2018 | 20:35 أيار 24 الخميس
فادي سعد لـ"او.تي.في.": لم نعتد على الحصول على اي استعطاف من أحد والرئيس بري أخلّ بالاتفاق معنا لناحية عضوية هيئة المجلس فهذه المراكز تخضع لتفاهمات سابقة | الان عون لـ"أو.تي.في.": لم تحصل أي مقايضة بيننا والرئيس بري ولا شيء يدوم لأحد | صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية: واشنطن تدرس فرض عقوبات جديدة على كوريا الشمالية الأسبوع المقبل | "أم.تي.في.": زيارة جعجع الى قصر بعبدا كانت مفاجآة ولم يبلغ بها دوائر القصر مسبقاً بسبب دوافع أمنية | "أم.تي.في.": الاتصالات تجري في هذه الاثناء مع الامانة العامة لمجلس النواب لتحديد يوم للمشاورات لتأليف الحكومة والتي ستكون يوما واحداً | "أم.تي.في.": سيكون للرئيس المكلف سعد الحريري غداً زيارة بروتوكولية على رؤساء الحكومة السابقين | "صوت لبنان 100.5": اطلاق نار في حي حطين في الشارع الفوقاني داخل مخيم عين الحلوة ناجم عن اشكال بين يوسف شبايطة وحمادى دحابري | رئيس كوريا الجنوبية يبدي "أسفه الشديد" بعد الغاء قمة ترامب وكيم | التحكم المروري: جريح في حادث اصطدام بيك-أب بحائط محلة الخيام مرجعيون | رئيس الجمهورية كلف الحريري تشكيل الحكومة | نعمة افرام: نتطلّع إلى حكومة جامعة تحمل برنامجاً إنقاذيّاً المنطقة مشتعلة والحياد الإيجابي موجب تاريخي | جريصاتي عبر تويتر: اكتمل عقد الأقوياء لانهاض مشروع الدولة القوية |

لا خوف على الوضع الأمني في لبنان في ظل الفريق الأمني الحالي

خاص - الجمعة 03 تشرين الثاني 2017 - 06:05 - ليبانون فايلز

تسجل الأجهزة الامنية في لبنان انجازات يومية في إطار ضبط الامن والشبكات الإرهابية وشبكات المخدرات والدعارة، حتى باتت السجون تضيق بالسجناء في لبنان، والوضع الامني عموما بات يمكن القول انه ممسوك جيدا، ولكن تبقى هناك خلايا نائمة لا تتجرأ على التحرك لان اي حركة منها ستسقطها في شباك الأمن.

مصدر أمني يؤكد لموقع "ليبانون فايلز"، ان غالبية الشبكات الارهابية تم تفكيكها في لبنان، ويبقى بعض الفارين منها، منهم من دخل سوريا خلسة ومنهم من هرب بحرا في السنوات الماضية ومنهم ما يزال متخفيا ولكنه سيقع في نهاية المطاف، مشيرا الى ان التنسيق الكامل بين الاجهزة الامنية سهل الامور والقادة الامنيين الحاليين ينسجمون مع بعضهم بالعمل فيجري تبادل المعلومات بين الاجهزة لمقاطعة المعلومات والتحرك في عمليات امنية مشتركة احيانا.
وراى المصدر الأمني ان الامور تميل نحو الافضل اليوم، ولكن هناك بؤر في لبنان بات يجب علاجها لانها تحولت الى مرض سرطاني وخصوصا مخيم عين الحلوة المطوق من كل الجهات، والأجهزة الامنية متنبهة جدا من اي عمل عدائي قد يوقع المخيم بآتون من الدم كما حصل في الماضي في مخيم نهر البارد بعد اعتداء الارهابيين في حينها على حاجز للجيش.
وشدد المصدر على ان الجميع متنبه لخطر عين الحلوة، كما ان اهل المخيم باتوا بحاجة الى من يخلصهم من الخارجين عن القانون، معتبرا ان هذا المكان يعتبر اليوم المكان الاخير في لبنان الخارج عن القانون يجب حل اموره سياسيا او امنيا او حتى عسكريا.