2018 | 19:15 تموز 16 الإثنين
"التحكم المروري": قتيل وجريح نتيجة اصطدام دراجة نارية بعمود انارة على طريق عام رشكنانيه في صور | سيرغي لافروف: المحادثات بين بوتين وترامب كانت "اكثر من ممتازة" | ترامب: طالبنا بممارسة الضغوط على إيران لوقف الأنشطة التي تديرها في الشرق الاوسط | بوتين: كل الظروف مواتية لتعاون فعال بشأن سوريا وترامب أولى اهتماما خاصا بأمن إسرائيل | بوتين: المحادثات مع ترامب كانت صريحة ونعتبرها ناجحة ومفيدة | عقيص لـ"أخبار اليوم": العلاقات الطبيعية بين لبنان وسوريا تعود بعد إنجاز الحل السياسي | الأمم المتحدة : 35 ألف أسرة نزحت عن الحديدة في اليمن | انتهاء اللقاء الثنائي بين بوتين وترامب والأخير يصفه بأنه بداية جيدة | أنصاري بعد لقائه باسيل: من الاولوية بالنسبة الينا حل ملف النازحين السوريين وضمان العودة الآمنة لهم ولا يمكننا الحديث عن حل نهائي للازمة في سوريا من دون عودتهم | باسيل يلتقي في هذه الاثناء المبعوث الخاص لرئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية حسين جابري أنصاري | وحدات الجيش السوري تحكم سيطرتها على أهم النقاط الحاكمة في الجبهة الجنوبية | الخارجية الإيرانية: قدمنا شكوى لمحكمة العدل الدولية لتحميل أميركا مسؤولية إعادة فرض عقوبات أحادية غير قانونية |

إرهابي جديد يفرّ من عين الحلوة

أخبار محليّة - الاثنين 06 تشرين الثاني 2017 - 16:41 -

تتوالى عمليات الهروب من مخيم عين الحلوة، فبعد الارهابي "أبو خطاب" رئيس الخلية الداعشية الى سوريا، والارهابي اللبناني شادي المولوي والعريف المنشق محمد عنتر، إضافة الى مناصري الارهابي احمد الاسير، أبلغت مصادر أمنية فلسطينية "المركزية" أن "القيادي في كتائب عبدالله عزام الشيخ ابراهيم خزعل هرب من المخيم الى سوريا وانخرط في صفوف "هيئة تحرير الشام"، مع اثنين من مساعديه وهما من أبرز الارهابيين الذين طلبت الدولة من لجنة ملف المطلوبين ادراج اسميهما على لائحة المطلوبين بجرائم خطيرة ارتكبوها منها الاعتداء على السيادة اللبنانية والتعرض للجيش اللبناني واليونيفل فضلا عن إقدامهم على عمليات اغتيال والمشاركة فيها ضد مسؤولين في فتح في المخيم".

واعتبرت المصادر أن "المخيم يشهد عمليات فرار لمطلوبين نحو سوريا لانه لم يعد أمامهم سوى التسليم الطوعي للجنة ملف المطلوبين أو الهروب"، مشيرا الى أن "اللجنة تفضل عمليات الهروب على اعتماد خيار العنف الذي قد يؤدي الى تداعيات خطيرة على أمن المخيم"، لافتة الى أن "نحو 13 مطلوبا هربوا من المخيم حتى الان رغم وجود 5 حواجز للجيش اللبناني على المداخل المؤدية اليه فضلا عن نقاط المراقبة". وأعلنت أن "نحو 12 مطلوبا بجرائم متوسطة وخفيفة سجلوا اسماءهم لدى مراكز اللجنة التي ستعقد اجتماعها خلال الساعات القادمة لتسليمهم للدولة".

وبموازاة المعضلة الامنية والوجود الارهابي، يعاني المخيم من آفة من نوع آخر هي تجارة المخدرات الناشطة، وعلمت "المركزية" من مصدر أمني فلسطيني أن "تجارة وتعاطي المخدرات عادت الى المخيم ومعها حملات الملاحقة من قبل "القوة المشتركة" بقيادة العقيد بسام السعد، التي أوقفت اخيرا شخصين".

وأشار الى أن "القوة سلمت الفلسطيني علاء ش. الى مخابرات الجيش اللبناني في الجنوب بتوجيهات من قائد الامن الوطني الفلسطيني في منطقة صيدا العميد أبو اشرف العرموشي، وذلك عند الحاجز العسكري لمستشفى صيدا الحكومي بتهمة المخدرات. وكانت القوة سلمت الفلسطيني بلال ع. بسبب الاشتباه به أمنيا وبتهمة الاتجار بالمخدرات. وقال المصدر إن "هناك مجموعات من خارج المخيم تقوم بتجارة المخدرات فيه، لكن القوة المشتركة تقف لهم بالمرصاد وتسلمهم لمخابرات الجيش وهو ما قامت به سابقا عبر حملة أوقفت بموجبها 12 تاجرا ومتعاطيا".

وفي سياق آخر، انعقد اليوم اجتماع في مقر قيادة الحركة الاسلامية المجاهدة في عين الحلوة بين أمير الحركة الشيخ جمال خطاب والقيادي أبو محمد بلاطة والشيخ أبو ضياء، وبين قيادة حركة "فتح" في لبنان برئاسة امين سرها فتحي ابو العردات وعضوية كل من أمين سر اقليم "حركة فتح" في لبنان حسين فياض "ابو هشام"، وقائد وقائد الامن الوطني الفلسطيني اللواء صبحي ابو عرب ونائب قائد الأمن الوطني اللواء منير المقدح وقائد منطقة صيدا العميد ابو اشرف العرموشي ومسؤول الارتباط العقيد سعيد العسوس.

 

 

المركزية