Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مقالات مختارة
لماذا بَكّر نصر الله موعد إطلالته التلفزيونية 24 ساعة؟
ناصر شرارة

في قاعةٍ واسعة قرب طريق المطار انتظم نحو ألف من مسؤولي قطاعات سرايا المقاومة التابعة لـ»حزب الله: في كلّ لبنان، لحضور لقاء مباشر مع الأمين العام للحزب السيّد حسن نصر الله، وذلك عبر الشاشة العملاقة. تمّ إبلاغ الجميع بوجوب الحضور باللباس العسكري. وفي مستهلّ لقائه بهم وحديثه إليهم الذي دام اكثرَ من ساعتين، أكّد نصرالله أن لا علاقة لهذا اللقاء بحدثِ استقالة الحريري الذي وقعَ قبل ساعات من موعد انعقاده. وبدا للحاضرين من خلال الكلمات المقتضَبة التي خصّصها نصر الله للحديث عن هذا الأمر، أنّه تفاجَأ باستقالة الحريري، وأنّه لم يكن حتى يتوقّعها. وعلّقَ عليها بكلمات مقتضَبة، معتبراً أنّها تُعبّر «عن التطيّر (الجنون) السعودي الناتج عن خساراتها في كلّ المنطقة»، ثمّ تساءَل من باب المداعَبة عمّا إذا كان لقاء الحريري بولايتي جعَله يَدفع ثمنَ ذلك عند السعودية؟.
غير أنّ نصر الله كشَف للحاضرين بأنّه سيطلّ يوم الاثنين أو الثلاثاء على التلفزيون ليعلنَ للرأي العام رؤية «حزب الله» لاستقالة الحريري. وأوحى هذا الموعد المتأخّر نسبياً، بأنّ السيد يحتاج لبعض الوقت لإجراء دراسة للموقف وتقدير سياسي له.

ولكن بعد ساعات قليلة من انفضاض لقائه بمسؤولي سرايا المقاومة عاد نصرالله وقرّر تبكيرَ موعد إطلالته الإعلامية المخصصة لموضوع استقالة الحريري، من يوم الاثنين إلى مساء الأحد (أمس).

الواضح أنّ نصرالله وجد أنه يجب مواكبة هذا التطوّر برَدّ الفعل السياسي السريع عليه، وعلى نحو يراعي ضرورةَ أن يقوم الحزب بإثبات حضورِه فوق ساحةِ تَسارُعِ التفاعلاتِ السياسية الناتجة عنه، لجهة شرحِ خلفياته وتداعياته، خاصةً بعدما لفتَ الحزب إلى أنّ وزير شؤون الخليج السعودي ثامر السبهان، أطلّ في نفس ليلة وقوع حدثِ استقالة الحريري على غير شاشة تلفزيونية لبنانية، ليعلّقَ على حدثِ استقالة الحريري، وليبيّنَ طبيعة الرسائل التي تريد الرياض تطييرَها لإيران وللحزب ولبنان من ورائه.

رسالة نصرالله الأساسية التي أراد توجيهَها لمسؤولي سرايا المقاومة كانت ترمي لشدِّ عضدِ هذا التنظيم العسكري الذي انشأه الحزب قبل أكثر من عقدٍ ليكون جسماً عسكرياً رديفاً للمقاومة الإسلامية، ولكن من خارج جسدِها. ومنذ إنشائها حتى الآن تَعاظمَ عديد عناصر سرايا المقاومة ليصلَ إلى أكثر من 10 آلاف مقاتل معظمُهم ليسوا من الطائفة الشيعية، وحصّة الأسد بينهم هي من الطائفة السنّية.

قال لهم نصر الله «ستتعرّضون خلال الفترة المقبلة للتجريح بكم وبدوركم، ولكن أنا أقول لكم إنّكم مسؤوليتي، ولكم عندي منزلة ولدي هادي (إبنه الذي استشهد خلال عملية عسكرية ضد الاحتلال الإسرائيلي)».

ويشير لقاء نصر الله بمسؤولي السرايا وتعهّدُه لهم بأنّها مسؤوليته الشخصية، إلى أنّ استقرار الداخل اللبناني لم يعُد بخير أو أقلّه هو مشوبٌ بالقلق، وأيضاً أنّ نظرية استبعاد الحرب الإسرائيلية أو الخارجية على الحزب لم تعُد كلّية أو أقلّه لم يعد يمكن الركون إليها على نحوٍ كبير.

أسهبَ نصرالله بالحديث عن الوضع الإقليمي ليؤشّر إلى أنّ محور الحزب قويّ جدّاً فوق خريطة المعادلة الإقليمية وفي صراعاتها، وعَد بأنّه قريباً سيكون الجيش السوري وحلفاؤه بالوكمال آخِر معاقل «داعش» في سوريا، وأنّ ما يَحدث في العراق يَصبّ أيضاً في مصلحة محور المقاومة.

نصرالله في كلامه مع مسؤولي السرايا الذين ارتدوا ثيابَهم العسكرية بدا أنّه يُعلن اطمئنانَه لموقعِ محوره في المنطقة، وثقتَه بأنّ الهجمة الاميركية الجديدة تلقّت أوّلَ هزيمة لها في كردستان العراق حتى قبل أن تبدأ هجمتها التصعيدية التي يهدّد بها ترامب.

أمّا عن الداخل، فبدا أنّه يُمسك المسطرةَ مِن وسطها الأقربِ لتوقّعِ حدوثِ تصعيدٍ داخلي، أو بكلامٍ أدقّ، الأقرب للتحسّبِ مِن فترة جديدة سيتمّ فيها دفنُ مرحلةِ الهدناتِ السابقة بين اللونَين الأزرق والأصفر، ودخول لبنان لحظةً باتَ فيها النزاع الإقليمي أبعدَ مِن «ربط النزاع».

