2018 | 00:05 تموز 16 الإثنين
خلال مباراة الكباش في جونية... إعتدوا على المخرج | مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الأحد في 15/7/2018 | الحواط: تحالفت مع القوات ووضعت يدي بيد جعجع انطلاقا مما يجمعنا | من هو أفضل لاعب في مونديال روسيا؟ | وفاة طفل غرقا في عين الزرقاء | عدوان: لا شيء يمنع من تقاطع في العمل الحكومي والنيابي مع حزب الله | بالصور: إقتحام مباراة فرنسا وكرواتيا | إنقاذ 4 أشخاص من الغرق في منطقة صور وانتشل جثة سوري | القاضي نديم غزال يوضح سبب استقالته | ماكرون يهنىء بوتين: تنظيم كأس العالم ممتاز | توقيف مطلق النار على زين العمر وسيمون حداد في جونية | فوز فرنسا بكأس العالم للعام 2018 |

منظمة ألمانية تندد بطريقة تعامل خفر السواحل الليبيين مع المهاجرين

أخبار إقليمية ودولية - الاثنين 06 تشرين الثاني 2017 - 22:16 -

كشفت منظمة ألمانية غير حكومية أن خمسة مهاجرين بينهم طفل قضوا في البحر المتوسط. المنظمة لمحت إلى مسؤولية خفر السواحل منددة بما وصفته بالسلوك "العنيف" لهؤلاء دون أن تتهمهم بشكل مباشر.أفادت منظمة "سي ووتش" الألمانية غير الحكومية أن خمسة مهاجرين بينهم طفل قضوا اليوم الاثنين (السادس من تشرين الثاني/ نوفمبر 2017) في البحر المتوسط، منددة بسلوك "عنيف" من جانب خفر السواحل الليبيين.

 

ودعا خفر السواحل الإيطاليون السفينة "سي ووتش 3" التي استأنفت عملياتها الأسبوع الفائت إلى إسعاف زورق مطاطي يغرق على بعد 30 ميلا بحريا من ليبيا. ووصل زورق استطلاع تابع لخفر السواحل الليبيين إلى المكان "في شكل شبه متزامن" مع مسعفي المنظمة وبدأ بإنقاذ المهاجرين، وفق المنظمة.

 

لكن قسوة طاقمه أثارت هلعهم ما تسبب بسقوط العديد منهم في المياه فيما غادر الزورق الليبي "بسرعة" ما استدعى تدخل مروحية للبحرية الإيطالية. ونشرت المنظمة صورا تظهر هذه الوقائع وشريطا مصورا لمروحية تقترب من الزورق الليبي لإجباره على التخفيف من سرعته. وتمكن المسعفون الألمان من إنقاد 58 مهاجرا وانتشلوا خمس جثث أحدها لطفل.

 

وعلق رئيس بعثة "سي ووتش 3" يوهانس باير في بيان "يمكن تحميل خفر السواحل الليبيين مسؤولية هذه الوفيات لأنهم أعاقوا عملية إنقاذ مؤكدة بسلوكهم العنيف". لكنه تدارك أن "المسؤولية (الفعلية) تقع على الاتحاد الأوروبي الذي يمول (الجهاز الليبي) ويدربه"

 

وتراجعت وتيرة مغادرة المهاجرين لليبيا بنسبة سبعين في المئة بين تموز/يوليو وتشرين الأول/أكتوبر مقارنة بالفترة نفسها من العام الفائت، لكن هذه الوتيرة ازدادت في الأيام الأولى من تشرين الثاني/نوفمبر.أ.ح/ح.ع.ح (أ ف ب)