2018 | 23:14 تشرين الثاني 12 الإثنين
الحكومة الأردنية تدعو إلى تحرك فوري لوقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة | الاعلام السوري: أكثر من 60 قتيلا وجريحا من المدنيين في هجوم لطيران التحالف الدولي على قرية الشعفة في دير الزور | حنكش رداً على أبي خليل: سجلكم حافل بتأمين الكهرباء 24/24 من 10 سنوات لذلك تعملوا على تفشيل هذه التجربة الناجحة | باسيل: هناك حكومة قريبا والعقدة ليست خارجية وسألتقي جنبلاط في الساعات المقبلة | "ام تي في": لقاء سيجمع باسيل بجنبلاط في الساعات المقبلة | انتهاء الجلسة التشريعية في مجلس النواب بعد اقرار معظم بنود جدول الاعمال ولا متابعة غدا | مجلس النواب يمدد عقود ايجار الاماكن غير السكنية لمدة سنة | مصادر متابعة للقاء الحريري- باسيل للـ"ال بي سي": اللقاء خفف من الاحتقان قبل المؤتمر الصحفي للحريري الثلاثاء وباسيل سيواصل العمل لإيجاد حل لعقدة نواب سنة 8 آذار | علي عمّار: هناك فاجعة في لبنان إسمها فاجعة الكهرباء وهناك الفاجعة الأم وهي فاجعة إدارة الظهر للقوانين والدستور وللمواطنين | نتانياهو يمنح الضوء الأخضر للجيش للرد على الصواريخ من غزة | تدمير قناة الأقصى التابعة لحماس بعد قصفها بـ6 صواريخ إسرائيلية | اقرار اقتراح القانون المتعلق باعطاء مؤسسة كهرباء لبنان سلفة خزينة طويلة الاجل |

المقداد: ما قام به الحريري سيىء من حيث المضمون والمبررات والتوقيت

أخبار محليّة - الأحد 05 تشرين الثاني 2017 - 13:21 -

أطلقت الهيئة الصحية الإسلامية، بالتعاون مع اتحاد بلديات الشلال، مشروع المرحلة الثالثة من برنامج سلامة الغذاء، خلال احتفال أقامته في حسينية بلدة بوداي، برعاية النائب علي المقداد الذي أكد "أهمية متابعة مشروع سلامة الغذاء، الذي يحمي صحة المواطنين، ويحفز المؤسسات وكل من يعمل في حقل الغذاء، على مراعاة المواصفات والتدابير التي تراعي السلامة العامة، وذلك عبر تأمين نظام صحي متكامل يبدأ من المزارع وينتهي عند المستهلك".

ونوه المقداد بدور الهيئة "التي لا تقوم بدور الدولة، ولكنها أول من أطلق هذا المشروع منذ عام 2012".

وتطرق إلى موضوع استقالة رئيس الحكومة فقال: "إن ما قام به الرئيس سعد الحريري هو سيىء من حيث المضمون والمبررات والتوقيت، وكل ما عرض ليس فيه مصلحة للبنان واستقراره، وهذه الخطوة تشير إلى تدخل سافر من السعودية بالشؤون الداخلية اللبنانية، ويراد منها تحقيق مصلحة خارجية لتنفيذ سياسة السعودية التي تسعى لإثارة الفتن، والتي لم تكن يوما لمصلحة هذا البلد".