2018 | 09:05 حزيران 23 السبت
رامي الريّس لـ"لبنان الحر": من يدفع ثمن الصراع في سوريا أولا وأخيرا هو الشعب السوري ونأمل أن تصل هذه الازمة إلى حل لأنها طالت | وزارة الاسكان المصرية: طرح وحدات العاصمة الادارية الجديدة بدون قرعة وبالتقسيط على اربع سنوات خلال ايام | قوى الامن: ضبط 955 مخالفة سرعة زائدة بتاريخ امس وتوقيف 135 مطلوباً بجرائم مخدرات وسرقة وسلب واطلاق نار | القبض على 3 أشخاص ينتمون لتنظيم داعش في مدينة شحات الليبية | الخارجية الفرنسية: لودريان سيقوم بجولة خارجية خلال الفترة الممتدة من 28 إلى 30 حزيران تشمل مصر وقبرص واليونان | البنتاغون: الولايات المتحدة تعلن تعليق مزيد من المناورات العسكرية مع كوريا الجنوبية | الأمين العام للأمم المتحدة يعرب عن قلقه من المخاطر التي تشكلها العمليات العسكرية في جنوب سوريا على أمن المنطقة | وزير الداخلية الروسي يؤكد حصوله على تأشيرة دخول الأراضي الأميركية لحضور مؤتمر أممي في نيويورك وأنه نال التأشيرة بسهولة رغم خضوعه لعقوبات واشنطن | الحريري قدم تصوّره للحكومة: عون إيجابي وأنا على تفاؤلي | الخلاف على عودة النازحين السوريين تشوّش على زيارة ميركل للبنان | السرطان في لبنان... بين الشائعات والحقائق الطبّية | حراك داخلي لعودة النازحين... والخارج: النزوح سـ"يدوم ويدوم" |

معين المرعبي: قادم الأيام سيثبت أن ما قام به الحريري كان لإنقاذ لبنان

أخبار محليّة - الثلاثاء 07 تشرين الثاني 2017 - 06:04 -

فيما لا يزال لبنان يرزح تحت هول الصدمة التي أوقعه بها إعلان الرئيس سعد الحريري استقالته من رئاسة الحكومة، وفي غياب المعطيات التي تبرر هذه الاستقالة المفاجئة، وبالرغم من التطمينات التي تحدث عنها الأمين العام لـ”حزب الله” حسن نصر الله، والتي قد تكون غير كافية لتهدئة الخواطر القلقة، اعتبر وزير الدولة لشؤون اللاجئين السوريين معين المرعبي في اتصال مع “السياسة”، أن الأسباب التي دفعت بالرئيس الحريري إلى الاستقالة أصبحت واضحة، وهي تتعلق بالموضوع الإيراني-السوري والزيارة الأخيرة التي قام بها المسؤول الإيراني علي أكبر ولايتي إلى لبنان، والتصريح الذي أدلى به بعد لقائه الرئيس الحريري في السراي الحكومي، وحديثه عن انتصار محور الممانعة الذي يعتبر لبنان جزءاً منه، وما سبق ذلك من دعوات وحملات للتطبيع مع نظام بشار الأسد، والتي تزامنت مع التهديدات الإسرائيلية بتدمير لبنان، على اعتباره ملحقاً بـ”حزب الله” وبمحور الشر الإيراني، كما تصفه إسرائيل.
ورأى أن كل هذه الأمور كانت كافية لأن يضع الرئيس الحريري حدّاً للصلف الإيراني ومحاولتها وضع اليد على لبنان، من دون أن يتجرأ أحد من الطاقم السياسي على الاعتراض، أو الاحتجاج على ما يجري.
وقال أنه “كان لا بد من قلب الطاولة وإعادة تصويب البوصلة، فالرئيس الحريري لا يمكنه تحمل مسؤولية الدفع بلبنان إلى هذا المحور التي تحاول إيران وحلفاؤها أخذه إليه فجاءت هذه الخطوة، كي تضع حدّاً لتلك المحاولات، في ظل ما نشهده من تغيير للجغرافيا وإلغاء للحدود”، معتبراً ما حصل، نوعاً من حماية المؤسسات من أي تهديد كان.
ووصف المرعبي علاقة الحريري بالقيادة السعودية بأنها ستراتيجية وقوية وليس أدل على ذلك من لقاءه خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وهو على صداقة متينة مع ولي العهد الأمير محمد بن سلمان ويلتقيه بشكل دائم.
وعن موعد عودته إلى لبنان، توقع المرعبي أن تكون قريبة جداً، إذا كانت الأوضاع الأمنية المتعلقة بسلامته الشخصية مطمئنة.
وعن إمكانية تشكيل حكومة جديدة وقبول بعض الشخصيات السنية لهذه المهمة قال “إن من يقبل أن يشكل حكومة، من دون وضع حد لسلاح حزب الله، يرتكب خيانة وطنية تجاه بلده، لأن التهديدات الإسرائيلية والأميركية ضد حزب الله جدية (ومش كل مرة بتسلم الجرة)، إلا إذا كنا نريد الدخول بحرب نيابة عن إيران وإلحاق لبنان بسورية والعراق، فلبنان عزيز علينا ولن نقبل أن يكون ساحة لإيران لتصفية حساباتها مع خصومها.
"السياسة"