ناصر شرارة - الجمهورية

ق، . .

مقالات مختارة

16-01-2018 06:45 - معركة الحريري لاثبات موقعه السني الاول وضمان رئاسة الحكومة 16-01-2018 06:44 - عن "المعادلات" التي افتقدَت "السلاح" و"الإبراء المستحيل" 16-01-2018 06:42 - اشارات سلبية من بعبدا حول اقتراح بري والحريري «متريث» 16-01-2018 06:41 - تحالفات كسروان في مهب الصوت التفضيلي 16-01-2018 06:37 - "القلعة الشيعية" الإنتخابية 16-01-2018 06:35 - أوروبا أمام إصلاح الإعوجاج أو الوقوع في فخّه 16-01-2018 06:34 - التحقيقات تتواصل في انفجار صيدا "حماس": لن ننجرّ إلى معارك خارجية 16-01-2018 06:32 - مطار القليعات يجذب الصينيِّين: جاهزون لتقديم عرض 16-01-2018 06:20 - "توافق" أميركي ـ أوروبي على الحدّ من نفوذ إيران و"تفاوت" في الأداء 16-01-2018 06:19 - واشنطن لموسكو: لا حل بدوننا!
16-01-2018 06:14 - عون وبري "يخلعان القفازات" في "حربٍ" تجاوزت... "المرسوم" 16-01-2018 06:07 - آخر السيناريوهات.. إقرار التعديلات على قانون الانتخابات مقابل تجميده حتى 2022 15-01-2018 06:56 - التعديلات المقترحة تهدد الانتخابات وتضعها في "مهب الريح"... فحذاري 15-01-2018 06:54 - زحلة أوّلاً 15-01-2018 06:53 - بيئةٌ غيرُ حاضنةٍ للديمقراطيّة 15-01-2018 06:51 - العونيّون يُضحّون بمارونيَّي جبيل لمصلحة كسروان؟ 15-01-2018 06:31 - البيت الأبيض في عهد ترامب 15-01-2018 06:29 - المخدّرات: عنوانٌ واحد لجرائم عدّة... ما سبب "فتح الحرب" عليها اليوم؟ 15-01-2018 06:20 - الزراعة "تحتضر" قبل إنسحاب زعيتر وبعده 15-01-2018 06:17 - إستهداف أحد كوادر "حماس" في صيدا... وتحذير من الخطر الإسرائيلي 15-01-2018 06:15 - العاصفة تهبّ مرّتين: (كاسندرا) ومن ثمّ (HFNT) 15-01-2018 06:06 - في الخطوط الحمر... 15-01-2018 06:04 - من الاستقرار الجزئي إلى البحث عن "تماسك" 14-01-2018 06:46 - الكتائب يعلن مرشحيه مطلع شباط بمهرجان شعبي 14-01-2018 06:29 - رهان الاستحقاق الانتخابي على توافق الرؤساء 14-01-2018 06:28 - فوضى ترامب 14-01-2018 06:26 - لبنان: تعديلات قانون الانتخاب تخل بالمهل المتسلسلة ومطالب القضاة تدفعهم لعدم ترؤس لجان القيد 13-01-2018 07:26 - لا حاجة لتعديل القانون... والتلويح بالطعن لتجنب الاحراج 13-01-2018 07:25 - الخلاف على استحداث الـ«ميغاسنتر» لا يُطيّر الانتخابات 13-01-2018 07:22 - اجواء ايجابية من حزب الله وتيار المستقبل وبري وجنبلاط والتيار الحر وغيرهم 13-01-2018 07:21 - نريد الانتخابات لكننا نريد الحفاظ على لبنان 13-01-2018 07:03 - الخطط الإقتصادية تتهاوى أمام «حائط» السياسة 13-01-2018 07:02 - القدس بين المكانة الإسلاميّة ـ المسيحيّة والعنصرية اليهوديّة 13-01-2018 07:01 - معركة الـ 20 مقعداً مسيحياً في الدوائر الإسلامية 13-01-2018 07:00 - مخاوف جدّية من إهتزاز «التوازنات الداخلية الدقيقة»؟ 13-01-2018 06:58 - «كوكتيل» سياسي في معراب 13-01-2018 06:57 - أزمات متناسلة إلى ما بعد الإنتخابات 12-01-2018 06:56 - مصادر بكركي: للكف عن رمي «النكايات» في سلة القانون 12-01-2018 06:52 - رغبة جنبلاط للائحة توافقية في الشوف وعاليه تصطدم بعراقيل 12-01-2018 06:50 - الرياض «غاضبة» : نصرالله خرق «النأي بالنفس» فلسطينياَ....؟ 12-01-2018 06:40 - المرسوم الذي قصَمَ ظهر البعير 12-01-2018 06:38 - خائِفون ومحشورون... و"الحزب" يُقرِّر 12-01-2018 06:36 - نقطة الإنفصال الأميركي عن روسيا في سوريا 12-01-2018 06:35 - نقطة في بحر! 12-01-2018 06:33 - "ماكينزي" تكاد تتحوّل أزمة قبل أن تبدأ 12-01-2018 06:30 - ما هو النموذج الأفضل لإنشاء صندوق سيادي في لبنان؟ 12-01-2018 06:26 - نفوذ إيران في المنطقة "يتأرجح" على وقع التظاهرات 12-01-2018 06:25 - لا حرب.. لبنانياً ولا انتفاضة فلسطينية.. 11-01-2018 06:58 - بوتين يُوظِّف الورقة السوريّة في الإنتخابات الرئاسيّة 11-01-2018 06:56 - تنورين تسترجع شاتين... ماذا وراءَ إبطال البلدية؟
الطقس