Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
مقالات مختارة
التلامذة أصبحوا متاريس... بعد إضراب الأساتذة الأهالي يعتصمون الأحد
ناتالي اقليموس

«منحوسة»، صفةٌ تُلازم هذه السنة الدراسية التي يتواصل فيها شَدُّ الحبال منذ إضراب الأساتذة في اليوم الأوّل من افتتاح العام. أمس لازَم الآلافُ من التلاميذ منازلَهم بعدما نفّذت نقابة المعلّمين في التعليم الخاص إضرابَها التحذيري، ملوِّحةً بالتصعيد ما لم ينَل الأساتذةُ كاملَ حقوقهم ودرجاتهم وفقَ ما أقرّته سلسلة الرتب والرواتب (القانون 46). في المقابل تستعدّ لجان الأهل في الأقضية كافّةً للاعتصام عند الرابعة بعد ظهر الأحد المقبل في ساحة ساسين رفضاً لأيّ زيادةٍ على الأقساط.
لا مناشدةُ وزير التربية والتعليم العالي مروان حمادة نفَعَت، ولا اجتماع لجنة الطوارئ يوم السبت في وزارة التربية بين نقابة المعلمين وإدارات التعليم الخاص نفَع. أصَرَّ الأساتذة أمس على تنفيذ إضرابهم رغم الحلحلةِ التي لاحَت عمَّا صَدر بعد اجتماع السبت، وتحديداً في الاتّفاق «أوّلاً على تنفيذ القانون ٤٦ في ما يتعلّق بأفراد الهيئة التعليمية في القطاع الخاص، وثانياً التريّث في تنفيذِ المواد غيرِ المتوافَق عليها».

في التفاصيل

حالٌ من الضَياع سَبقت تنفيذ الإضراب، ما كلَّت هواتفُ إدارات المدارس، وما ملّت أفواه الأهالي مستفسرين، «منِبعَت ولادنا بُكرا؟». مدارسُ انصاعَت للإضراب على مضَض، «إذا فتَحنا وما في أساتذة مين بعلّم تلاميذنا؟»، فأرسَلت إدارتها إلى ذوي الطلاب رسائلَ قصيرة، وأخرى فتَحت أبوابَها بشكل طبيعي واضعةً أساتذتها أمام الأمر الواقع: «الإضراب لا ينفع، تعُوا نِحكي».

أمّا الأهل وكأنّه لا يكفيهم هَمُّ الأقساط ليزيدَ الطين بلّة: «وين منحِط ولادنا؟»، وبينما هم يَبحثون عمَّن «ينطر ولادُن»، يبحث الأساتذة عن ضمانات بأنّ إداراتهم ستَمنحهم كاملَ مستحقّاتهم «عَ آخِر فرنك»، من هنا وجَدوا أنّ الفرصة مؤاتية لرصِّ صفوفِهم وتنفيذ الإضراب.

منذ الصباح الباكر، قام نقيب المعلّمين رودولف عبود بجولةٍ تفقّدية على المدارس من بيروت إلى جونيه، وأثنى على نسبةِ الالتزام الكبيرة في الإضراب.

وعند الثانية عشرة ظهراً، غصَّ مكتب النقابة بالأساتذة المعتصمين، الذين أتوا ليشاركوا في المؤتمر الصحافي الذي عَقده عبود. «ويلٌ لأمّة أكَلت الخبزَ وأطعمت معلّميها الفُتات»، «لن نتعبَ من النضال، السلسلة كاملة والآن»... تعدَّدت الشعارات، تنوَّعت المخاوف، والرغبة واحدة: «ما حَدا ياكِلّنا تَعَبنا».

رغم الأجواءِ المتشنّجة التي سبَّبها الإضراب، أكّد عبود استعدادَ النقابة للجلوس على الطاولة «مع من يفهمُ علينا ولا يستخفُّ بقوّتِنا ووحدةِ صفوفنا، وعنده استعدادٌ للتجاوب المنطقي والمحِقّ». وأضاف: «مِن السهل الدعوةُ لإضراب قويّ لكنّنا نأخذ الأمور برويّة ونأمل بحلٍّ سريع»، داعياً إلى «عدم الخوفِ من 2 تشرين الثاني بل ممّا قد يأتي بعد 2 تشرين الثاني».

وانتقَد تأخُّرَ المدارس في تسديد مستحقّاتها للأساتذة، سائلاً: «كيف لهذه الصروح التربوية وحتى العريقة منها أن تقول للأجيال إنّه يمكن مخالفة القوانين النافذة؟»، مضيفاً: «منذ لحظة صدورِ القانون 46 علَت أصواتُ المدارس الرافضة له. لن نحيدَ عن حقوقِ المعلّمين، لسنا نحن مَن قد يفرّط بذرّةٍ منها».

