2018 | 17:33 حزيران 24 الأحد
مطلوب دم فئة O- لرامز سركيس في مستشفى ابو جودة للاتصال على الرقم 03859500 | حركة المرور كثيفة من طبرجا باتجاه جونيه وصولا الى زوق مكايل | حركة المرور كثيفة من الناعمة باتجاه خلدة وصولا الى انفاق المطار | انتهاء عملية الاقتراع الخاصة بالانتخابات البرلمانية والرئاسية في عموم تركيا | مقتل 3 أشخاص في شجار مسلح أثناء التصويت في الانتخابات التركية | بدء عمليات الفرز في الانتخابات التشريعية والرئاسية التركية | مونديال 2018: إنكلترا تتأهل الى الدور الـ 16 بعد فوزها على بنما بنتيجة 6-1 | قاسم: الإسراع في تشكيل الحكومة هو مصلحة للجميع ومتمسكون بحسن التمثيل الحكومي بما يتناسب مع التمثيل النيابي والمناطقي والقوى والفعاليات الموجودة في هذا البلد | هايلي: يجب وقف انتهاكات النظام السوري لوقف إطلاق النار في جنوب غرب سوريا | "سكاي نيوز": غارات جوية للجيش الوطني الليبي على فلول القاعدة شمال شرق بني وليد | بنما تسجل هدفها الاول في مرمى إنكلترا عن طريق بالوي في الدقيقة 78 والنتيجة 6-1 | الداخلية السعودية: إنشاء 6 مراكز لتعليم المرأة قيادة السيارة في مختلف مناطق المملكة |

ابراهيم خزعل ومناصران للأسير يغادرون "عين الحلوة"

أخبار محليّة - الثلاثاء 07 تشرين الثاني 2017 - 06:21 -

بعد أبو الخطاب المصري وشادي المولوي وآخرين من المطلوبين البارزين الذين تمكنوا من مغادرة مخيم عين الحلوة من دون معرفة توقيت أو كيفية خروجهم، كشف النقاب أمس، أن المطلوب البارز ابراهيم خزعل، المتهم بالانتماء لكتائب عبد الله عزام قد يكون غادر المخيم برفقة شخصين آخرين مساء الجمعة الماضي ويعتقد أن وجهتهم سوريا. وتزامن ذلك مع تأكيد مغادرة المطلوبين اللبنانيين «أيمن م.» و«محمد ن.» وهما من مناصري الشيخ أحمد الأسير وكانا هربا إلى المخيم في فترة سابقة.

ورجّحت مصادر فلسطينية مطلعة أن يشهد المخيم خلال الفترة المقبلة تطورات مماثلة على صعيد ملف المطلوبين تحت وطأة ضغط القوى والفصائل الفلسطينية على المطلوبين المتواجدين داخل المخيم من خلال اللجان التي شكلت مؤخراً وتخييرهم بين تسليم أنفسهم طوعاً أو المغادرة أو التعرض للملاحقة والتوقيف.

وأوضح أمين سر القوى الإسلامية الفلسطينية في المخيم رئيس الحركة الإسلامية المجاهدة، الشيخ جمال خطاب أنه حتى الآن لم يتم التأكد من مغادرة خزعل المخيم. وقال خطاب لـ«المستقبل»: «سمعنا أن هناك أناساً (مطلوبين) غادروا المخيم وهؤلاء لم يتم التحقق من اسمائهم بعد لكن بالإجمال هناك أشخاص يخرجون، لأنهم لا يجدون أمامهم حلاً إلا بتسليم أنفسهم أو المغادرة. وهذا من شأنه أن يخفف من عبء ملف المطلوبين على المخيم».

وعن أسباب تصاعد وتيرة مغادرة المطلوبين المخيم، أشار خطاب إلى أن من الأسباب أن هؤلاء لم يعودوا يجدوا لهم من يغطيهم داخل المخيم وأيضاً إجماع القوى والفصائل على ضرورة معالجة ملف المطلوبين بأي طريقة، وبعض المطلوبين يرى أن الأحكام التي تصدر لا تشجعهم على تسليم أنفسهم فيلجأون إلى خيار المغادرة.
رأفت نعيم - المستقبل