Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
أخبار محليّة
عون يتريّث "صوناً للكرامة": الفراغ ممنوع

حتى مساء أمس، كان الرئيس ميشال عون لا يزال متريثاً في أي خطوة يتخذها، ولا سيما أن ملابسات استقالة رئيس الحكومة سعد الحريري من السعودية لم تتضح بعد. لذلك، فضّل انتظار عودته، كما وعد، خلال اليومين المقبلين واعتبار الاستقالة غير حاصلة إلى حين شرح تفاصيلها حفاظاً على مقام رئاسة الحكومة وكرامة لبنان

لم تحسم بعبدا قرارها بعد. وهي، كسائر اللبنانيين، لا تملك جواباً شافياً عمّا حصل عقب سفر رئيس الحكومة إلى السعودية في رحلة عمل ليعلن استقالته من مكتب مجهول هناك. لذلك، «الرئيس ميشال عون متريث ولم يتعامل مع الاستقالة كأنها حاصلة. وهو بذلك يحفظ كرامة لبنان ورئاسة الحكومة»، تقول مصادر التيار الوطني الحر. فالوضع «ملتبس وهناك علامات استفهام عدة حول هذه الاستقالة، الأمر الذي دفع الرئيس عون إلى انتظار جلاء الصورة في اليومين المقبلين.

فالحريري، في الاتصال الوحيد الذي أجراه برئيس الجمهورية بعد ظهر السبت الماضي، قال إنه سيعود إلى بيروت في غضون أيام». ومروحة الاحتمالات هنا واسعة: «أن يعود ويكرر ما تلاه في بيان الاستقالة، أو أن يكون لديه موقف آخر، أو ألّا يعود». لكن الثابت أن «طريقة الاستقالة بالشكل الذي حصلت فيه تناقض كل الأعراف وتشكل سابقة بأن يعمد رئيس حكومة دولة إلى إعلان استقالته من دولة أخرى». وبالتالي، «نحاول اليوم أن نفهم ما إذا كان فعلاً يخضع للإقامة الجبرية، خصوصاً أنه فاجأ حتى أقرب المقربين إليه». وإذا صحّ هذا الأمر، «يصبح لزاماً على الدولة المطالبة به، ويفترض بالمجتمع الدولي أن يصدر موقفاً في هذا الشأن حتى نبني على الشيء مقتضاه: أنعتبر رئيس الحكومة مستقيلاً بقرار حرّ، أم هو مخطوف وقراره مصادر؟».

