2018 | 16:06 آب 18 السبت
رئيس روسيا البيضاء يقيل رئيس الحكومة وعددا من الوزراء | تحالف دعم الشرعية في اليمن يدمر منظومة دفاع جوي من نوع سام-6 في صنعاء | الناطقة باسم الخارجية الأميركية: الهزيمة التامة لداعش أولوية قصوى للإدارة الاميركية | الحكم على فلسطيني بالأشغال الشاقة المؤبدة وارجاء الحكم بحق لبناني متهم بقتل عسكريين في عرسال | حزب العدالة والتنمية التركي يرشح أردوغان مجددا لرئاسته | جريح في تطور اشكال فردي داخل مخيم عين الحلوة | البابا فرنسيس: الحب يتخطّى الصعوبات ويجعلنا نمضي قدمًا | اردوغان: لدي كل الثقة أن المشاكل التي وقعت في الأيام الأخيرة ستفتح لنا الباب أمام إنجازات جديدة وكبيرة | وحدات من الجمارك في الشمال تضبط مئات الكيلوغرامات من الفستق الحلبي والبندورة والعنب مهربة من سوريا في حسبة طرابلس وحسبة عكار | الرئيس الإيراني حسن روحاني يبرق إلى عمران خان مهنئاً بانتخابه رئيساً لوزراء باكستان | أردوغان: تركيا لن تستسلم لمن يظهر نفسه شريكا استراتيجيا ثم يحولنا لهدف استراتيجي | أردوغان: الضغوط لن تجبرنا على تغيير نهجنا |

لا خوف على الوضع الأمني في لبنان في ظل الفريق الأمني الحالي

خاص - الجمعة 03 تشرين الثاني 2017 - 06:05 - ليبانون فايلز

تسجل الأجهزة الامنية في لبنان انجازات يومية في إطار ضبط الامن والشبكات الإرهابية وشبكات المخدرات والدعارة، حتى باتت السجون تضيق بالسجناء في لبنان، والوضع الامني عموما بات يمكن القول انه ممسوك جيدا، ولكن تبقى هناك خلايا نائمة لا تتجرأ على التحرك لان اي حركة منها ستسقطها في شباك الأمن.

مصدر أمني يؤكد لموقع "ليبانون فايلز"، ان غالبية الشبكات الارهابية تم تفكيكها في لبنان، ويبقى بعض الفارين منها، منهم من دخل سوريا خلسة ومنهم من هرب بحرا في السنوات الماضية ومنهم ما يزال متخفيا ولكنه سيقع في نهاية المطاف، مشيرا الى ان التنسيق الكامل بين الاجهزة الامنية سهل الامور والقادة الامنيين الحاليين ينسجمون مع بعضهم بالعمل فيجري تبادل المعلومات بين الاجهزة لمقاطعة المعلومات والتحرك في عمليات امنية مشتركة احيانا.
وراى المصدر الأمني ان الامور تميل نحو الافضل اليوم، ولكن هناك بؤر في لبنان بات يجب علاجها لانها تحولت الى مرض سرطاني وخصوصا مخيم عين الحلوة المطوق من كل الجهات، والأجهزة الامنية متنبهة جدا من اي عمل عدائي قد يوقع المخيم بآتون من الدم كما حصل في الماضي في مخيم نهر البارد بعد اعتداء الارهابيين في حينها على حاجز للجيش.
وشدد المصدر على ان الجميع متنبه لخطر عين الحلوة، كما ان اهل المخيم باتوا بحاجة الى من يخلصهم من الخارجين عن القانون، معتبرا ان هذا المكان يعتبر اليوم المكان الاخير في لبنان الخارج عن القانون يجب حل اموره سياسيا او امنيا او حتى عسكريا.