Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مقالات مختارة
لماذا بَكّر نصر الله موعد إطلالته التلفزيونية 24 ساعة؟
ناصر شرارة

في قاعةٍ واسعة قرب طريق المطار انتظم نحو ألف من مسؤولي قطاعات سرايا المقاومة التابعة لـ»حزب الله: في كلّ لبنان، لحضور لقاء مباشر مع الأمين العام للحزب السيّد حسن نصر الله، وذلك عبر الشاشة العملاقة. تمّ إبلاغ الجميع بوجوب الحضور باللباس العسكري. وفي مستهلّ لقائه بهم وحديثه إليهم الذي دام اكثرَ من ساعتين، أكّد نصرالله أن لا علاقة لهذا اللقاء بحدثِ استقالة الحريري الذي وقعَ قبل ساعات من موعد انعقاده. وبدا للحاضرين من خلال الكلمات المقتضَبة التي خصّصها نصر الله للحديث عن هذا الأمر، أنّه تفاجَأ باستقالة الحريري، وأنّه لم يكن حتى يتوقّعها. وعلّقَ عليها بكلمات مقتضَبة، معتبراً أنّها تُعبّر «عن التطيّر (الجنون) السعودي الناتج عن خساراتها في كلّ المنطقة»، ثمّ تساءَل من باب المداعَبة عمّا إذا كان لقاء الحريري بولايتي جعَله يَدفع ثمنَ ذلك عند السعودية؟.
غير أنّ نصر الله كشَف للحاضرين بأنّه سيطلّ يوم الاثنين أو الثلاثاء على التلفزيون ليعلنَ للرأي العام رؤية «حزب الله» لاستقالة الحريري. وأوحى هذا الموعد المتأخّر نسبياً، بأنّ السيد يحتاج لبعض الوقت لإجراء دراسة للموقف وتقدير سياسي له.

ولكن بعد ساعات قليلة من انفضاض لقائه بمسؤولي سرايا المقاومة عاد نصرالله وقرّر تبكيرَ موعد إطلالته الإعلامية المخصصة لموضوع استقالة الحريري، من يوم الاثنين إلى مساء الأحد (أمس).

الواضح أنّ نصرالله وجد أنه يجب مواكبة هذا التطوّر برَدّ الفعل السياسي السريع عليه، وعلى نحو يراعي ضرورةَ أن يقوم الحزب بإثبات حضورِه فوق ساحةِ تَسارُعِ التفاعلاتِ السياسية الناتجة عنه، لجهة شرحِ خلفياته وتداعياته، خاصةً بعدما لفتَ الحزب إلى أنّ وزير شؤون الخليج السعودي ثامر السبهان، أطلّ في نفس ليلة وقوع حدثِ استقالة الحريري على غير شاشة تلفزيونية لبنانية، ليعلّقَ على حدثِ استقالة الحريري، وليبيّنَ طبيعة الرسائل التي تريد الرياض تطييرَها لإيران وللحزب ولبنان من ورائه.

رسالة نصرالله الأساسية التي أراد توجيهَها لمسؤولي سرايا المقاومة كانت ترمي لشدِّ عضدِ هذا التنظيم العسكري الذي انشأه الحزب قبل أكثر من عقدٍ ليكون جسماً عسكرياً رديفاً للمقاومة الإسلامية، ولكن من خارج جسدِها. ومنذ إنشائها حتى الآن تَعاظمَ عديد عناصر سرايا المقاومة ليصلَ إلى أكثر من 10 آلاف مقاتل معظمُهم ليسوا من الطائفة الشيعية، وحصّة الأسد بينهم هي من الطائفة السنّية.

قال لهم نصر الله «ستتعرّضون خلال الفترة المقبلة للتجريح بكم وبدوركم، ولكن أنا أقول لكم إنّكم مسؤوليتي، ولكم عندي منزلة ولدي هادي (إبنه الذي استشهد خلال عملية عسكرية ضد الاحتلال الإسرائيلي)».

ويشير لقاء نصر الله بمسؤولي السرايا وتعهّدُه لهم بأنّها مسؤوليته الشخصية، إلى أنّ استقرار الداخل اللبناني لم يعُد بخير أو أقلّه هو مشوبٌ بالقلق، وأيضاً أنّ نظرية استبعاد الحرب الإسرائيلية أو الخارجية على الحزب لم تعُد كلّية أو أقلّه لم يعد يمكن الركون إليها على نحوٍ كبير.

أسهبَ نصرالله بالحديث عن الوضع الإقليمي ليؤشّر إلى أنّ محور الحزب قويّ جدّاً فوق خريطة المعادلة الإقليمية وفي صراعاتها، وعَد بأنّه قريباً سيكون الجيش السوري وحلفاؤه بالوكمال آخِر معاقل «داعش» في سوريا، وأنّ ما يَحدث في العراق يَصبّ أيضاً في مصلحة محور المقاومة.

نصرالله في كلامه مع مسؤولي السرايا الذين ارتدوا ثيابَهم العسكرية بدا أنّه يُعلن اطمئنانَه لموقعِ محوره في المنطقة، وثقتَه بأنّ الهجمة الاميركية الجديدة تلقّت أوّلَ هزيمة لها في كردستان العراق حتى قبل أن تبدأ هجمتها التصعيدية التي يهدّد بها ترامب.

