2018 | 14:38 تشرين الأول 22 الإثنين
مراسلة الـ"ام تي في" من قصر بعبدا: جزم بأنّ حقيبة العدل من حصّة الرئيس ولا مباحثات حول هذا الأمر | الرئيس عون: الظروف الراهنة تفرض الإسراع في تشكيل الحكومة وتقديم المصلحة الوطنية العليا على ما عداها | التحكم المروري: تصادم بين مركبة و شاحنة على أوتوستراد انطلياس | لجنة المال برئاسة كنعان تقر قانون البطاقة الصحية مع تعليق 4 مواد تتعلق بمرجعية البطاقة وكيفية تمويلها | الكرملين: انسحاب الولايات المتحدة من المعاهدة النووية "سيجعل العالم أكثر خطراً" | المتحدث باسم الحكومة الألمانية: لا سبب حاليا لاتخاذ قرار في صالح صفقات سلاح جديدة للسعودية | ماكرون يدافع عن معاهدة الأسلحة النووية المتوسطة المدى في اتصال مع ترامب | وزير النفط الإيراني: لا يوجد بديل للنفط الإيراني | الحريري: لا وجود لعقدة سنية والمسألة ليست مسألة وزارة العدل وخلال 3 ايام تتظهر الامور | وزير الاقتصاد الألماني يدعو الاتحاد الأوروبي الى وقف صادرات الأسلحة للسعودية | البابا فرنسيس يلتقي في هذه الأثناء البطريرك الراعي في الكرسي الرسولي في الفاتيكان | مصادر في القوات للـ"ال بي سي": المساعي متواصلة وافكار جديدة تطرح لا بد من ان تؤدي الى نتائج ايجابية ومسألة وزارة العدل لن تكون سببا لصدام مع الرئيس عون في حال قرر الاحتفاظ بالحقيبة |

حمادة وقع وسفير اليمن تجديد إتفاقية التعاون في التعليم المهني والتقني

مجتمع مدني وثقافة - الجمعة 03 تشرين الثاني 2017 - 17:17 -

 ترأس وزير التربية والتعليم العالي مروان حمادة اجتماعا لمجلس التعليم في حضور الأعضاء والخبراء، وعرض لمختلف الملفات والطلبات ولأوضاع القطاع.
وقرر المجلس السير بتوجه يقضي بوقف قبول تسجيل طلبات جديدة بإنشاء فروع جغرافية لمؤسسات التعليم العالي القائمة، في انتظار صدور قانون إنشاء الهيئة الوطنية لضمان الجودة في التعليم العالي. وأقر المجلس مشروع مرسوم أصول وإجراءات تقييم البرامج الطبية في مؤسسات التعليم العالي في لبنان.

كذلك أقر مشروع قرار يتعلق بالشروط المرجعية لتشكيل الهيئة العليا في المؤسسات الخاصة للتعليم العالي. وناقش المجلس إمكان قبول طلبات جديدة للترخيص في اختصاصات بمؤسسات قائمة، ورأى أنه "من الضروري أن تكون هذه المؤسسات قد سارت في مسار ضمان الجودة والتقييم الذاتي على الأقل لقبول هذه الطلبات".

من جهة أخرى، وقع حمادة وسفير اليمن علي الدليمي تجديد العمل باتفاقية التعاون بين البلدين وتبادل الطلاب في التعليم المهني والتقني، في حضور المدير العام للتعليم المهني والتقني أحمد دياب، والمدير العام للتعليم العالي الدكتور أحمد الجمال، والمسؤول عن المنح في وحدة العلاقات الخارجية وليد زين الدين، والمستشار القانوني القاضي سميح مداح، والمستشار الإعلامي ألبير شمعون وفريق عمل السفارة. وبعد التوقيع وتبادل النسخ أكد السفير اليمني وقوف لبنان إلى جانب اليمن في المحنة، ولفت إلى أن "نحو خمسين طالبا يمنيا يدرسون في التعليم المهني والتقني في لبنان، ويتطلع اليمن إلى توسيع الإتفاق لما يتمتع به لبنان من تقدم علمي في القطاعات كافة".

ورحب الوزير بالسفير مؤكدا أن "لبنان مستعد لتوسيع إطار هذا الاتفاق ليشمل التعليم العالي"، وكلف الدكتور أحمد الجمال التنسيق مع رئيس الجامعة اللبنانية الدكتور فؤاد أيوب حول توسيع إطار الإتفاقية لفتح المجال أمام الطلاب اليمنيين لدخول الجامعة واقترح أن يخضع الطلاب لدورة إعداد باللغة الأجنبية لكي يستطيعوا النجاح في مباراة الدخول في الكليات العلمية وغيرها.