2018 | 07:35 تشرين الأول 17 الأربعاء
مشاورات تشكيل الحكومة اللبنانية دخلت مرحلة تحديد الأسماء | ماكرون كان متشددا بطلبه تسريع الحكومة الحريري: اقتربنا جداً من التشكيل | هذا ما يجري في برج حمّود! | نقمة على رئيس جهاز | نائب ناقم | والدة مجرمة بحقّ طفلها تكاد تتسبّب بمقتله | "المشاحر" تغزو قرطبا وجرد جبيل... فما الحل؟ | ليبانون فايلز: الثنائي الشيعي سمّى وزراءه للحكومة وهم عن حزب الله محمد فنيش وعصام شمص ومحمود قماطي وعن حركة أمل علي حسن خليل وحسن اللقيس وعلي رحال | ترامب: إذا تأكد أن العاهل السعودي أو ولي عهده يعلمان بما حدث لخاشقجي "فسيكون ذلك سيئا" | وزارة الأشغال: نتابع عملية فتح المجاري وتمت السيطرة على الوضع في اتوستراد المتن الشمالي | عقيص: العمل السياسي في لبنان يتسم بالتعطيل ان في إنتخابات الرئاسة او تشكيل الحكومة وحتى في العمل اليومي والخطاب السياسي أصبح يتسم بالخروج عن الأخلاقيات والأدبيات | "او تي في": لقاء الحريري وباسيل مستمر منذ اكثر من ساعة ونصف في بيت الوسط |

المردة ــ القوات: لا تحالف إنتخابي

مقالات مختارة - الأحد 05 تشرين الثاني 2017 - 07:26 - عيسى بو عيسى

مع تجاوز تيار المردة وعلى رأسه النائب سليمان فرنجيه زلة لسان النائب ستريدا جعجع يحمل الكثير من الدلالات وفي مقدمها رغبة من كلا الطرفين بتجاوز ما هو جانبي تحقيقاً لرغبة عميقة لديهما لتحقيق ما تيسر من تقدم يمكن ملاحظته في العلاقة القائمة بينهما خصوصاً وان قطع الشوط الكبير والتعالي فوق التاريخ القديم مؤشر بالغ الاهمية وان كان الطرفان لا يضعان اي تقارب ما في خانة خوض الانتخابات النيابية سوياً في الدائرة المسيحية الاكبر في لبنان والتي تضم البترون والكورة وزغرتا وبشري - وبالرغم من كشف مصادر الطرفين ان ارتفاع وتيرة الاتصالات تتسارع بينهما بواسطة الوزير السابق يوسف سعادة عن تيار المردة وطوني الشدياق عن القوات اللبنانية لتوضح هذه المصادر بأن كل ما قيل عن زيارة معراب من قبل سعادة اكثر عددياً من ذهاب الشدياق الى بنشعي ليس صحيحاً على الاطلاق بحيث يمكن لبعض الاعلام ان يظهر هذه الزيارة ولا يعمم تلك. وفي مقابل تعثر ورقة النوايا بين التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية الى حد اتفاق الطرفين ضمناً على لجم اي تصعيد بينهما وحصره ضمن دوائر شبه رسمية فقط تطرح مصادر سياسية مطلعة نظرية يمكن الولوج اليها سبيلاً للقول: ان المردة والقوات يتقاربان فوق جثة تفاهم معراب او شبه انقاض ما تبقى منه مع ان ورقة معراب بالذات شبه منظورة في اللحظات الاولى وصولاً الى بناء خريطة جديدة بين القوات اللبنانية والمردة، من الطبيعي تقول هذه المصادر وخصوصاً في العمل السياسي ان تتحكم المصالح او تلامسها في اي تقارب بين طرفين حزبين فكيف اذا كانت بين معراب وبنشعي، ولكن في المقابل تكشف هذه المصادر ان طريق معراب - بنشعي باتت معبدة بشكل صحيح وصالحة بنحو سلس للسير في الاتجاهين، ويقول مصدر رفيع في تيار المردة ان العلاقة بين القوات والمردة اصبحت في حالة تطبيع العلاقات وهي طبيعية بين حزبين ولكن في الرؤية الاستراتيجية هناك خلاف بحيث نتمسك نحن بخيار المقاومة والعلاقة مع حزب الله وهذا الموقف ثابت لا يمكن ان يتغير، ولكن من جهة ثانية يوضح هذا المصدر ان العلاقة بين المردة والقوات طبيعية في المواضيع السياسية العامة ولكننا نتميز عنهم بموقفنا الواضح تجاه القضايا الكبرى لافتاً الى ان مراحل النقاش الدائر بين الجهتين وصل الى مراحل لا بأس بها من اجل توحيد الساحة الوطنية وليست المسيحية فقط وما نقوم به هو فعل بحد ذاته وليس ردة فعل، وعن امكانية التحالف في الانتخابات القادمة اوضح هذا المصدر ان المسألة معقدة و«صعبة شوي» لكن في المجمل ان العلاقة مع القوات اللبنانية جيدة ولم تمر يوماً في تاريخها في هذا المستوى من التحسن، وعما اذا كان الامر موجهاً ضد الوزير جبران باسيل لفت هذا المصدر الى اننا في السياسة العامة نلتقي مع التيار الوطني الحر ولكن مجرد طرح هذا السؤال يطرح امكانية اخرى وهي ان العهد هو عهد باسيل واذا فشل الان في الوصول الى النيابة فهذا معناه ان هناك خطأ في مكان ما ولكنه ليس عندنا على الاطلاق.

مصدر في القوات اللبنانية اشار من ناحيته الى ان الحوار مستمر مع تيار المردة وهو الى تحسن ولم يقل احد من الطرفين ان هناك تحالفاً انتخابياً يمكن ان ينشأ جراء هذا التقارب الذي يجب ان يحقق الوحدة المسيحية بعيداً عن الحسابات والمصالح الخاصة، معتبراً ان لقاءات شبه دورية تعقد بين موفدين من التيار والقوات ومفاعيلها تتحسن يوماً بعد الاخر وهذا الامر بالتأكيد غير موجه الى التيار الوطني الحر او رئيسه الوزير جبران باسيل حيث نستمر مع التيار ولو من ضمن الاختلاف في بعض الامور الا ان هذا لا يلغي ذلك ولا حتى يؤثر في مسار المفاوضات مع المردة.

عيسى بو عيسى - الديار