Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مقالات مختارة
بانتظار مذكرات البغدادي
الياس حرفوش

يخطر في الذهن سؤال عند قراءة مضمون الوثائق التي أفرجت عنها الاستخبارات المركزية الأميركية أخيراً، ما استولت عليه قواتها الخاصة من المنزل الذي قتلت فيه أسامة بن لادن في بلدة أبوت آباد الباكستانية في تلك الليلة من شهر أيار (مايو) 2011: ماذا لو استطاعت القوات الأميركية الوصول إلى الملجأ أو النفق الذي يختبىء فيه أبو بكر البغدادي، حيث يقال إنه موجود الآن في منطقة وادي الفرات عند الحدود السورية- العراقية؟ أي كنز من المعلومات والأسرار ستكشف لنا أوراق هذا «الخليفة» المزعوم عن الظروف التي نشأ فيها تنظيمه الإرهابي، وعن الجهات التي وظّفته واشتغل لمصالحها؟

وإذا كانت وثائق بن لادن كشفت التعاون الفعلي الذي كان قائماً بين «القاعدة» والنظام الإيراني، على مستوى التدريب والتسلح وتحديد أهداف الاعتداءات، وهو ما كانت سلطات طهران تنفيه في حينه وتزعم شراكتها مع الدول الأخرى في الحرب على الإرهاب، فما الذي ستقوله وثائق البغدادي، لو أُتيح لنا الاطلاع عليها يوماً ما، عن مدى التنسيق بين تنظيمه والاستخبارات السورية والإيرانية، والتسهيلات التي تم تقديمها لعناصره في ظل حكم نوري المالكي في العراق، ما أتاح له التقدم والسيطرة على أجزاء واسعة ومدن رئيسة في سورية والعراق، هي المدن التي يتم تدميرها اليوم لتحريرها من شراسة وجرائم هؤلاء الإرهابيين؟

تلاقي المصالح والأهداف بين»القاعدة» وإيران، على رغم الخلافات المذهبية، دفع طهران في منتصف التسعينات من القرن الماضي إلى تقديم عرض لأسامة بن لادن بـ «امداد الاشقاء السعوديين من القاعدة بالسلاح والمال، وتدريبهم في معسكرات حزب الله في لبنان، شرط أن يهاجموا المصالح الأميركية في الخليج». وفي وثيقة أخرى، يصف بن لادن إيران بأنها «الشريان الرئيس للأموال والأفراد والاتصالات». كما تؤكد هذه الوثائق الاتصالات والرسائل التي كانت متبادلة بين بن لادن و «المرشد» الإيراني علي خامنئي، إضافة طبعاً إلى ما هو معروف من هرب أفراد من عائلة بن لادن، ومن بينهم ابنه حمزة، إلى إيران بعد خروجهم من جبال تورا بورا، ثم بعد مقتل «الشيخ» في أبوت آباد.

وفيما لا تتوقف طهران عن إدانة الأعمال الإرهابية والتنصل من أي علاقة لها بهذه التنظيمات، نكتشف الآن أن ثمانية من أفراد الفريق الذي نفذ هجمات 11 سبتمبر مرّوا عبر إيران في طريقهم إلى الولايات المتحدة، كما كان عناصر «القاعدة» يتنقلون عبر الحدود الإيرانية بصورة دورية من دون أن تختم جوازاتهم. وكشفت التحقيقات الأميركية في هجمات 11 سبتمبر أن مسؤولين إيرانيين كانوا يعقدون اجتماعات مع قياديين في «القاعدة»، من بينهم أسامة بن لادن، في أوائل التسعينات في السودان، حيث كان يقيم، عندما كان يتم التخطيط للهجمات ضد السفارتين الأميركيتين في كينيا وتنزانيا، وضد أهداف أميركية أخرى في منطقة الخليج، من بينها الهجوم الإرهابي على مجمع الخبر في السعودية في حزيران (يونيو) 1996.
ومع أن البغدادي أثبت أنه أكثر حرصاً من بن لادن على السرية، وأقل ميلاً إلى النجومية الإعلامية، فلا شك في أن بين يديه كنزاً ثميناً سيفوق بكثير، إذا تم العثور عليه، ما أصبحنا نعرفه الآن عن حياة زعيم «القاعدة» ونشاطاته واتصالاته السرية بإيران. وثائق البغدادي سوف تكشف لنا أن قيام «داعش» لم يكن مجرد صدفة، لا عندما فُتحت له الطريق للاستيلاء على الموصل ومدن أخرى في العراق من دون مقاومة، ولا عندما استباح الأراضي السورية وارتكب المجازر ضد الآمنين فيها. فتشويه صورة الثورة السورية والقضاء على حلم السوريين في التغيير السلمي، والدور الطاغي لإيران و «الحشد الشعبي» في العراق، ما كان يمكن تحقيقهما لو لم يكن «داعش» موجوداً، وقد فعل ذلك بجدارة. وها هم الذين أشرفوا على رعايته يتركونه الآن يواجه أيامه الأخيرة بعدما قبضوا ثمن القضاء عليه.

الياس حرفوش - الحياة
 

ق، . .