لماذا تأزّمت الأمور؟

عددٌ كبير من المدارس الكاثوليكية، «لم ينصَع للإضراب، نحن ننصاع لضميرِنا»، وفقَ ما يؤكّده رئيس اللجنة الأسقفية للمدارس الكاثوليكية ​المطران حنا رحمة، واصفاً الإضراب بأنّه «لم يكن أبداً ضربةَ معلّم»، وأنّه «نقطة سوداء في سِجلّ النقابة، ودعسةٌ ناقصة لا تقود إلى الحلّ».

ويوضح رحمة لـ«الجمهورية»: «أعرَبنا عن كامل حسنِ نيّتِنا في حلِّ الأزمة بعد اجتماع السبت، وأنّنا سندفع الرواتب الجديدة من دون غلاء المعيشة لأنّنا سبقَ ودفعناها، عِلماً أنّ الأهالي مصِرّون على عدمِ دفعِ أيّ ليرة إضافية، ورغم ذلك أعرَبنا على مبادرة حسنِ نيّة، لنُفاجَأ اليوم (أمس) بإصرارهم على الإضراب وتعطيل السَنة الدراسية، من ثمّ عادوا وأعلنوا عن رغبتهم في الجلوس للتفاهم معنا، «وين كانوا بالأمس؟»

لسنا لعبةً بأيدي أحد»، مشيراً إلى «أنّ مجموعة من الأمور الغوغائية في القانون 46 لا تزال مبهَمة، يصعب تطبيقُها، مِثلُ الحديث عن المفعول الرجعي».

ويُجدّد رحمة مطالبتَه الدولة «بأن تُسدّد الزيادات لهذه السنة وتمنَح المدارسَ الوقتَ الكافي لتُنظّمَ وضعَها مع الأساتذة والأهالي».

هل هذا يعني أن لا مفرَّ من زيادة الأقساط؟ يجيب رحمة: «عُدنا إلى نقطة الصفر، الأهالي مصِرّون على عدمِ دفعِ أيِّ زيادة، لذا على الدولة أن تصلِحَ القانون، ونحن حتى هذه اللحظة لم نعترف أنّنا سنُكبّد الأهالي الزيادات إنّما نطالب الدولة بأن تدفعَ هي الزيادة، ولكن لا يمكننا طمأنةُ أحدٍ بأنّ ما مِن زيادات مرتقَبة»، مشيراً إلى أنّه «يتعذّر أيُّ رفعٍ للأقساط ما لم يوقّع الأهالي الموازنة وفقَ القانون 515».

ويأسفُ رحمة لتحويلِ التلامذة إلى أسرى، قائلاً: «مِن المعيب ما نَشهده اليوم، الدولة تُشرّع من دون مسؤولية، كيف يمكن للطالب أن يرتاح؟ لبنان في خطر جديد وسط الهجمةِ على مؤسّساته التربوية التي خرّجت مفكّرين، علماء، مبدِعين وغيرهم».

إجتماع اليوم

وسط الجدل الحاصل واللغطِ القائم، وعلى وقعِ إصدار بعضِ الإدارات، ولا سيما في الجنوب، بيانات تحضُّ على عدم التزامِ الإضراب، يَعقد اتّحاد المؤسسات التربوية الخاصة «إجتماعاً اليوم»، وفق ما يؤكّده منسّق الإتحاد والأمين العام للمدارس الكاثوليكية الأب بطرس عازار لـ«الجمهورية»، مفضّلاً التزامَ الصمت إلى حين انعقاد الاجتماع واتّخاذ الخطوات العامة المشتركة بين المدارس الكاثوليكية والأرثوذكسية والعرفان، والمبرّات، والمقاصد، ومدارس «أمل»، وغيرها من المؤسسات التربوية المنضوية في الاتّحاد.

المقاصد الخيرية

مشكلة الرواتب والأقساط نفسُها، حمَلها أمس رئيس جمعية المقاصد الخيرية الإسلامية في بيروت أمين الداعوق إلى مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان.

فقال بعد اللقاء: «أطلعناه على ما تُعانيه مدارس المقاصد بعد إقرار السلسلة وتداعياتها على الأهالي الذين يتحمّلون تبعات زيادة الأقساط وفرضَ أعباءٍ جديدة عليهم». وأضاف: «تمنَّينا عليه السعيَ مع المعنيين في الدولة لمساعدةِ الجسم التعليمي الخاص لكي تستطيعَ المدارس الخاصة الاستمرارَ في رسالتها التربوية».

أمّا عن موقف «الدار»، فقال: «لا ترضى أن يُظلم أحدٌ على حساب أحد، وينبغي أن تكون المساواة والعدل سيّدَي الموقف لتبقى مؤسساتنا الإسلامية والمسيحية الخاصة في حالٍ مستقرّة وصمّامَ أمانٍ للناس».

ناتالي اقليموس - الجمهورية

ق، . .

