2018 | 08:05 نيسان 22 الأحد
وزير الأمن الإسرائيلي: إيران تنصب منظومات أسلحة في سوريا ضدنا فقط ولن نسمح بتحويلها إلى قاعدة عسكرية | مصادر لـ"الديار": بيروت تسلمت خلال الايام الماضية رسالة اميركية واضحة حول احترام التحالف الاميركي - الاوروبي للسيادة اللبنانية وعدم اختراقه الاجواء اللبنانية | إيران ستستأنف تخصيب اليورانيوم "بقوة" إذا تخلت واشنطن عن الاتفاق النووي | قتيلان نتيجة حادث صدم واصطدام مركبة بعمود انارة على طريق عام الكرك قرب محطة سلهب زحلة | مسؤول سعودي كبير: الملك سلمان لم يكن في القصر عند حادث إسقاط الطائرة اللاسلكية | الحريري: نحن أخذنا قرارنا بأن نكون في الصف الأول لحماية البلد بالقول والفعل وذاهبون الى الانتخابات بهذا التحدي | نصرالله: حاضرون لمناقشة الاستراتيجية الدفاعية ولكن لماذا لا تقبلون بمناقشة الملف الاقتصادي ووضع رؤية اقتصادية كاملة؟ | منظمة حظر السلاح الكيميائي تعلن أخذ عينات من جثث في مدينة دوما | الحريري من مجدل عنجر: الرئيس الشهيد أقام محمية طبيعية في البقاع لكنكم أنتم أقمتم محمية وطنية نموذجا لكل لبنان | حسن نصرالله: لن نترك المقاومة في كل الجنوب ولن نتخلى عنها وهي اصبحت اليوم تملك القدرة على ضرب اي هدف في الكيان الاسرائيلي | نصرالله: حملنا سلاحنا حين تخلت الدولة عن ارضها وشعبها وخيراتها والبديل كان الموت والتهجير والإحتلال الدائم والمستمر | الجيش اللبناني: ضبط شاحنة بداخلها حوالى 190 كلغ من حبوب الكبتاغون المخدّرة في مرفأ طرابلس خلال محاولة تهريبها إلى الخارج |

إرهابي جديد يفرّ من عين الحلوة

أخبار محليّة - الاثنين 06 تشرين الثاني 2017 - 16:41 -

تتوالى عمليات الهروب من مخيم عين الحلوة، فبعد الارهابي "أبو خطاب" رئيس الخلية الداعشية الى سوريا، والارهابي اللبناني شادي المولوي والعريف المنشق محمد عنتر، إضافة الى مناصري الارهابي احمد الاسير، أبلغت مصادر أمنية فلسطينية "المركزية" أن "القيادي في كتائب عبدالله عزام الشيخ ابراهيم خزعل هرب من المخيم الى سوريا وانخرط في صفوف "هيئة تحرير الشام"، مع اثنين من مساعديه وهما من أبرز الارهابيين الذين طلبت الدولة من لجنة ملف المطلوبين ادراج اسميهما على لائحة المطلوبين بجرائم خطيرة ارتكبوها منها الاعتداء على السيادة اللبنانية والتعرض للجيش اللبناني واليونيفل فضلا عن إقدامهم على عمليات اغتيال والمشاركة فيها ضد مسؤولين في فتح في المخيم".

واعتبرت المصادر أن "المخيم يشهد عمليات فرار لمطلوبين نحو سوريا لانه لم يعد أمامهم سوى التسليم الطوعي للجنة ملف المطلوبين أو الهروب"، مشيرا الى أن "اللجنة تفضل عمليات الهروب على اعتماد خيار العنف الذي قد يؤدي الى تداعيات خطيرة على أمن المخيم"، لافتة الى أن "نحو 13 مطلوبا هربوا من المخيم حتى الان رغم وجود 5 حواجز للجيش اللبناني على المداخل المؤدية اليه فضلا عن نقاط المراقبة". وأعلنت أن "نحو 12 مطلوبا بجرائم متوسطة وخفيفة سجلوا اسماءهم لدى مراكز اللجنة التي ستعقد اجتماعها خلال الساعات القادمة لتسليمهم للدولة".

وبموازاة المعضلة الامنية والوجود الارهابي، يعاني المخيم من آفة من نوع آخر هي تجارة المخدرات الناشطة، وعلمت "المركزية" من مصدر أمني فلسطيني أن "تجارة وتعاطي المخدرات عادت الى المخيم ومعها حملات الملاحقة من قبل "القوة المشتركة" بقيادة العقيد بسام السعد، التي أوقفت اخيرا شخصين".

وأشار الى أن "القوة سلمت الفلسطيني علاء ش. الى مخابرات الجيش اللبناني في الجنوب بتوجيهات من قائد الامن الوطني الفلسطيني في منطقة صيدا العميد أبو اشرف العرموشي، وذلك عند الحاجز العسكري لمستشفى صيدا الحكومي بتهمة المخدرات. وكانت القوة سلمت الفلسطيني بلال ع. بسبب الاشتباه به أمنيا وبتهمة الاتجار بالمخدرات. وقال المصدر إن "هناك مجموعات من خارج المخيم تقوم بتجارة المخدرات فيه، لكن القوة المشتركة تقف لهم بالمرصاد وتسلمهم لمخابرات الجيش وهو ما قامت به سابقا عبر حملة أوقفت بموجبها 12 تاجرا ومتعاطيا".

وفي سياق آخر، انعقد اليوم اجتماع في مقر قيادة الحركة الاسلامية المجاهدة في عين الحلوة بين أمير الحركة الشيخ جمال خطاب والقيادي أبو محمد بلاطة والشيخ أبو ضياء، وبين قيادة حركة "فتح" في لبنان برئاسة امين سرها فتحي ابو العردات وعضوية كل من أمين سر اقليم "حركة فتح" في لبنان حسين فياض "ابو هشام"، وقائد وقائد الامن الوطني الفلسطيني اللواء صبحي ابو عرب ونائب قائد الأمن الوطني اللواء منير المقدح وقائد منطقة صيدا العميد ابو اشرف العرموشي ومسؤول الارتباط العقيد سعيد العسوس.

 

 

المركزية