عون يعوّل على دور مصري وأردني لتبيان حقيقة ما جرى
والغريب أن أحداً لا يملك أدنى فكرة أو تفصيل عمّا جرى حقيقة، فلا الأطراف السياسية تعرف، ولا المسؤولون الدبلوماسيون يملكون خبراً يقيناً، ولا الرئيس عون بوسعه إيضاح الصورة للبنانيين. تعقب المصادر العونية: «حتى الحريري ما معو خبر».
لكن التريث لا يعني البقاء في حالة المراوحة إلى ما لا نهاية. وفي النقاشات التي شهدها القصر الجمهوري أمس، طُرِحت فكرة متشائمة، عن إمكان بقاء الحريري في السعودية لأشهر مقبلة. فما الذي سيفعله عون في هذه الحالة؟ لن يسمح رئيس الجمهورية بحصول فراغ في الرئاسة الثالثة، وهو ما جرى تداوله أيضاً في دار الفتوى، حيث أكّد المفتي الشيخ عبد اللطيف دريان أن الأمر لا يتصل حصراً بشخص الرئيس سعد الحريري، بل بدور الطائفة السنية في النظام.
من ناحية أخرى، لا ترى مصادر التيار أن هذه الاستقالة موجهة ضد عون وهدفها شلّ العهد، «لذلك يجدر بنا الانتظار لفك ملابسات ما حصل واستيضاح ظروف الاستقالة وأسبابها». لكن من المفيد أولاً «فهم ما يرمي إليه هذا القرار. فمطلب السعودية ــ الذي أعلنه السبهان في كلامه إلى قناة «أم تي في» مطلع الأسبوع الفائت ــ تأليف حكومة من دون حزب الله يحتاج قراراً وطنياً ولا يعود للرئيس وحده، بل هو بحاجة إلى طاولة حوار». وهنا تشير المعلومات التي حصلت عليها «الأخبار» إلى أن الرئيس «لن يدعو إلى طاولة حوار يشارك فيها رؤساء الكتل السياسية بسبب إشكالية تمثيل الطائفة السنية، فالدخول في أزمة حول هذا الشأن وحول الجهة التي تمثل السنة على طاولة الحوار من شأنه أن يخدم السعودية ويعزز موقفها».
في موازاة ذلك، تؤكد مصادر القصر الجمهوري أن الرئيس عون يعمل على 4 خطوط: أولها التريث في إعلان موقف سلبي أو إيجابي من استقالة الحريري، ولا سيما أن الدستور لا يتطرق إلى هذا الموضوع، وبالتالي لا إعلان عن تكليف الحريري تصريف الأعمال إلا حين تتضح صورة الاستقالة وأسبابها بشكل نهائي. ثانيها، يكثف الرئيس من اتصالاته بمختلف القيادات السياسية لتأكيد الوحدة والاستقرار والبحث عن حلول تحظى بموافقة الجميع. ثالثها، متابعة كل شؤون الدولة لضمان الاستقرار العام من ضمنها القيام باجتماعات مع المسؤولين المعنيين بالقضايا الاقتصادية والمالية والأمنية والعسكرية. رابعها، إجراء اتصالات دبلوماسية وخارجية للبحث بالمستجدات وتكوين صورة واضحة عمّا يحدث في السعودية، نظراً إلى غياب أي معلومة جدية لدى الدوائر المقربة من الحريري. وفي هذا الإطار جاء الاتصالان اللذان أجراهما عون بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي وبالملك الأردني عبد الله بن الحسين، ولا سيما أن علاقتهما بالسعودية مميزة. ويعوِّل الرئيس على دور لهما لتبيان حقيقة الموقف السعودي وتفسير ما جرى في اليومين الماضيين.

رلى إبراهيم - الاخبار 

ق، . .

