2018 | 15:26 شباط 21 الأربعاء
باسيل يلتقي ساترفيلد في وزارة الخارجية | رياض سلامة: يستعد مصرف لبنان لإطلاق العملة الرقمية التي ستؤدي إلى تطويرٍ مهم في مجال الإقتصاد الرقمي | الحريري خلال اجتماع لجنة معالجة تلوث الليطاني: من المؤسف انه لا يزال هناك تلوث في الليطاني مع كل انجازاتنا السياسية والامنية وسأتخذ قرارا في مجلس الوزراء باقرار التلزيمات |

دار الفتوى تلاقي "الاسـتقالة" بلقاء سنّي جامع قد يحضره الحريري

أخبار محليّة - الاثنين 06 تشرين الثاني 2017 - 16:44 -

على وقع الارتجاجات السياسية الكبيرة التي احدثتها استقالة الرئيس سعد الحريري من رئاسة الحكومة والتي تكاد تلامس الزلزال السياسي الذي اعاد خلط الاوراق السياسية رأساً على عقب في ظل الاحتدام الاقليمي الآخذ في التصعيد بين السعودية وايران بالتزامن مع المواجهة الاميركية-الايرانية المستعرة، تستعد دار الفتوى التي تحوّلت الى محجّ لقيادات سياسية ودبلوماسية منذ اعلان الاستقالة الى عقد اجتماع سنّي واسع في الساعات المقبلة برئاسة مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان يضم اعضاء المجلس الشرعي الاسلامي الاعلى ورؤساء الحكومات السابقين والنواب والوزراء الحاليين والسابقين ومفتيّ المناطق، لوضع خريطة طريق للمرحلة المقبلة التي يُخيّم عليها الغموض.

فانطلاقاً من كلام المفتي دريان بعد استقباله امس القائم باعمال السفارة السعودية في لبنان الوزير المفوض وليد بخاري "اننا ينبغي ان نعالج استقالة الرئيس الحريري بالروية والحوار"، قبل ان يُعلن تأييده لهذه الخطوة التي برأيه "لم تأتِ من فراغ وشكّلت صدمة ونحن ندعمه ونتفهم هذه الاستقالة"، تسعى دار الفتوى الى الخروج بموقف سنّي وطني جامع يُحدد وجهة التطورات ويتماشى مع ما اعلنه الرئيس الحريري من السعودية.

وفي حين علمت "المركزية" "ان حدث "الاستقالة" فرض نفسه على جدول اعمال لقاءات ونشاطات دار الفتوى التي كانت مقررة قبل السبت، فاُلغيت جميعها، حتى ان المفتي دريان ارجأ زيارته التي كانت مقررة الى السعودية قريباً، لان الوضع في لبنان اولوية ويستدعي وجوده في البلد لمتابعة ما يجري عن كثب"، اشارت مصادر في دار الفتوى لـ"المركزية" الى "ان المفتي دريان سيدعو الى عقد لقاء سنّي جامع في الساعات المقبلة بعد ان يستمزج آراء القيادات والشخصيات السنّية التي تتوافد الى الدار تباعاً، من اجل الخروج بموقف سنّي موحّد يضع النقاط على حروف التطورات ويرسم خريطة المرحلة المقبلة بناءً على ما ورد في بيان الاستقالة"، ولم تستبعد "ان يُعقد في حضور الرئيس الحريري الذي سيعود قريباً الى بيروت".

وحرصت المصادر على التأكيد "ان الاجتماع لن يكون موجّهاً الى فئة لبنانية محددة وتوجيه رسالة اليها بقدر ما هو تصويب للامور من مُنطلق وطني لا طائفي، انما لقاء تشاوري للبحث في الاستقالة، ظروفها واسبابها والمرحلة التي تليها".