مقالات مختارة

20-11-2017 06:55 - سعد رفيق الحريري بين سندان الداخل ومطرقة الخارج 20-11-2017 06:54 - عون طرَح تقريب الإنتخابات إذا فشل التأليف 20-11-2017 06:53 - مِن باب فاطِمَة إلى بابِ المَندَب 20-11-2017 06:50 - ازمة الحريري حسنت واقعه الشعبي في طرابلس والشمال 20-11-2017 06:49 - عناوين الخطة السعودية لضرب لبنان 20-11-2017 06:49 - شرط السعودية للحريري كي يستعيد مكانته: حرب ضدّ حزب الله 20-11-2017 06:48 - سيناريوهات للخروج من المأزق الحكومي واستقرار لبنان خط أحمر 20-11-2017 06:48 - فك أسر الحريري لا يعني نهاية الأزمة 20-11-2017 06:37 - أيّ مستقبل لـ"الطائف" والنظام؟ 20-11-2017 06:34 - الحريري يتَّكل على عون... وعون يتَّكل على "الحزب"!
20-11-2017 06:32 - إرتباكٌ يضرب التحالفات 20-11-2017 06:29 - حرّاس العدالة إقترعوا... إندريه الشدياق نقيباً للمحامين 20-11-2017 06:27 - إشارات تواكب التصعيد: الوضع النقدي أولاً... ولكن 20-11-2017 06:23 - إغتيال جديد في "عين الحلوة"... وعلامات إستفهام حول قوة الإرهابيين 20-11-2017 06:20 - ناطرينك... بفارغ الشوق 20-11-2017 06:19 - في المرحلة الآتية... 20-11-2017 06:18 - تصفية محمود حجير تستنفر "عين الحلوة"... ضد القتل 20-11-2017 06:15 - "الشراكة" تفرمل مجدداً بانتظار تبدد المشهد الضبابي 20-11-2017 06:11 - لبنان... عينا على "ديبلوماسية الهاتف" لـ"الإليزيه" وعينا على "اختبار القاهرة" 20-11-2017 05:57 - عن شروط الاستقرار في لبنان 19-11-2017 07:29 - إرهاب الدولة وإرهاب أعدائها 19-11-2017 07:05 - وجهاً لوجه مع القرارات المصيريّة 19-11-2017 06:53 - لاجىء سياسي في باريس؟ 18-11-2017 11:08 - الأبواب المشرّعة في المدينة المتوحّشة 18-11-2017 07:31 - المشنوق يتحرّك لترتيب وضع الحكومة ووضع الحريري الامني 18-11-2017 07:30 - ما سرّ المواقف المتناقضة لأعضاء «كتلة المستقبل» وقيادات «التيار»؟ 18-11-2017 07:30 - السيسي الى طهران إذا... 18-11-2017 07:29 - ورقة اعتكاف الحريري خارج لبنان... آتية 18-11-2017 07:29 - بانتظار رئيس الحكومة !! 18-11-2017 07:27 - السعودية تريد من الحريري «وثيقة استسلام» حزب الله 18-11-2017 07:09 - ظروف جيوسياسية مؤاتية لدعم الإقتصاد اللبناني 18-11-2017 07:08 - الحريري في الإليزيه... بين أسرار باريس والرياض 18-11-2017 07:07 - غبارُ الإقامة الجبريّة انكشح وبدأت الأزمة 18-11-2017 07:07 - الرياض: إنتهت المساكنة.. وبدأت المواجهة 17-11-2017 10:28 - لبنان ونقابة المحامين والعدالة والحق 17-11-2017 06:44 - الحريري عائد... إلى المأزق! 17-11-2017 06:41 - تداعيات الأزمة على السياحة: إلغاء حجوزات بالجملة 17-11-2017 06:38 - "حزب الله" في مرحلة ما بعد 4 ت2: مقاربتان تقنيّة وسياسيّة 17-11-2017 06:36 - بناء الإقتصاد السليم يبدأ بدعم الزراعة 17-11-2017 06:34 - أولويات... وسيناريوهات 17-11-2017 06:33 - نحنُ خطَفْنا الحريري 17-11-2017 06:25 - النأي بالنفس عن اليمن أساس التسوية 17-11-2017 06:22 - الفساد والصراع على السلطة؟ 17-11-2017 06:20 - المرحلة الثالثة من الحركة التصحيحية 17-11-2017 06:19 - نتانياهو يواجه تهم رشوة بدل قتل 16-11-2017 06:57 - "حزب الله": لسنا طرفاً في التسوية 16-11-2017 06:50 - «أبو طاقية» في قبضة الجيش: هل «يُسوَّى» ملفه؟ 16-11-2017 06:46 - الاستقلال الثاني 16-11-2017 06:42 - الاستدارة الواقعية للسياسة الخارجية الفرنسية 16-11-2017 06:35 - هل تتحوَّل الشكوى السعودية مواجهة لبنانية - عربيّة شاملة؟
الطقس