2018 | 06:59 أيار 24 الخميس
مصادر تكتل "لبنان القوي" لـ"الجمهورية": نسعى لترؤس 4 لجان نيابية أساسية أبرزها لجنة المال والموازنة وهي محسومة للتيار الوطني الحر | مصادر "القوات" لـ"الجمهورية": باسيل يقود حملة ضدنا بدأت من خلال محاولات تضليلية سواء بملف النازحين والهجوم على وزارة الشؤون او بملف الكهرباء | مصادر مطلعة لـ"المستقبل": الاتصالات الجارية حول تشكيل الحكومة تشير الى رغبة الجميع في التسريع في عملية التأليف لأن الجميع مدرك لخطورة ما يحصل في المنطقة | "الانباء": طمأنة جنبلاط من جانب الحريري أن ليس هناك محاولات لمحاصرته قد تحل نصف عقدة التمثيل لكن النصف الآخر يبقى في طبيعة ما ينتظر أن يطرحه الحريري على المختارة لتمثيلها بالحكومة | مصادر ارسلان لـ"الانباء": مشاركته في الحكومة شبه محسومة لأنه لا يمكن حصر التمثيل الدرزي بالاشتراكي فقط ثم لأن ارسلان في كتلة العهد القوي وهو بات قريبا من الحريري | تعيين عبد الملك المخلافي مستشارا للرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي | فقدان 6 أشخاص جراء إعصار ماكانو الذي يضرب سواحل جزيرة سقطرى اليمنية | تعيين خالد اليماني وزيرا للخارجية اليمنية وأحمد عوض بن مبارك مندوبا لدى الأمم المتحدة | الرئيس السوداني: سنواصل دورنا العربي حتى عودة الشرعية إلى اليمن | الولايات المتحدة تمهل 2 من الدبلوماسيين الفنزويليين 48 ساعة لمغادرة البلاد | "العربية": هروب 10 من أعضاء "مجلس النواب" في صنعاء إلى عدن | الدفاع الجوي السعودي يعترض صاروخا باليستيا أطلقه الحوثيون باتجاه جازان جنوبي السعودية |

الحريري لن يعود إلى لبنان... وحكومة تكنوقراط من 12 وزيرا

الحدث - الاثنين 06 تشرين الثاني 2017 - 06:07 - كلادس صعب

وسط الشائعات والأخبار التي تبث عبر التطبيقات المختلفة على مواقع التواصل الاجتماعي والبلبلة لناحية ما ستؤول الامور اليه في لبنان، لاسيما ان آفاق الحلول لا تبدو مفتوحة بل هناك حال من الضياع بين احتواء التداعيات ومعرفة حقيقة ما دفع الرئيس سعد الحريري اتخاذ هذا القرار، والمعلومات التي تتحدث عن لغط فيما يتعلق بالاستقالة ان كانت بملء ارادته او تنفيذا لرغبة السعوديين، يبدو ان هناك حلا وحيدا سيعبر في ممر ضيق لتثبيت الوضع في لبنان وعدم العودة الى الوراء وقد تقدمت به دولة أوروبية معنية بالشؤون اللبنانية وهي سبق لها وان طرحت على رئيس الجمهورية ميشال عون العمل على خط تهدئة سقف خطاب حزب الله تجاه السعودية ولكن الامر لم يحقق المبتغى .

لذا تعتبر الأوساط ان استقالة الرئيس سعد الحريري مقروءة فضلا عن ان إقامته في المملكة ستطول وان الدولة الأوروبية مصرة على استمرارية الحكم في لبنان، لذا فإن الحل الأمثل وفق ما طرح تأليف حكومة من ١٢ شخصية لا علاقة لها باي شكل من الأشكال بالأحزاب والمرجعيات السياسية وهي شخصيات تنتمي الى التكنوقراط يرأسها ايضا شخص من التكنوقراط، مهمتها اجراء الانتخابات النيابية ويمنع على رئيسها الترشح للانتخابات النيابية. وهذا الحل الذي عرض على الرئيس عون رفض السير به لحين لقاء الحريري لجلاء ملابسات الاستقالة وهو يحتاج لمدة أسبوع لدراسة الامر، الا ان تلك المصادر أكدت ابلاغ الرئيس بان اقامة الحريري في السعودية ستطول .
ولفتت المصادر الى أن ما يعزز ضرورة عدم انتظار الحريري وقبول الاستقالة، ما ورد في اتفاق الطائف عن عدم ضرورة حضور رئيس الحكومة لقبول الاستقالة وبامكانه إعلانها امام الصحافيين وهي مؤمنة دون حضوره امام رئيس الجمهورية .
ورغم ان الأجواء المتناقلة تؤكد رفض الرئيس هذا الاقتراح قبل عودة الحريري والاجتماع به، الا ان المؤكد ان رئيس الحكومة لن يعود الى لبنان في المدى القريب .