2018 | 14:05 حزيران 24 الأحد
أردوغان في تصريحات بعد الإدلاء بصوته: تشير المعلومات التي تلقيتها إلى وجود نسبة مشاركة جيدة بالانتخابات في عموم تركيا | الجيش الإسرائيلي: اطلاق صاروخ باتريوت على طائرة من دون طيار داخل الأجواء السورية حاولت الاقتراب من الحدود مع إسرائيل | السفير الايراني في بيروت: سنبقى الى جانب لبنان لجهاض كافة المؤمرات التي تحاك ضده | جرس سكوب: اندلاع حريق دواليب وبلاستيك في منطقة المرج (صورة في الداخل) | جريح نتيجة تصادم بين سيارة ودراجة نارية على الطريق المحاذية لنفق سليم سلام باتجاه كورنيش المزرعة | الأسد: اتهام سوريا باستخدام الأسلحة الكيميائية لا علاقة له بالواقع وهو حجة لتدخل عسكري مباشر | الأسد: سوريا ستستعيد السيطرة على شمال البلاد بالقوة إذا لم يستسلم الإرهابيون | رئيس هيئة الانتخابات التركية يعلن بدء تحقيق عاجل بعد اتهامات من المعارضة بحدوث خروق في مراكز انتخابية في محافظة أورفة جنوبي البلاد | جعجع: قرار السعودية بتمكين النساء قيادة السيارات يؤشر الى بداية مرحلة جديدة ومهمة لا بل تاريخية تضع المملكة على الطريق السريع للتطور والحداثة في كافة المجالات | الشرطة الألمانية: 25 مصابا بينهم 4 في حالة خطيرة إثر انفجار تسبب بتدمير مبنى في مدينة فوبرتال شرق البلاد | إقبال متزايد على الاقتراع في الانتخابات التركية وسط إجراءات أمنية مشددة | بدء عملية الاقتراع لانتخاب نقيب و3 اعضاء في نقابة الممرضين والممرضات |

لقاء سيدة الجبل يدعو لصياغة تسوية جديدة ترتكز على تطبيق الدستور

أخبار محليّة - الاثنين 06 تشرين الثاني 2017 - 14:03 -

عقد "لقاء سيدة الجبل" اجتماعه الأسبوعي وأصدر البيان التالي:

لحظات قلق ترافق إعلان الرئيس سعد الحريري استقالته في 4-11-2017 من الرياض، ما فتح الباب على تساؤلات عديدة!

يهم "اللقاء" تأكيد الآتي:

قدّم أهل التسوية مع "حزب الله" قراءة للبنانيين مفادها إن إيصال العماد ميشال عون إلى قصر بعبدا والرئيس سعد الحريري إلى القصر الحكومي يشكّل ضماناً للبنان واللبنانيين.

بيّنت استقالة الرئيس سعد الحريري أن هذه التسوية ليست بضماناً، بسبب الخلل الذي أدى إلى بناء الدولة اللبنانية بشروط "حزب الله" كما ثبُت في تجربة الأشهر الماضية.

كما أكّدت التجربة أن أهل التسوية لم يستطيعوا إقناع لبنان والعالم العربي والعالم أن ضمان الاستقرار يأتي من طريق استسلام لبنان لشروط سلاح "حزب الله".

ومنعاً لازدياد الضغوط الوطنية والعربية والدولية على ما تبقى من الدولة وعلى رئيسها بالتحديد، يدعو "اللقاء" إلى صياغة تسوية جديدة، ترتكز على تطبيق الدستور وقرارات الشرعية العربية والدولية بدلاً من ارتكازها على الإنصياع للسلاح!

ويتمنّى "اللقاء" على الرئيس عون، قبل فوات الأوان، السعي إلى تطبيق الدستور بدل الدفاع عن سلاح غير شرعي تجنّباً لضغوط قد تؤدي إلى إحراجه وطنياً ودولياً.