مقالات مختارة

22-11-2017 07:05 - صديقي بيار 22-11-2017 07:04 - إستقلال إقتصادي 22-11-2017 07:02 - جيشنا وقلبه... والإستقلال الثالث 22-11-2017 07:00 - مروان صبّاغ... "بطل" تُروى قصّته في الإستقلال 22-11-2017 06:57 - غداً موعد مزدوج للتصعيد... "طارت" السنة الدراسية؟ 22-11-2017 06:54 - "حزب الله" أحضَر للحريري مفاتيح التسوية! 22-11-2017 06:51 - رؤيا 2030... تحديات بحجم الطموحات 22-11-2017 06:48 - بيت الوسط يستعد للقاء الأوفياء.. وأهالي بيروت ثابتون "على العهد والوعد" 22-11-2017 06:47 - "74 استقلال... وبيبقى البلد" 22-11-2017 06:44 - طاقة الرياح في عكار: 3 شركات ستنتج نحو 200 ميغاواط
22-11-2017 06:24 - الذكرى الرابعة والسبعون لاستقلال الجمهورية اللبنانية 21-11-2017 06:34 - قلق في "عين الحلوة" من عودة الإغتيالات 21-11-2017 06:32 - لا بديلَ عند الرياض للحريري زعيماً لسُنَّة لبنان 21-11-2017 06:29 - حزب الله بدأ من القصيْر... ماذا بعد البوكمال؟ 21-11-2017 06:29 - قرار دولي بـ"تحييد مُتَدرِّج للبنان"... كيف سيترجَم؟ 21-11-2017 06:26 - الحريري عائد لقيادة "معارضة جديدة" 21-11-2017 06:20 - هل ينجح الضغط في التمهيد لتسوية حول سلاح "حزب الله"؟ 21-11-2017 06:16 - بيار الجميل... شهادة على طريق الحرية 21-11-2017 06:15 - "عين الحلوة" يحبط محاولات توتير... لاستدراجه إلى تفجير 21-11-2017 06:11 - مصالح لبنان واللبنانيين تعلو على أي مصلحة واعتبار 21-11-2017 06:09 - حماية لبنان واستقراره أولوية فرنسية 21-11-2017 06:02 - أبعد من استقالة... إنّه مصير لبنان 20-11-2017 06:55 - سعد رفيق الحريري بين سندان الداخل ومطرقة الخارج 20-11-2017 06:54 - عون طرَح تقريب الإنتخابات إذا فشل التأليف 20-11-2017 06:53 - مِن باب فاطِمَة إلى بابِ المَندَب 20-11-2017 06:50 - ازمة الحريري حسنت واقعه الشعبي في طرابلس والشمال 20-11-2017 06:49 - عناوين الخطة السعودية لضرب لبنان 20-11-2017 06:49 - شرط السعودية للحريري كي يستعيد مكانته: حرب ضدّ حزب الله 20-11-2017 06:48 - سيناريوهات للخروج من المأزق الحكومي واستقرار لبنان خط أحمر 20-11-2017 06:48 - فك أسر الحريري لا يعني نهاية الأزمة 20-11-2017 06:37 - أيّ مستقبل لـ"الطائف" والنظام؟ 20-11-2017 06:34 - الحريري يتَّكل على عون... وعون يتَّكل على "الحزب"! 20-11-2017 06:32 - إرتباكٌ يضرب التحالفات 20-11-2017 06:29 - حرّاس العدالة إقترعوا... إندريه الشدياق نقيباً للمحامين 20-11-2017 06:27 - إشارات تواكب التصعيد: الوضع النقدي أولاً... ولكن 20-11-2017 06:23 - إغتيال جديد في "عين الحلوة"... وعلامات إستفهام حول قوة الإرهابيين 20-11-2017 06:20 - ناطرينك... بفارغ الشوق 20-11-2017 06:19 - في المرحلة الآتية... 20-11-2017 06:18 - تصفية محمود حجير تستنفر "عين الحلوة"... ضد القتل 20-11-2017 06:15 - "الشراكة" تفرمل مجدداً بانتظار تبدد المشهد الضبابي 20-11-2017 06:11 - لبنان... عينا على "ديبلوماسية الهاتف" لـ"الإليزيه" وعينا على "اختبار القاهرة" 20-11-2017 05:57 - عن شروط الاستقرار في لبنان 19-11-2017 07:29 - إرهاب الدولة وإرهاب أعدائها 19-11-2017 07:05 - وجهاً لوجه مع القرارات المصيريّة 19-11-2017 06:53 - لاجىء سياسي في باريس؟ 18-11-2017 11:08 - الأبواب المشرّعة في المدينة المتوحّشة 18-11-2017 07:31 - المشنوق يتحرّك لترتيب وضع الحكومة ووضع الحريري الامني 18-11-2017 07:30 - ما سرّ المواقف المتناقضة لأعضاء «كتلة المستقبل» وقيادات «التيار»؟ 18-11-2017 07:30 - السيسي الى طهران إذا... 18-11-2017 07:29 - ورقة اعتكاف الحريري خارج لبنان... آتية
الطقس