2018 | 01:21 تموز 21 السبت
وزير داخلية داغستان يصل لمكان الهجوم على الشرطة والمباشرة بملاحقة المهاجمين | النائب محمد نصرالله: الثورة الفلسطينية هي الطريق الى الارض المقدسة وهي الشعلة المقدسة التي اوقدها الله لكرامة هذه الامة وللقضاء على اعدائها وأعداء الإنسان | المرصد السوري: 26 قتيلاً مدنياً في قصف جوي على "جيب" لتنظيم الدولة الاسلامية في جنوب سوريا | مقتل شخصين بانفجار في منشأة لتخزين النفط وسط إيران | نعمة افرام للـ"ام تي في": لمشروع اقتصادي انقاذي بعد تشكيل الحكومة برعاية فخامة الرئيس عون من اجل إنقاذ لبنان | الجيش الإسرائيلي يعلن رسميا مقتل أحد جنوده على حدود قطاع غزة | لجان المقاومة الشعبية الفلسطينية: قصف الاحتلال وتهديدات قادته لن تزيد شعبنا ومقاومته إلا إصراراً على استكمال المعركة نحو الحرية | الناطق باسم حماس: القتل والعدوان الإسرائيلي سيرفع من تكلفة حسابه وعليه ان يتحمل العواقب | بلال عبدالله لـ"المنار": الحزب التقدمي الإشتراكي يؤكد على عدم التساهل مع صحة تمثيله السياسي | الحريري من مدريد: لبنان يستضيف مليون ونصف مليون لاجئ فروا من بلدهم بسبب الحرب والقمع وذلك أشبه بأن تستضيف اسبانيا اليوم15 مليون لاجئا على أراضيها | سانا: إخراج الدفعة الأولى من المسلّحين الرافضين للتسوية وعائلاتهم من ريف القنيطرة بواسطة 55 حافلة إلى شمال البلاد | مجلس الرقة المدني: انتشال نحو 1236 جثة من 3 مقابر جماعية في الرقة |

وديع الخازن: على القيادات المخلصة في الوطن الالتفاف حول بعضهم البعض

أخبار محليّة - الأحد 05 تشرين الثاني 2017 - 10:39 -

ناشد رئيس المجلس العام الماروني الوزير السابق وديع الخازن "كل القيادات المخلصة في الوطن للالتفاف حول بعضهم البعض، ولو لمرة واحدة، لئلا يصبح لبنان كبش محرقة نتيجة الظروف المضطربة من حولنا".

وقال في تصريح: "ليس سهلا أن يتقبل اللبنانيون إستقالة رئيس الحكومة سعد الحريري، بعد إيجابيات مرحلة قيام العهد الجديد التي قامت على التنازلات المتبادلة".

أضاف: "هنا تلمع بارقة الأمل في إنتظار دور إنقاذي مطلوب من رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، ومعه رئيس المجلس النيابي الأستاذ نبيه بري، لأنهما يدركان أن المنجزات الصعبة التي تولدت نتيجة التعاون المتين مع الرئيس سعد الحريري، والذي تكرس بتفاهمات مغلبة للمصلحة الوطنية، ما كانت لتظهر بهذا التماسك المتوازن، لولا النيات المخلصة والمتبادلة في سبيل إعادة إنتظام مؤسسات الدولة".

وختم: "فرئيس الجمهورية يدرك في قرارة نفسه أن العهد، الذي بدأ بالمصارحة والمصالحة، لا بد وأن يبحث في عودة رئيس الحكومة عن قراره، لأنه يعرف مدى خطورة العودة إلى الفراغ الحكومي، والذي لن يكون على غرار الفراغ الذي دام سنتين وسبعة شهور للتوصل إلى إنتخاب العماد ميشال عون رئيسا للجمهورية".