء التفتيش المركزي 20-11-2017 14:11 - عون: لبنان لا يمكن أن يقبل الإيحاء بأن الحكومة شريكة بالأعمال الإرهابية 20-11-2017 13:59 - آخر نداء من باسيل للمغتربين! 20-11-2017 13:49 - عطلة الصحافة في عيد الاستقلال 20-11-2017 13:35 - سامي الجميل في عمان... ولقاء مع الملك عبدالله الثاني 20-11-2017 13:27 - أبو الغيط: هناك تفهم للتركيبة اللبنانية ولا أحد يرغب بإلحاق الضرر بلبنان 20-11-2017 13:27 - تجمع موارنة من أجل لبنان: بكركي تعمل للبنان وحريصة على استقراره 20-11-2017 13:23 - سيدة الجبل: تحية للعاهل السعودي الذي فتح صفحة مشرقة في ملف العلاقات 20-11-2017 13:21 - طائرتا استطلاع اسرائيليتان خرقتا الاجواء امس 20-11-2017 13:20 - السنيورة عرض مع سفراء كندا وتونس والتشيلي والمغرب الاوضاع الراهنة 20-11-2017 13:17 - رمزي نهرا استقبل قائد منطقة الشمال لقوى الامن الداخلي 20-11-2017 13:08 - الخارجية الإيرانية: بيان الجامعة العربية مرفوض ولا قيمة له 20-11-2017 13:04 - لجنة حقوق الانسان تناقش الخميس ملف النزوح السوري 20-11-2017 12:51 - الجيش: تمارين تدريبية في عرض البحر مقابل أنفة 20-11-2017 12:44 - دريان التقى سفير بولندا في زيارة وداعية 20-11-2017 12:42 - أدوية ومستلزمات طبية جديدة... على اللوائح المعتمدة من قبل الضمان 20-11-2017 12:36 - حاصباني: لثقافَة التبرَّع بالدم خارِج أوقات الطوارئ 20-11-2017 12:34 - أشغال اسرائيلية في محور العباسية وتحليق مكثف لطائرات الاستطلاع 20-11-2017 12:23 - الرئيس عون استقبل صراف ووفد الهيئة الإدارية لمنتدى سفراء لبنان 20-11-2017 12:17 - الرئيس لحود استقبل السفير السوري علي عبد الكريم علي 20-11-2017 12:16 - قاسم هاشم: دقة المرحلة تحتم العمل لتمتين وحدة الموقف الداخلي
الطقس