2018 | 03:02 تشرين الأول 18 الخميس
ستريدا جعجع للـ"ام تي في": البطريرك وقف الى جانبنا وكان يعمل بكل ما أوتي من حضور إنساني وديني وسياسي ليخرج الشباب الناشطين من السجون | الرياشي: لا عقدة قواتية إنما هناك بعض العقد من "القوات" ونحن قدمنا الكثير للحكومة ونتمنى أن يُقدّم لنا الحدّ الادنى مما نريده كـ"قوات" | الرياشي من بيت الوسط: نقلت للحريري رسالة من جعجع ووضعته باجواء لقائي مع باسيل ونأمل خيرا | مصادر بيت الوسط للـ"ال بي سي": لا علم لنا بزيارة للرئيس الحريري إلى قصر بعبدا | سمير الجسر لـ"المستقبل": نحن في الساعات الأخيرة لتشكيل الحكومة | "ال بي سي": بنتيجة لقاء الحريري - الرياشي هذه الليلة اما يقرر جعجع الدخول أو الخروج من الحكومة المقبلة | معلومات للـ"ال بي سي": باسيل اكد العمل على تسهيل دخول القوات الى الحكومة بالتنازل عن نيابة رئاسة الحكومة وأن وزارة العدل يريدها الرئيس عون تاركاً البت بالحقائب للحريري | وصول الرياشي الى بيت الوسط للقاء الحريري | "ام تي في": الحريري زار قصر بعبدا عصرا بعيدا عن الاعلام ودام اللّقاء لساعات | الرئيس عون مستقبلاً وليّة عهد السويد: نقدر الجهود التي تبذلها السويد في سبيل تحقيق التنمية المستدامة ومساعدة الشعوب | ظريف: العقوبات الأميركية الأخيرة استهدفت مصرفاً خاصاً له دور رئيس في استيراد الغذاء والأدوية الى ايران | الرياشي: موضوع تشكيل الحكومة يُبحث مع الرئيس المكلف و"لاقوني عبيت الوسط بخبركن هونيك" |

لجنة الزراعة: لتضافر الجهود الحكومية ونهضة القطاع الزراعي

أخبار اقتصادية ومالية - الجمعة 03 تشرين الثاني 2017 - 13:38 -

عقدت لجنة الزراعة والسياحة جلسة برئاسة النائب ايوب حميد، وحضور وزير الزراعة غازي زعيتر والنواب سليم كرم، عاصم عراجي، طوني ابو خاطر، قاسم عبد العزيز ونعمة الله ابي نصر، رئيس دائرة البرامج في الوزارة ماجدة مشيك، مدير الثروة الزراعية محمد ابو زيد وامل صليبي من الوزارة.

اثر الاجتماع وزع البيان الاتي:"عقدت لجنة الزراعة والسياحة اجتماعا اليوم في حضور وزير الزراعة وبقية الزملاء وفريق من وزارة الزراعة وذلك لمناقشة بعض الامور التي يعاني منها القطاع الزراعي هذه الايام وما سبقها، وتوصل الاجتماع الى ضرورة ان يكون هناك تضافر جهود حكومية لنهضة القطاع الزراعي بكل معنى الكلمة. اليوم هناك مشكلة تتعلق بتصدير بعض المنتجات خاصة الموز والحمضيات والبطاطا والتفاح الى بعض الاقطار العربية والمعوقات التي تحتاج الى الاتصالات والتي طابعها سياسي بالدرجة الاولى، اضافة الى موضوع المباحثات المباشرة مع الدول التي يتم التصدير اليها.

الامر الاخر يتعلق بمناقشة قضايا متعلقة بدعم الزراعة بشكل عام وكان التوجه ان يكون هناك سياسة زراعية حقيقية من الحكومة اللبنانية، وطبعا هذا موضوع يعطي فرصة لقطاع عمل مثمر ومنتج بكل معنى الكلمة، ولكن للاسف هناك مرارة لدى المزارعين ولدى المهتمين بقطاع الزراعة نتيجة غياب هذه السياسة الواضحة والتي برأينا يجب ان تظهر حرص الحكومة على هذا القطاع من خلال الموازنة لعام 2018، بحيث تعطى وزارة الزراعة الامكانيات التي تتيح لها القيام بواجباتها ومسؤولياتها ان لجهة دعم الموارد في مجالات متعددة ام لجهة تشجيع الزراعات البديلة مع المسوحات للاراضي الزراعية وما يمكن ان تعطي من انتاج متنوع في مختلف المناطق اللبنانية.

وايضا كان لابد من مناقشة السياسة العامة لوزارة الزراعة، وهي سياسة سنعمل على مناقشتها ودراستها في الاسبوعين المقبلين على امل ان يكون هناك حل لمشكلة تصدير المنتجات الزراعية وبالوقت نفسه اعطاء الدعم لهم لحل هذه الحاجة".