وفي وقت يُسجّل "سهم الاسئلة" ارتفاعاً في البورصة المحلية والاقليمية وحتى الدولية لناحية تداعيات الاستقالة وهوية الشخصية السنّية التي ستتولى دفّة الحكم في مرحلة صعبة ودقيقة جداً يُخيّم عليها التصعيد الاقليمي والدولي، اوضحت مصادر دار الفتوى "ان مقاربة هذه القضية لا يجب ان تتم من مُنطلق سنّي بحت انما وطني باعتبار ان ما يحصل في لبنان يُعطّل مسار الدولة ككل وليس الرئاسة الثالثة التي يرأسها سنّي. فالدولة تقوم من خلال إنتظام العمل داخل مؤسساتها لا ان يتم "تجاوز" دور وحضور من يرأس احدى هذه المؤسسات او حقوق طائفة معيّنة".

ولفتت الى "ان لبنان يتأثّر بتداعيات الصراع الاقليمي، والاستقالة من نتائج هذا الصراع"، واثنت على "موقف رئيس الجمهورية العماد ميشال عون بعد الاستقالة الذي وصفته بـ"الحكيم"، معتبرةً "ان ربط موقفه من الاستقالة بلقاء الرئيس الحريري لاستيضاحه حول اسبابها وظروفها يؤكد حرصه على موقع الرئاسة الثالثة. فلو سارع الى قبولها لكان موقفه فُسّر على ان ما حصل "زوبعة في فنجان" وانه يجب تكليف شخصية سنّية جديدة من اجل استمرار عمل المؤسسات".

كرامي: وعلى خط الزيارة الخاصة للرئيس نجيب ميقاتي الى دار الفتوى امس واعلانه انه طرح على المفتي دريان مبادرة للخروج من الأزمة الحالية من دون الكشف عن تفاصيلها، اوضح النائب احمد كرامي المقرّب من الرئيس ميقاتي لـ"المركزية" "ان ما يقترحه الرئيس ميقاتي يقوم على مبدأ اساسي ان لا يجوز ان تبقى رئاسة الحكومة فارغة اي رئيس "بالاصالة" مكلّف بعد استشارات نيابية مُلزمة"، لافتاً الى "ان رئيس الجمهورية وبحسب الدستور لا يمكنه رفض الاستقالة انما هو ملزم بقبولها"، مثنياً على "موقف الرئيس عون الذي رفض البحث في الاستقالة قبل لقائه الرئيس الحريري لاستيضاحه حول ظروفها واسبابها".

وقال "ما يطرحه الرئيس ميقاتي انه يجب على القيادات السنّية ان تجتمع في دار الفتوى للخروج بقرار موحّد، خصوصاً انه اعلن من دار الفتوى رفضه تولّي رئاسة الحكومة، لانه يريد خوض الانتخابات النيابية ويُفضّل حكومة تكنوقراط تُدير البلاد حتى موعد الاستحقاق النيابي"، معتبراً "ان ما اوصلنا الى هذه النتيجة تجاوز البعض لسياسة النأي بالنفس وضربها عرض الحائط".

اضاف "لا يجوز ان تبقى الحكومة في وضع تصريف الاعمال الى ابد الآبدين. لذلك يجب بحث هذا الموضوع مع الرئيس الحريري بعد عودته الى بيروت انطلاقاً من انه صاحب القرار وزعيم وطني. اذا اراد العودة الى رئاسة الحكومة فليكن، لا احد ضده"، مشيراً الى "ان الوضع دقيق جداً ويبدو ان مرحلة تصريف الاعمال ستكون طويلة".

وكشف كرامي انه "تحدث منذ يومين الى الرئيس الحريري وكان هادئاً كعادته وهذا يدحض كل ما يُقال عن انه تحت الاقامة الجبرية في السعودية".

وختم " "مش ظابطة" ان تتولى رئاسة الحكومة شخصية سنّية ليس لديها نوّاب سنّة يؤيّدونها. فهذا إستبعاد لطائفة اساسية في البلد".

 

 

المركزية