أمّا عن الداخل، فبدا أنّه يُمسك المسطرةَ مِن وسطها الأقربِ لتوقّعِ حدوثِ تصعيدٍ داخلي، أو بكلامٍ أدقّ، الأقرب للتحسّبِ مِن فترة جديدة سيتمّ فيها دفنُ مرحلةِ الهدناتِ السابقة بين اللونَين الأزرق والأصفر، ودخول لبنان لحظةً باتَ فيها النزاع الإقليمي أبعدَ مِن «ربط النزاع».

ناصر شرارة - الجمهورية

ق، . .

مقالات مختارة

17-11-2017 10:28 - لبنان ونقابة المحامين والعدالة والحق 17-11-2017 06:44 - الحريري عائد... إلى المأزق! 17-11-2017 06:41 - تداعيات الأزمة على السياحة: إلغاء حجوزات بالجملة 17-11-2017 06:38 - "حزب الله" في مرحلة ما بعد 4 ت2: مقاربتان تقنيّة وسياسيّة 17-11-2017 06:36 - بناء الإقتصاد السليم يبدأ بدعم الزراعة 17-11-2017 06:34 - أولويات... وسيناريوهات 17-11-2017 06:33 - نحنُ خطَفْنا الحريري 17-11-2017 06:25 - النأي بالنفس عن اليمن أساس التسوية 17-11-2017 06:22 - الفساد والصراع على السلطة؟ 17-11-2017 06:20 - المرحلة الثالثة من الحركة التصحيحية
17-11-2017 06:19 - نتانياهو يواجه تهم رشوة بدل قتل 16-11-2017 06:57 - "حزب الله": لسنا طرفاً في التسوية 16-11-2017 06:50 - «أبو طاقية» في قبضة الجيش: هل «يُسوَّى» ملفه؟ 16-11-2017 06:46 - الاستقلال الثاني 16-11-2017 06:42 - الاستدارة الواقعية للسياسة الخارجية الفرنسية 16-11-2017 06:35 - هل تتحوَّل الشكوى السعودية مواجهة لبنانية - عربيّة شاملة؟ 16-11-2017 06:35 - السعودية تخسر: عون وماكرون يحرّران الحريري 16-11-2017 06:34 - حربان قد تستدرجان حرباً كبرى؟ 16-11-2017 06:31 - أعيدوا لنا زمن الانتداب 16-11-2017 06:29 - سقطت "مغارة أبو طاقية"... وبدأ التنقيب في منجم أسراره 16-11-2017 06:28 - لبنان يواجه عاصفة سياسية 16-11-2017 06:26 - "سعد"... قلب بيروت 16-11-2017 06:20 - الحريري عائدٌ بـ"السقف العالي" لمجلس وزراء الخارجية العرب 15-11-2017 06:58 - البحث عن أسواق جديدة: الترقيع يتركنا رهائن 15-11-2017 06:56 - كان سعود الفيصل أشطر 15-11-2017 06:55 - عرسال «الجديدة» حزينة على الحريري... ولكن! 15-11-2017 06:48 - «القصة كبيرة»... في طريق الجديدة! 15-11-2017 06:48 - التدويل وحسابات الرياض مع المستقبل والعهد 15-11-2017 06:33 - على هذا الأساس سيعود الحريري 15-11-2017 06:31 - عودة الحريري: إحتمالاتٌ وأزمات! 15-11-2017 06:28 - المصارف اللبنانية في أربيل مستمرة برقابة ذاتية 15-11-2017 06:25 - "24 ساعة من التاريخ" 15-11-2017 06:23 - إجراءاتٌ للجيش على حدود شبعا... فهل مِن خرقٍ محتمل؟ 15-11-2017 06:18 - إيران باقية في سوريا في ظل الحل الروسي 15-11-2017 06:17 - الحديث عن زلازل قادمة غير صحيح 15-11-2017 06:12 - عن لافروف والصدقية 15-11-2017 06:07 - البطريرك الماروني عاد من "أرض الحرمين" بـ"نشيد محبة" سعودي للبنان 15-11-2017 06:05 - ثورة في السعودية 14-11-2017 06:47 - طرابلس تتعاطف مع الحريري... وريفي يُعدّ لتحرّك شـعبيّ 14-11-2017 06:43 - لهذه الأسباب إطلالة الحريري تستعجل التسوية - المخرج 14-11-2017 06:41 - رئيس حكومة مُكلَّف.. ولا يؤلِّف؟ 14-11-2017 06:39 - بين استقالة الحريري وعودته: حساب التقريش يختلف 14-11-2017 06:38 - تراجع الضغط في الأسواق لكن المشكلة مستمرة 14-11-2017 06:37 - مسؤول فرنسي: سنبادر دولياً إذا لم يعد الحريري الأربعاء 14-11-2017 06:36 - وقائع الاتصالات مع السعودية حول أزمة الحريري 14-11-2017 06:35 - بطريرك الموارنة في الرياض... فهل من مفاجآت أخرى؟ 14-11-2017 06:29 - صيدا المتلهّفة للقاء ابنها... ارتياح وانتظار العودة 14-11-2017 06:25 - انفراج مؤقت في مسار انتظار طويل 14-11-2017 06:24 - سعد الحريري.. 14-11-2017 06:22 - سوريا تبقى أرض المعركة بين إسرائيل وأي طرف
الطقس