2018 | 01:25 كانون الأول 17 الإثنين
التحكم المروري: جريح نتيجة تصادم بين سيارتين على طريق عام البحصاص باتجاه مستشفى الهيكل | الشرطة اليابانية: 40 مصابا عل الأقل بانفجار في مطعم في شمال اليابان | علّوش للـ"ام تي في": نعم أنا مع "شرعنة" المقاومة أي أن تكون جيشا يتبع للقائد الأعلى للقوات المسلحة وجيشا غير مذهبي وعقيدته الوحيدة احترام الأرزة وشعار الوطن | هنية: مستعد للقاء الرئيس عباس في أي مكان لنتباحث حول ترتيب لقاء فلسطيني موسع والاتفاق على أجندات العمل الوطني للمرحلة القادمة | المتظاهرون في بروكسل يرفضون الحملة الأخيرة للحكومة البلجيكية ضد المهاجرين غير الشرعيين | حركة المرور كثيفة من خلدة باتجاه انفاق المطار | 4 جرحى نتيجة تصادم بين سيارتين على طريق عام مجدليا وحركة المرور طبيعية في المحلة | باسيل: لبنان محمي بجيشه وبمقاومته، والأهم انّو محمي بتنوّعه وتعدّديته يللّي بيهزموا احاديّة وعنصريّة اسرائيل | أوغلو: إذا فاز الأسد في انتخابات ديمقراطية سنفكر في العمل معه | اسامة سعد من رياض الصلح: هناك عجز وفشل في ادارة ملفات الدولة والازمة السياسية هي ازمة النظام اللبناني وليست ازمة تشكيل حكومة | وزير الخارجية التركي: يمكنك أن تسمع بوضوح أن الفريق السعودي خطط مسبقا لقتل خاشقجي وعدد كبير من الدول الأوروبية تغض الطرف عن الجريمة | غوتيريش: كان لقطر دور حيوي جدا في اتفاقيات دارفور |

"المستقبل": للتنبه والتبصر في المخاطر التي يتعرض لها لبنان

أخبار محليّة - الأحد 05 تشرين الثاني 2017 - 22:10 -

عقدت كتلة المستقبل النيابية اجتماعا استثنائيا في بيت الوسط برئاسة الرئيس فؤاد السنيورة واستعرضت الاوضاع من مختلف جوانبها وموضوع استقالة الرئيس سعد الحريري والظروف المحيطة بها وفي نهاية الاجتماع اصدرت بيانا تلاه النائب الدكتور عمار حوري وفي ما يلي نصه:

بحثت الكتلة في أسباب وتداعيات استقالة الرئيس سعد الحريري وهي في هذا المجال تؤكد موقفها الذي أعلنته البارحة من دعم وتأييد للرئيس سعد الحريري في الموقف الذي اتخذه.

ان كتلة المستقبل تؤكد في هذه الظروف الدقيقة على التمسك بالثوابت الوطنية وفي مقدمها العيش المشترك الاسلامي المسيحي وعلى اتفاق الطائف والدستور والذي أجمع عليه الشعب اللبناني وهي كذلك تدعو جميع الفرقاء اللبنانيين للتنبه والتبصر في المخاطر التي يتعرض لها لبنان نتيجة الاختلال في التوازن الداخلي والمخاطر الخارجية الناتجة عن استمرار وتصاعد التورط الإيراني وحزب الله في الصراعات الدائرة في المنطقة.

لقد واجه لبنان والشعب اللبناني سابقا وخلال السنوات الماضية القريبة ظروفا بالغة الصعوبة وهو اليوم في مواجهة مماثلة، وهو لذلك لن يتراجع ويقبل بمحاولات السيطرة والاخضاع، وهو بإذن الله سينتصر بوحدته وصلابته وتضامن شعبه وإجماعه على المصالح الوطنية اللبنانية العليا.