2018 | 16:30 حزيران 25 الإثنين
أبي رميا من فرنسا: نعمل لبناء الدولة التي تعيد المنتشرين الى لبنان والإنتهاء من الدولة المصدرة للبنانيين | "التحكم المروري": 3 جرحى نتيجة تصادم بين مركبتين على طريق عام تل حياة العبدة وحركة المرور كثيفة في المحلة | طبش للـ"ام تي في": ما طرأ من سجالات بين القوات والتيار أدى الى تأجيل اللقاء بين الوزير باسيل والرئيس الحريري | "الجديد": الرئيس بري سيغادر في غضون اليومين المقبلين في إجازة في مؤشر إلى الحكومة لن تبصر النور قبل عودته | الخارجية الروسية: لافروف بحث هاتفيا مع نظيره الإيراني الوضع حول اتفاق إيران النووي | وزير الخارجية اليمني خالد اليماني: الحوثيون زرعوا مئات الألغام البحرية في خطوط الملاحة | اندلاع حريق كبير في احراج كفرشيما واحتراق عدد من اشجار الصنوبر والزيتون واقتراب الحريق من البيوت والصليب الاحمر عمل على معالجة حالات الاختناق التي حصلت | فريد هيكل الخازن: حكومة الوفاق لها قواعد في تأليفها وإلا فليشكلوا حكومة يبقى خارجها أمل والقوات والإشتراكي والتكتل الوطني والكتائب وكتلة الوسط وأغلب المستقلين | مصادر لـ"الجزيرة": مقتل 9 مدنيين بقصف لطيران التحالف على حي سكني في مدينة عمران اليمنية | الرئيس عون: من أبسط حقوق مسعفي الصليب الأحمر الاعتراف بشهادتهم وتضحياتهم وسأتابع اقتراح القانون الرامي الى اعتبار من يسقط منهم خلال الواجب شهيداً | الرئيس عون: ما يعطيه الصليب الأحمر في الحرب كما في السلم يفوق كل العطاءات وأسمى ما فيه أنه يقوم على العمل التطوعي | الرئيس عون إطّلع على الأوضاع الأمنية والانمائية والبيئية في منطقة بعلبك - الهرمل خلال استقباله وفداً من نوّاب المنطقة |

المستقبل "يحلب" الاستقالة لشدّ عصبه بقاعاً

أخبار محليّة - الاثنين 06 تشرين الثاني 2017 - 06:45 -


على الرغم من حالة التخبّط التي تصيب تيّار المستقبل، بشكلٍ عامٍ، على خلفية استقالة الرئيس سعد الحريري من رئاسة الحكومة وعدم وضوح المرحلة المقبلة، إلّا أن قيادات تيار المستقبل في البقاعين الأوسط والغربي، حاولت الاستفادة من هذه الحالة لإعادة شدّ عصب التيار ولملمة مناصريه، بالإضافة إلى استيعاب مناصري اللواء أشرف ريفي في البقاع.

فبعد الترهل الذي أصاب التيار في البقاع، ودخول ريفي على خطّ استقطاب مستقبليي المنطقة بذريعة المواقف الوسطية للحريري، استغل مسؤولو التيار التطوّرات لقلب المعادلة وتحويل الاستقالة إلى عامل جذب وتعاطف. وبحسب قيادي في تيار المستقبل، فإن «ما قبل الاستقالة ليس كما بعدها»، مضيفاً أنه «لا نخفي سراً أن حالة ريفي كانت تهدد التيار بشكل مباشر كونها تغرف من جمهورنا لا من جمهور أخصامنا، إلا أنه بعد الاستقالة اليوم، يختلف الوضع، وبات بإمكاننا إعادة شدّ عصبنا بسبب موقف الحريري».
من جهته، قال عضو كتلة المستقبل النيابية النائب عاصم عراجي لـ«الأخبار» إن «التململ الشعبي انتهى وعادت الدماء الى شرايين تيار المستقبل لتدب فيه الحياة من جديد».


عراجي: التململ انتهى وعادت الدماء إلى شرايين تيار المستقبل

بدوره، قال قيادي في «تيار« ريفي لـ«الاخبار» إن «ما أقدم عليه الرئيس الحريري أعاده إلى قيادة الشارع السني المحبط»، متحدّثاً عن إمكان المصالحة بين الحريري وريفي، «ما يؤكد أن المرحلة المقبلة ستكون مختلفة عمّا قبلها».
أما في المقلب الآخر، فيرى أحد قياديي حزب الاتحاد الذي يرأسه الوزير السابق عبد الرحيم مراد، الخصم الأول لتيار المستقبل في البقاع الغربي، أن «استقالة الحريري شدت العصب، وهذا ما حصل وخاصة في شارع التيار الأزرق، لكن ذلك لم يؤثر على جمهورنا في البقاع الغربي». واستغرب القيادي «بدعة» الرئيس نجيب ميقاتي التي خرج فيها ليعلن أن «أي اسم سني يكلف لتشكيل الحكومة يجب أن ينال إجماعاً سنياً يوضع في عهدة مفتي الجمهورية».

أسامة القادري - الاخبار