أخبار محليّة

25-11-2017 07:14 - الفرصة مؤاتية للحوار أكثر من أي وقت مضى 25-11-2017 07:12 - إحباط محاولة إسرائيلية لإغتيال المشنوق ومراد... بالتفاصيل 25-11-2017 07:07 - أحمد الحريري: لبلورة آلية محدّدة لتطبيق النأي بالنفس 25-11-2017 07:06 - تسوية لبنانية معدّلة بضمانة فرنسية تعيد إطلاق الدينامية الحكومية 25-11-2017 06:55 - الغيوم الداكنة في أجواء القوات اللبنانية وتيار المستقبل تتراكَم 25-11-2017 06:54 - الان عون: نحن حالياً في مرحلة العودة المتدرّجة الى ما كنّا عليه 25-11-2017 06:49 - لا عقبات امام اي طرح للحل الحكومي 25-11-2017 06:47 - تغيير الحكومة وارد؟... ولا فيتو على أي طرح 25-11-2017 06:46 - الوضع في لبنان أثبتَ خلال الازمة الاخيرة أنه يعاني هشاشة كبيرة 25-11-2017 06:44 - عون انهى اتصالاته.. وهذا ما سيفعله مطلع الاسبوع
25-11-2017 06:40 - كلام ولي العهد السعودي شَكّل نقطة اهتمام أساسية في الداخل اللبناني 25-11-2017 06:37 - موقع متقدّم للبنان في "هيئة الأمم المتحدة للشراكة" 25-11-2017 06:36 - رفع أسعار الفوائد... ما لهُ وما عليه 25-11-2017 06:34 - إستقالة الحريري والتريّث بها وإشكالية التدخّلات الإيرانية 25-11-2017 06:32 - عبَر الزلزال.. لكن لا حراك حكومياً في مرحلة التريّث 25-11-2017 06:29 - قصّة "تسوية التريّث" من بدايتها وإلى الآن 25-11-2017 06:27 - هكذا قرأت القوات الإستقالة بأسبابها وأهدافها والأبعاد 24-11-2017 21:07 - زعيتر: نؤكد عدم القبول بأي ذريعة لتأخير الانتخابات 24-11-2017 21:06 - الحريري: مواقفي واضحة.. ونأمل أن يكون لكل الفرقاء موقف واضح فعلا لا قولا 24-11-2017 20:57 - فنزويلا هنأت لبنان بعيد الاستقلال: شعبكم سيكمل انتصاراته 24-11-2017 20:28 - مستشار الأمن القومي الأميركي يتصل بالحريري... وهذا ما أكده له! 24-11-2017 20:26 - الصراف دان الهجوم على المسجد في سيناء 24-11-2017 20:25 - "أمل" تستنكر الهجوم الإرهابي الذي استهدف مسجداً في مصر 24-11-2017 20:24 - خوري: البعض تصرّف وكأن الحريري انتهى.. وهذا ما كشفه عن حملة التغييرات 24-11-2017 20:18 - أحمد الحريري: اقسمت ووالدتي ونادر اننا مع سعد الحريري حتى النهاية 24-11-2017 19:44 - المطران ضاهر: تفجير المسجد في سيناء عمل اجرامي 24-11-2017 19:42 - اعتصام للاساتذة الثانويين المتمرنين امام مجلس الخدمة 24-11-2017 19:36 - الرواية الكاملة لتوقيف أمن الدولة للكاتب والمخرج زياد عيتاني واعترافاته 24-11-2017 19:20 - سلام ابرق الى السيسي: جريمة تدل على مستوى الوحشية والانحطاط 24-11-2017 19:07 - باسيل اتصل بنظيره المصري معزيا بضحايا الهجوم الارهابي في سيناء 24-11-2017 19:01 - دريان: الهجوم المسلح على المسجد في سيناء إرهاب موصوف لاشعال الفتنة 24-11-2017 18:59 - حزب الله دان الاعتداء على المسجد في العريش: عمل ارهابي مروع 24-11-2017 18:59 - الصفدي دان الاعتداء في سيناء: لتضافر الجهود للقضاء على الارهاب 24-11-2017 18:57 - الحريري دان الاعتداء على المسجد في سيناء 24-11-2017 18:56 - الحريري التقت الأمين ووفودا من فتح والمعهد الجامعي للتكنولوجيا 24-11-2017 18:47 - الاحدب: نستنكر بشدة ما ارتكبته الأيدي الآثمة بالهجوم المروع في سيناء 24-11-2017 18:45 - حبيش استنكر الهجوم الإرهابيّ في مصر: عملٌ إرهابيٌّ مدان 24-11-2017 18:37 - زحمة خانقة في عدّة مناطق لبنانية... والسبب الـBlack Friday 24-11-2017 18:36 - بري يبرق للرئيس المصري معزيا بضحايا العمل الارهابي الذي استهدف المصلينِ 24-11-2017 18:03 - عون: انعقاد المؤتمر المصرفي العربي في بيروت دليل ثقة متجددة بلبنان 24-11-2017 18:00 - ما علاقة المسرحي زياد عيتاني بمحاولة اغتيال المشنوق وشخصية أخرى؟ 24-11-2017 17:16 - محفوض: الحريري أعطى فترة بسقف محدود أبلغه الى عون وبري 24-11-2017 17:13 - قرطباوي: الحريري ليس مستقيلا... والحكومة قائمة 24-11-2017 17:08 - عثمان استقبل رؤساء اقسام وهنّأهم بالانجازات في مجال مكافحة المخدرات 24-11-2017 16:57 - الشـعّار: "التريّث" محدد زمنياً وواثق بعون وبري لالتزام "النأي بالنفس" 24-11-2017 16:50 - بعبدا تعمل لعودة مجلس الوزراء الى الانعقاد 24-11-2017 16:49 - وديع الخازن ابرق الى السيسي مستنكرا تفجير المسجد في العريش 24-11-2017 16:48 - ميقاتي: يد الارهاب الاثمة امتدت الى مصر محاولة ضرب ما تحققه من انجازات 24-11-2017 16:10 - السنيورة ابرق معزيا بشهداء مسجد الروضة في مصر 24-11-2017 16:09 - مطلوب خطير بـ52 مذكرة عدلية في قبضة استقصاء البقاع!
الطقس