2018 | 14:08 كانون الأول 10 الإثنين
قطع الطريق عند مفرق كوشا - عكار تضامناً مع الحريري وقوى الامن الداخلي | مصادر في مطار دمشق: لا يوجد عدوان على المطار والحركة فيه طبيعية | إصابة 6 إسرائيليين بجروح بالغة في إطلاق نار بمستوطنة عوفرا بالضفة الغربية | اسرائيل استقدمت حفارة ضخمة بدأت العمل مقابل بوابة فاطمة | الدفاعات الجوية السورية تتصدى لأهداف جوية في محيط مطار دمشق الدولي | سفراء الدول دائمة العضوية في مجلس الأمن لدى اليمن يؤكدون أن القرار رقم 2216 يمثل خارطة طريق لإنهاء الأزمة اليمنية | مصادر قريبة من النائب نديم الجميل للـ "أل بي سي": كان الجميل يقدم ملاحظات على أداء القيادة داخل اجتماعات مكتب الكتائب السياسي لكن هذه الملاحظات لم تكن تلقى آذان صاغية ما دفعه الى الخروج عن صمته | أوساط المستقيليين من حزب الكتائب للـ"أل بي سي": ما يحكى عن تشكيل لجان وتقديم تقارير غير دقيق لأن ما حصل لا يتعدى تسمية الحزب لمقرري لجان من دون أن يرتقي الأمر الى تشكيل هذه اللجان | اوساط من داخل حزب الكتائب للـ "أل بي سي": الحزب يتوجه الى تأسيس 6 لجان بهدف القيام بتحقيقات لمعرفة الأسباب التي أدت الى خسارة حزب الكتائب لمقاعد نيابية في الانتخابات | ألان عون للـ "أم تي في": حزب الله قال أنه لا يزعجه اعطائنا الثلث المعطل وأكثر أي 15 وزيرا لكن الصمد قال العكس وواضح ان حزب الله طرح ودعم العقدة السنية | ألان عون للـ "أم تي في": لا نريد أن يعتذر الحريري بل نريد ان يقترح شيئا ما ولم يكن هدفنا الحصول على 11 وزيرا وليس صحيحا أن الرئيس يرفض التنازل عن وزير من حصته كي لا يخسر الثلث المعطل | آلان عون للـ"أم تي في": قد يكون رفض إعطائنا الثلث المعطل جزءاً من التعقيدات الحكومية الحاصلة اليوم |

صابر الرباعي.. حظ سعيد لفريقنا الوطني

أخبار فنية - الخميس 02 تشرين الثاني 2017 - 08:44 -

زار النجم صابر الرباعي اليوم الفريق الوطني التونسي لكرة القدم؛ داعمًا له، إذ يتنافس على الترشح إلى المونديال الروسي.

ونشر الرباعي عبر حسابه على موقع تبادل الصور إنستقرام صورة جمعته بالفريق وعلق قائلًا "اليوم خلال زيارتي لفريقنا الوطني التونسي استعدادًا للمباراة النهائية للترشح إلى المونديال الروسي، حظًا سعيدًا".

وكان النجم صابر الرباعي، قد طرح أحدث أعماله الغنائية المصورة على طريقة الفيديو كليب تحت عنوان “جرحي ما شفي” عبر قناته الرسمية على موقع يوتيوب.

أغنية جرحي ما شفي تحت إشراف المخرج وليد ناصيف، وهي من الأغاني الكلاسيكية ذات الطابع الرومانسي بامتياز، وصف من خلالها معاناته مع حبيبته، وتعاون مع الشاعر مازن ضاهر والملحن فضل سليمان ومع الموزّع الموسيقي عمر صباغ.