2018 | 12:57 تشرين الأول 20 السبت
رئيس الوزراء الهولندي تعليقا على قضية خاشقجي: ما زال الكثير غامضا ونتوقع ونأمل أن تتضح كل الحقائق بأسرع وقت ممكن | محمد رعد: الحكومة في طور وضع النقاط النهائية على الحروف ومن المفترض ألا تتأخر عن أيام قليلة لإعلانها | الخارجية الروسية: واشنطن تلفق اتهامات ضد روسيا لتبرر فرضها عقوبات غير قانونية جديدة على البلاد | الإمارات تشيد بتوجيهات وقرارات العاهل السعودي بشأن قضية خاشقجي | مصادر حزب الله لـ"المركزية": ما يهمّنا هو ان تكون معظم القوى السياسية متضامنة مع بعضها البعض وان تتقارب لتوحيد الرؤية بينها خصوصاً الوطنية | هيئة كبار العلماء السعودية: القرارات الملكية في قضية خاشقجي تحقق العدل والمساواة | مصادر مطلعة للـ"ام تي في": ليس هناك اي موعد للرئيس المكلف في بعبدا حتى الساعة | انفجارات تهز عددا من مراكز التصويت في الانتخابات البرلمانية في كابول | كنعان للـ"ال بي سي": الرئيس عون اعلن مراراً ان عهده يبدأ في اول حكومة بعد الانتخابات واول اسس الاصلاح هو العدل وحرمان الرئيس من هذه الحقيبة في غير محله لأن لديه مشروعاً يريد تحقيقه | السنيورة: الرئيس عون يخالف الدستور | المدافعون عن عون للقوات: خُذوا الأشغال من فرنجية! | عن الشعارات المطويّة... والبدائل المنتظرة؟ |

تراشق بين طهران والرياض عقب استقالة "الحريري"

أخبار إقليمية ودولية - السبت 04 تشرين الثاني 2017 - 17:00 -

أشعل إعلان رئيس الحكومة اللبنانية، سعد الحريري، من الرياض، اليوم السبت، استقالته من منصبه، تراشقًا في التصريحات بين الرياض وطهران.

ففي تغريدة له عبر "تويتر"، قال وزير الدولة السعودي لشؤون الخليج العربي، ثامر السبهان: "أيدي الغدر والعدوان يجب أن تبتر"، في تأكيد على تصريح مشابه ورد في خطاب استقالة الحريري، ضد إيران وحزب الله.

والثلاثاء الماضي، التقى الحريري والسبهان في الرياض، بعد يومين من تصريحات للأخير، أعرب فيها عن "استغرابه" إزاء "صمت الحكومة اللبنانية تجاه ممارسات حزب الله".

من جانبه، اعتبر مستشار وزير الخارجية الإيراني حسين شيخ الإسلام، اليوم السبت، أن الاستقالة "جاءت بترتيب من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، وولي العهد السعودي محمد بن سلمان، من أجل توتير الوضع في لبنان والمنطقة".

وأضاف، بحسب وكالة "مهر" الإيرانية، أن الاستقالة "قرار سعودي واضح لمواجهة حزب الله".

وتابع: "نتمنى لو أن الحريري احترم عزة الشعب اللبناني، وحافظ عليها، بتقديم استقالته من لبنان، وليس من دولة أخرى".

وشدد على أن "استقالة الحريري جاءت بترتيب من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب وولي العهد السعودي محمد بن سلمان من أجل توتير الوضع في لبنان والمنطقة".

وأعلن الحريري عن استقالته في خطاب متلفز من السعودية، وأرجعها إلى مساعي إيران "خطف لبنان"، وفرض "الوصاية" عليه، بعد تمكن "حزب الله فرض أمر واقع بقوة سلاحه".