Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مقالات مختارة
فلسطين... "يا جرحي المكابر"
رولا عبدالله

مئة عام على وعد بلفور، 1917. الذكرى ليست حكاية حداء وعودة فحسب، ليست وجعاً ينخر في عظام المسنين وفي قلوبهم، ليست أغنية على شفاه طفل ينشد: «موطني.. موطني». ليست صورة معلقة على جدار إسمنتي تتآكله الرطوبة، ولا مفتاحاً صدأ أو دمعة أو وشاحاً أو أي من أغراض حملوها معهم حين تشردوا في أصقاع الأرض.

الذكرى رسالة «شتات» لنحو 11 مليون فلسطيني موزعين في الشتات وفي الداخل، وقد بدأت الحكاية وفي مستهلها: «عزيزي اللورد»، وفي خباياها «وطن قومي لليهود»، وفي دفائنها محاولة إبادة شعب بعد شهر واحد على تاريخ تسطيرها قبل قرن، في الثاني من تشرين الثاني، ومن حينها لا زالت الأمهات تزف الشهداء الى حيث المأوى برسم الموقت، وإلى حيث الأراضي «بطرت» من الدماء، وإلى حيث الحشود تتلاقى على وعد بالعودة وتتباكى على وعد بلفور. وما بين الوعدين تاريخ يفيض حكايات عن الاضطهاد والتشرد والاحتلال والعنصرية والتمييز العرقي. تاريخ يبدّل في حقيقة أولئك الذين شلعوا الأبواب وطمروا ملامح الأحياء والمدن والأسماء العربية والديموغرافية والأرقام: من يهود لا يزيد تعدادهم عن خمسة في المئة من مجموع السكان، إلى العكس، ومن يسأل في الضمير العالمي المكتوم القيد؟ من يفعل بغير المواساة؟ من يعيد إلى الأجيال رونق الأيام المسروقة وفرحة الأغنيات التي طالما عجّت بها المهرجانات، من «راجعون»، إلى القدس العتيقة، إلى أجراس العودة، إلى زهرة المدائن، إلى «خذوني إلى بيسان»، إلى «يا ربوع بلادي»، إلى «يافا»، إلى «سنرجع يوماً إلى حيّنا»، إلى «وحدن بيبقوا متل زهر البيلسان».. وإلى أن «كان في أرض وكان في إيدين عمبتعمر تحت الشمس وتحت الريح..».

وعد بلفور، أو «وعد من لا يملك لمن لا يستحق»، ذكرى موجعة لدى أولئك الذين سمعوا من آبائهم حكايات خضراء عن التين والزيتون، عن كروم وبساتين، عن غلة الصيادين، عن المنازل المعقودة بحجارتها، عن صندوق العروس المرصع بالنحاس، عن جرة فخار كان الفلاحون يخزنون الزيت بداخلها، عن حجر الرحى لجرش العدس والقمح والذرة، عن مصابيح كانت تُستخدم لإنارة المنازل والطرق في القرى الفلسطينية، عن تحف قديمة، عن أبطال ومدن وموانئ.. والذكرى موجعة أضعافاً حين تغدو مناسبة لاستغلال المناسبة، حين لا تعود فلسطين هي المحور والجرح النازف، وإنما أشبه بمستوصف يجري فيه فحص دماء أوطان المنطقة بين عروبية أو خارجة عن العروبة. أما فلسطين العروبة فإنها في عيني مسنّ يحمل علم بلده، وينشد: «آه يا جرحي المكابر، وطني ليس حقيبة، وأنا لست مسافراً. إنني العاشق، والأرض حبيبة».
رولا عبدالله - المستقبل

ق، . .

