2018 | 05:20 تشرين الأول 17 الأربعاء
ليبانون فايلز: الثنائي الشيعي سمّى وزراءه للحكومة وهم عن حزب الله محمد فنيش وعصام شمص ومحمود قماطي وعن حركة أمل علي حسن خليل وحسن اللقيس وعلي رحال | ترامب: إذا تأكد أن العاهل السعودي أو ولي عهده يعلمان بما حدث لخاشقجي "فسيكون ذلك سيئا" | وزارة الأشغال: نتابع عملية فتح المجاري وتمت السيطرة على الوضع في اتوستراد المتن الشمالي | عقيص: العمل السياسي في لبنان يتسم بالتعطيل ان في إنتخابات الرئاسة او تشكيل الحكومة وحتى في العمل اليومي والخطاب السياسي أصبح يتسم بالخروج عن الأخلاقيات والأدبيات | "او تي في": لقاء الحريري وباسيل مستمر منذ اكثر من ساعة ونصف في بيت الوسط | التحكم المروري: جريح نتيجة تصادم بين سيارة ودراجة هوائية على طريق عام زغرتا اهدن مفرق كفرحاتا | مصادر تركية مطلعة لـ"الجزيرة": التسجيلات تظهر أن خاشقجي تعرض للضرب والحقن قبل قتله وتقطيع جثته | الحرس الثوري: مقتل المخطط للاعتداء في الاهواز بعمليات للحشد الشعبي في العراق | رئيس الوزراء الأرمني نيكول باشينيان استقال من منصبه | باسيل وصل في هذه الاثناء الى بيت الوسط للقاء الحريري | أوكرانيا تؤكد مقتل طيار أميركي على متن مقاتلة "سو 27" خلال تدريبات على أراضيها | "قوى الامن": يرجى التأكد من حسن عمل مساحات الزجاج لتمكينكم من رؤية واضحة أثناء القيادة في الطقس الممطر |

إرهابي جديد يفرّ من عين الحلوة

أخبار محليّة - الاثنين 06 تشرين الثاني 2017 - 16:41 -

تتوالى عمليات الهروب من مخيم عين الحلوة، فبعد الارهابي "أبو خطاب" رئيس الخلية الداعشية الى سوريا، والارهابي اللبناني شادي المولوي والعريف المنشق محمد عنتر، إضافة الى مناصري الارهابي احمد الاسير، أبلغت مصادر أمنية فلسطينية "المركزية" أن "القيادي في كتائب عبدالله عزام الشيخ ابراهيم خزعل هرب من المخيم الى سوريا وانخرط في صفوف "هيئة تحرير الشام"، مع اثنين من مساعديه وهما من أبرز الارهابيين الذين طلبت الدولة من لجنة ملف المطلوبين ادراج اسميهما على لائحة المطلوبين بجرائم خطيرة ارتكبوها منها الاعتداء على السيادة اللبنانية والتعرض للجيش اللبناني واليونيفل فضلا عن إقدامهم على عمليات اغتيال والمشاركة فيها ضد مسؤولين في فتح في المخيم".

واعتبرت المصادر أن "المخيم يشهد عمليات فرار لمطلوبين نحو سوريا لانه لم يعد أمامهم سوى التسليم الطوعي للجنة ملف المطلوبين أو الهروب"، مشيرا الى أن "اللجنة تفضل عمليات الهروب على اعتماد خيار العنف الذي قد يؤدي الى تداعيات خطيرة على أمن المخيم"، لافتة الى أن "نحو 13 مطلوبا هربوا من المخيم حتى الان رغم وجود 5 حواجز للجيش اللبناني على المداخل المؤدية اليه فضلا عن نقاط المراقبة". وأعلنت أن "نحو 12 مطلوبا بجرائم متوسطة وخفيفة سجلوا اسماءهم لدى مراكز اللجنة التي ستعقد اجتماعها خلال الساعات القادمة لتسليمهم للدولة".

وبموازاة المعضلة الامنية والوجود الارهابي، يعاني المخيم من آفة من نوع آخر هي تجارة المخدرات الناشطة، وعلمت "المركزية" من مصدر أمني فلسطيني أن "تجارة وتعاطي المخدرات عادت الى المخيم ومعها حملات الملاحقة من قبل "القوة المشتركة" بقيادة العقيد بسام السعد، التي أوقفت اخيرا شخصين".

وأشار الى أن "القوة سلمت الفلسطيني علاء ش. الى مخابرات الجيش اللبناني في الجنوب بتوجيهات من قائد الامن الوطني الفلسطيني في منطقة صيدا العميد أبو اشرف العرموشي، وذلك عند الحاجز العسكري لمستشفى صيدا الحكومي بتهمة المخدرات. وكانت القوة سلمت الفلسطيني بلال ع. بسبب الاشتباه به أمنيا وبتهمة الاتجار بالمخدرات. وقال المصدر إن "هناك مجموعات من خارج المخيم تقوم بتجارة المخدرات فيه، لكن القوة المشتركة تقف لهم بالمرصاد وتسلمهم لمخابرات الجيش وهو ما قامت به سابقا عبر حملة أوقفت بموجبها 12 تاجرا ومتعاطيا".

وفي سياق آخر، انعقد اليوم اجتماع في مقر قيادة الحركة الاسلامية المجاهدة في عين الحلوة بين أمير الحركة الشيخ جمال خطاب والقيادي أبو محمد بلاطة والشيخ أبو ضياء، وبين قيادة حركة "فتح" في لبنان برئاسة امين سرها فتحي ابو العردات وعضوية كل من أمين سر اقليم "حركة فتح" في لبنان حسين فياض "ابو هشام"، وقائد وقائد الامن الوطني الفلسطيني اللواء صبحي ابو عرب ونائب قائد الأمن الوطني اللواء منير المقدح وقائد منطقة صيدا العميد ابو اشرف العرموشي ومسؤول الارتباط العقيد سعيد العسوس.

 

 

المركزية