2018 | 21:58 حزيران 18 الإثنين
انتهاء الشوط الاول من مباراة تونس وإنكلترا بالتعادل الايجابي 1 - 1 | تركي المالكي: السيطرة على الحديدة ستقطع الأيدي الإيرانية في اليمن | المالكي: تحرير مدينة الحديدة حق أصيل وفق القرارات الدولية | الاتحاد السعودي لكرة القدم يرفع شكوى رسمية إلى "الفيفا" لاستغلال قنوات bein sports القطرية امتلاك حقوق نهائيات كأس العالم 2018 في بث رسائل سياسية تهدف للإساءة للمملكة | مصادر للـ"أم تي في": من المستبعد تلبية طلب باسيل توسيع الحكومة لتمثيل الاقليات | مصادر للـ"أم تي في": هناك حديث عن حصة للقوات اقلها 4 وزراء قد تصل الى 5 في حال لم تحصل على وزارات سيادية | مصادر للـ"أم تي في": الحريري سيلتقي عون لتثبيت تصوره لحكومة الـ30 وزيرا وقد وضع بعض المخارج للعقد | مصادر لـ"المنار": العقبة الفعلية في تشكيل الحكومة تكمن بمطالبة القوات بحقيبة سيادية ومنصب نائب رئيس الحكومة وبحصة موازية لحصة التيار الوطني الحر | مريض بحاجة ماسة الى دم من فئة O+ في مستشفى خوري في زحلة للتبرع الاتصال على:70041771 | أردوغان: وحدات حماية الشعب الكردية وقوات حزب الاتحاد الديمقراطي تبدأ الانسحاب من منبج | انطلاق المباراة بين بلجيكا وباناما في اطار المجموعة السابعة من بطولة كأس العالم | ماريو عون لـ"أخبار اليوم": تأليف الحكومة يرتكز على الأحجام وتخطينا مرحلة الإختلاف على تفسيرها |

حكومتان للحريري... إقالة واستقالة

أخبار محليّة - الأحد 05 تشرين الثاني 2017 - 06:50 -

منذ دخوله المعترك السياسي اللبناني بعد اغتيال والده الرئيس الشهيد رفيق الحريري (فبراير 2005)، شكّل الرئيس سعد الحريري حكومتين، الأولى في أعقاب الانتخابات النيابية في 2009 وانتهتْ بإسقاطها باستقالة «الثلث زائد واحد» منها، والثانية بعد انتخاب العماد ميشال عون رئيساً للجمهورية في 31 أكتوبر 2016 وانتهتْ باستقالته.

استقالة وزراء «حزب الله» وحلفائه في 12 يناير 2011 جاءتْ بينما كان الرئيس الحريري مجتمعاً في البيت الأبيض مع الرئيس الأميركي باراك أوباما، وكانت تلك الخطوة بمثابة «انقلاب» على «اتفاق الدوحة» الذي أعقب أحداث 7 مايو 2008 العسكرية، فيما جاءت استقالته أمس خلال وجوده في السعودية بمثابة طيّ لصفحة التسوية السياسية التي كانت أفضت إلى انتخاب عون رئيساً للجمهورية وعودته الى رئاسة الحكومة.

ويُذكر ان الحكومة الأولى للحريري تم تشكيلها في 9 نوفمبر 2009 واستمرّت 14 شهراً، في حين ان حكومته الحالية شُكلت في 18 ديسمبر 2016 أي أنها «عمّرتْ» أقل من 11 شهراً.

"الراي"