2018 | 16:32 أيار 23 الأربعاء
بومبيو: جزء من ميزانية الخارجية سيوجه للتصدي للدعايات والأخبار الكاذبة | بومبيو: الولايات المتحدة تسعى للعمل مع أكبر عدد ممكن من الحلفاء للتوصل لاتفاق جديد لوقف التهديدات النووية وغير النووية لإيران | حريق داخل مكب نفايات في بصاليم (صورة في الداخل) | احتفالات بوصول الرئيس نبيه بري الى عين التينة بعد انتخابه لولاية سادسة للمجلس النيابي | عز الدين: مرة جديدة الرئيس بري في رئاسة مجلس النواب الرجل المناسب في المكان المناسب | حاصباني للـ"ام تي في": اخترنا الاقتراع بورقة بيضاء في انتخاب رئيس مجلس النواب انطلاقا من موقف مبدئي | جريحان نتيجة تصادم بين مركبتين على طريق عام جعيتا عند مفرق بلونة وحركة المرور كثيفة في المحلة | اجتماع للجراح مع رياشي وفنيش ورئيس شركة سما لمتابعة حيثيات نقل مباريات كأس العالم في لبنان | ميقاتي: كل التهانئ للرئيس نبيه بري بإعادة انتخابه رئيسا لمجلس النواب مع الامل بانطلاقة متجددة لعمل المجلس | باسيل: وفّقنا بين الميثاقية والمبدئية وعكسنا نتائج الانتخابات النيابية بانتخابات المجلس على امل ان نكون دخلنا عصر اكثر انتاجية في المجلس | مسؤول المكتب السياسي للصدر: لا علاقة سرية بين السعودية والصدر خارج الزيارات المعلنة | الرئيس بري سيتوجه إلى قصر بعبدا للقاء رئيس الجمهورية العماد ميشال عون |

كيف يمكن التحقق من جدية التطبيقات الصحية؟

متفرقات - الخميس 02 تشرين الثاني 2017 - 06:57 -

للتطبيقات الصحية العديد من الفوائد، إذ أنها تساهم على سبيل المثال في تعزيز اللياقة البدنية والحماية من الأمراض. لكن ما مدى جدية هذه التطبيقات؟ وكيف يمكن الوثوق بالمعلومات المقدمة؟يقبل العديد من المرضى على تطبيقات الصحية الإلكترونية، التي تحدد ماهية المرض، ومدى خطورته وذلك بطرح أسئلة معينة، وتتوالى الأسئلة عن الأعراض التي يشعر بها المريض حتى تصل لتحديد ماهية المرض الذي أصابه، كما أنها تزود زوار الموقع بنصائح صحية من أجل التمتع بصحة أفضل ولياقة عالية. لكن ما مدى جدية هذه التطبيقات المنتشرة على الأجهزة النقالة والهواتف الذكية؟

وبحسب دراسة عن فوائد ومخاطر تطبيقات الصحة على الأجهزة الذكية، أجراها الطبيب أورس-فيتو ألبرشت نائب مدير معهد المعلومات الصحية بمدرسة طب هانوفر في ألمانيا، نصح الطبيب الألماني متابعي هذه المواقع بتوخي الحذر حيث أن الكثير من موفري التطبيقات الصحية لا ينتمون إلى مجال الرعاية الصحية. وقال الطبيب الألماني أنه وضع عدة نصائح تمكن متابعي هذه المواقع من معرفة جدية للقائمين عليها، وإن كان يمكن الوثوق بنصائحها المقدمة.

تدقيق المحتوى: هل يتم القيام بتدقيق محتوى التطبيق من قبل أطباء، من هم؟ يجب ذكر أسمائهم وكذلك المراجع الأخرى مثل التجارب السريرية.

تقبل المعلومات: كل مجتمع طبي يضع خطوطه الارشادية بشأن كيفية علاج مرض بعينه. ويجب أن تتبع النصائح الواردة في التطبيق تلك الإرشادات.

حماية البيانات: يجب أن توضح جهة التطبيق كيف سيتم استخدام البيانات الشخصية التي يدخل عليها المستخدم وألا تطلب سوى ما هو ضروري حقا.

الشفافية: التطبيق الموثوق فيه سيجعل من السهل معرفة من ابتكره وكيف يتم الدفع له. وبالطبع لابد أن يكون خاليا من الإعلانات ويوفر معلومات للتواصل في حال وجود استفسارات.

سهولة الفهم: يظهر التطبيق الذي يركز على التمارين، مثلا، كيف تؤدي حركات معينة بطريقة يسهل فهمها، وعلى نحو مثالي بمساعدة صور أو فيديوهات. وربما يجد الأشخاص الذين لا ينتمون للحقل الطبي صعوبة في تقييم على نحو ملائم بعض هذه النقاط المدرجة على هذه القائمة.

وبإمكان المستخدمين غير المتأكدين من التطبيق الصحيح للتحقق من أوزانهم أو لبناء عضلاتهم أو متابعة أمورهم الصحية استشارة الطبيب الخاص بهم . ومن الجدير ذكره أنه لغاية الآن لا توجد أية وكالة حكومية تختبر وتقيم تطبيقات الصحة.

ع.أ.ج/ط.ا دب ا