مقالات مختارة

17-11-2017 10:28 - لبنان ونقابة المحامين والعدالة والحق 17-11-2017 06:44 - الحريري عائد... إلى المأزق! 17-11-2017 06:41 - تداعيات الأزمة على السياحة: إلغاء حجوزات بالجملة 17-11-2017 06:38 - "حزب الله" في مرحلة ما بعد 4 ت2: مقاربتان تقنيّة وسياسيّة 17-11-2017 06:36 - بناء الإقتصاد السليم يبدأ بدعم الزراعة 17-11-2017 06:34 - أولويات... وسيناريوهات 17-11-2017 06:33 - نحنُ خطَفْنا الحريري 17-11-2017 06:25 - النأي بالنفس عن اليمن أساس التسوية 17-11-2017 06:22 - الفساد والصراع على السلطة؟ 17-11-2017 06:20 - المرحلة الثالثة من الحركة التصحيحية
17-11-2017 06:19 - نتانياهو يواجه تهم رشوة بدل قتل 16-11-2017 06:57 - "حزب الله": لسنا طرفاً في التسوية 16-11-2017 06:50 - «أبو طاقية» في قبضة الجيش: هل «يُسوَّى» ملفه؟ 16-11-2017 06:46 - الاستقلال الثاني 16-11-2017 06:42 - الاستدارة الواقعية للسياسة الخارجية الفرنسية 16-11-2017 06:35 - هل تتحوَّل الشكوى السعودية مواجهة لبنانية - عربيّة شاملة؟ 16-11-2017 06:35 - السعودية تخسر: عون وماكرون يحرّران الحريري 16-11-2017 06:34 - حربان قد تستدرجان حرباً كبرى؟ 16-11-2017 06:31 - أعيدوا لنا زمن الانتداب 16-11-2017 06:29 - سقطت "مغارة أبو طاقية"... وبدأ التنقيب في منجم أسراره 16-11-2017 06:28 - لبنان يواجه عاصفة سياسية 16-11-2017 06:26 - "سعد"... قلب بيروت 16-11-2017 06:20 - الحريري عائدٌ بـ"السقف العالي" لمجلس وزراء الخارجية العرب 15-11-2017 06:58 - البحث عن أسواق جديدة: الترقيع يتركنا رهائن 15-11-2017 06:56 - كان سعود الفيصل أشطر 15-11-2017 06:55 - عرسال «الجديدة» حزينة على الحريري... ولكن! 15-11-2017 06:48 - «القصة كبيرة»... في طريق الجديدة! 15-11-2017 06:48 - التدويل وحسابات الرياض مع المستقبل والعهد 15-11-2017 06:33 - على هذا الأساس سيعود الحريري 15-11-2017 06:31 - عودة الحريري: إحتمالاتٌ وأزمات! 15-11-2017 06:28 - المصارف اللبنانية في أربيل مستمرة برقابة ذاتية 15-11-2017 06:25 - "24 ساعة من التاريخ" 15-11-2017 06:23 - إجراءاتٌ للجيش على حدود شبعا... فهل مِن خرقٍ محتمل؟ 15-11-2017 06:18 - إيران باقية في سوريا في ظل الحل الروسي 15-11-2017 06:17 - الحديث عن زلازل قادمة غير صحيح 15-11-2017 06:12 - عن لافروف والصدقية 15-11-2017 06:07 - البطريرك الماروني عاد من "أرض الحرمين" بـ"نشيد محبة" سعودي للبنان 15-11-2017 06:05 - ثورة في السعودية 14-11-2017 06:47 - طرابلس تتعاطف مع الحريري... وريفي يُعدّ لتحرّك شـعبيّ 14-11-2017 06:43 - لهذه الأسباب إطلالة الحريري تستعجل التسوية - المخرج 14-11-2017 06:41 - رئيس حكومة مُكلَّف.. ولا يؤلِّف؟ 14-11-2017 06:39 - بين استقالة الحريري وعودته: حساب التقريش يختلف 14-11-2017 06:38 - تراجع الضغط في الأسواق لكن المشكلة مستمرة 14-11-2017 06:37 - مسؤول فرنسي: سنبادر دولياً إذا لم يعد الحريري الأربعاء 14-11-2017 06:36 - وقائع الاتصالات مع السعودية حول أزمة الحريري 14-11-2017 06:35 - بطريرك الموارنة في الرياض... فهل من مفاجآت أخرى؟ 14-11-2017 06:29 - صيدا المتلهّفة للقاء ابنها... ارتياح وانتظار العودة 14-11-2017 06:25 - انفراج مؤقت في مسار انتظار طويل 14-11-2017 06:24 - سعد الحريري.. 14-11-2017 06:22 - سوريا تبقى أرض المعركة بين إسرائيل وأي طرف
الطقس