2018 | 00:59 تشرين الأول 23 الثلاثاء
ميركل: قتل خاشقجي عمل وحشي ولن نقوم بتصدير أسلحة إلى السعودية حتى كشف الحقيقة حول القضية | باسيل: المحاسبة مطلوبة من الناس لتتقدم الدولة والامل بحكومة جديدة مقياسها الإنتاجية بعد الحكومة الاولى التي انجزت أموراً أساسية | "صوت لبنان (93.3)": إشكال في بلدة المحمرة في عكار بين آل طالب وآل حداد تطوّر الى إطلاق نار والقاء قنابل يدويّة ما أدى إلى سقوط الجريح محمد طالب وتم نقله إلى مستشفى الخير | باسيل من سلطنة عمان: لبنان قريبا سيكون له حكومة وحدة وطنية مسؤوليتها معالجة الازمة الاقتصادية | الرياشي اكتفى بالقول أثناء مغادرته بيت الوسط: "مرتاحين عالآخر للأجواء" | اللقاء بين الرياشي والحريري انتهى من دون الادلاء بأي تصريح | السير شبه متوقف من جبيل باتجاه عنايا بسبب كثافة التوافد الى دير ما مارون عنايا ضريح القديس شربل | بولتون: أصبحنا نفهم بصورة أفضل الموقف الروسي ونود أن نطلع على تفاصيله | وسائل إعلام تركية: السلطات التركية لم تتمكن من تفتيش السيارة الدبلوماسية السعودية اليوم | وزير الخارجية البريطاني: زعم السعودية بأن خاشقجي توفي في مشاجرة غير معقول | مريض في مستشفى الزهراء بحاجة ماسة الى وحدات دم بلازما من فئة +O للتبرع الاتصال على 03123707 | مصادر القوات للـ"ام تي في": رأينا عرض الحريري مجحفا ففاوضنا لاننا نمثل ثلث المسيحيين وكلام جعجع لم يكن موجها للرئيس عون وانما للتيار الوطني الحر |

وديع الخازن: على القيادات المخلصة في الوطن الالتفاف حول بعضهم البعض

أخبار محليّة - الأحد 05 تشرين الثاني 2017 - 10:39 -

ناشد رئيس المجلس العام الماروني الوزير السابق وديع الخازن "كل القيادات المخلصة في الوطن للالتفاف حول بعضهم البعض، ولو لمرة واحدة، لئلا يصبح لبنان كبش محرقة نتيجة الظروف المضطربة من حولنا".

وقال في تصريح: "ليس سهلا أن يتقبل اللبنانيون إستقالة رئيس الحكومة سعد الحريري، بعد إيجابيات مرحلة قيام العهد الجديد التي قامت على التنازلات المتبادلة".

أضاف: "هنا تلمع بارقة الأمل في إنتظار دور إنقاذي مطلوب من رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، ومعه رئيس المجلس النيابي الأستاذ نبيه بري، لأنهما يدركان أن المنجزات الصعبة التي تولدت نتيجة التعاون المتين مع الرئيس سعد الحريري، والذي تكرس بتفاهمات مغلبة للمصلحة الوطنية، ما كانت لتظهر بهذا التماسك المتوازن، لولا النيات المخلصة والمتبادلة في سبيل إعادة إنتظام مؤسسات الدولة".

وختم: "فرئيس الجمهورية يدرك في قرارة نفسه أن العهد، الذي بدأ بالمصارحة والمصالحة، لا بد وأن يبحث في عودة رئيس الحكومة عن قراره، لأنه يعرف مدى خطورة العودة إلى الفراغ الحكومي، والذي لن يكون على غرار الفراغ الذي دام سنتين وسبعة شهور للتوصل إلى إنتخاب العماد ميشال عون رئيسا للجمهورية".