2018 | 12:39 كانون الأول 19 الأربعاء
اللجنة الدولية للصليب الأحمر: طرفا الحرب في اليمن تبادلا قوائم تتضمن إجمالي 16 ألف اسم، لأشخاص يُعتقد أنهم معتقلون في إطار اتفاق لتبادل السجناء | حاصباني لـ"صوت لبنان"(93.3): نأمل أن تتشكل الحكومة و القوات لن تكون حجر عثرة امام التشكيلة | الرئاسة التونسية: دول عربية تنسق لتقديم مقترح لرفع تجميد سوريا في الجامعة العربية | ماستر شيبس: إعلان التوظيف المسيء المنشور في صيدا لا علاقة لنا به | ضبط شاحنة في طرابلس آتية من سوريا محمّلة بلحوم ودجاج والبان واجبان فاسدة ومنتهية الصلاحية | حراك المعلمين المتعاقدين: للنزول الى الشارع الخميس في 27 الحالي | الرئيس عون تسلم أوراق اعتماد سفير المملكة العربية السعودية السفير وليد بن عبد الله البخاري | إندونيسيا تدين اعتراف أستراليا بالقدس الغربية عاصمة لإسرائيل | الشرطة تطالب الحكومة الفرنسية بتحسين ظروف عملها | عون تسلم أوراق اعتماد سفيرة استراليا Rebekah Esther Grindlay | استقالة رئيس الحكومة البلجيكية جراء خلافات بشأن الهجرة | مصادر الطاشناق لـ"صوت لبنان (93.3)": اللقاء مع ابراهيم عقد صباحًا والأجواء إيجابية وسيصدر بيان بمضمون المحادثات |

النقيب جاد تابت التقى وفدا من عمداء كليات العمارة في الجامعات العربية

أخبار اقتصادية ومالية - الخميس 02 تشرين الثاني 2017 - 13:33 -

استقبل رئيس اتحاد المهندسين اللبنانيين النقيب المعمار جاد تابت وفدا من ملتقى وعمداء ورؤساء اقسام كليات العمارة في الجامعات العربية، برئاسة الامين العام للملتقى عميد كلية الفنون الجميلة والعمارة في الجامعة اللبنانية محمد الحاج وحضور رئيس هيئة المعماريين العرب انطوان شربل واكاديميين.

اثر اللقاء قال الحاج:"كانت دعوة لاطلاق الملتقى من اتحاد كليات الفنون في الجامعات العربية بغية تعزيز البعد الاكاديمي للعمارة في الوطن العربي وفي الجامعات العربية".

بدوره اثنى تابت على فكرة الملتقى، واكد "ان دوره سيكون مميزا وفاعلا"، لافتا "الى ضرورة الاستفادة من الغنى المعماري العربي، ومن التراث المعماري للحضارات المتعاقبة على الارض العربية"، آملا "ان يكون الملتقى حركة تفاعل بين كليات العمارة في العالم العربي والكليات العالمية لجهة تبادل الخبرات والتحديث ورفد المعماري العربي الجديد بكل التطورات والتقنيات التي تبقيه في الريادة".

ثم كرم الحاج باسم الملتقى تابت على انجازاته وابداعاته في مجال العمارة العربية والدولية، فضلا عن دوره المحوري المركزي في ادراج مدينة الخليل على لائحة التراث العالمي في اليونيسكو.