2018 | 17:02 أيلول 19 الأربعاء
جريح نتيجة انقلاب سيارة واحتراقها على جسر العدلية باتجاه الاشرفية وعناصر من مفرزة سير بيروت الثالثة تعمل على تسهيل السير في المحلة | الخارجية الأميركية: إيران تساعد حزب الله على تصنيع الصواريخ والصاروخ الذي أطلق على مطار الرياض من اليمن إيراني الصنع | الإليزيه: ماكرون سيلتقي ترامب وروحاني على هامش الجمعية العامة للأمم المتحدة | حركة المرور كثيفة من الضبية باتجاه انطلياس وصولا الى جل الديب | التحكم المروري: حركة المرور كثيفة من الكرنتينا باتجاه الدورة وصولا الى جل الديب | القضاء العراقي يحكم بالإعدام على "نائب" زعيم تنظيم داعش | الرئيس عون: كما قاومنا من أجل حريتنا وسيادتنا واستقلالنا علينا اليوم أن نقاوم من أجل إنقاذ وطننا | الرئيس عون محذراً من خطورة الشائعات على لبنان: لا الليرة في خطر ولا لبنان على طريق الإفلاس | لجنة المال والموازنة أرجأت جلستها برئاسة كنعان المقررة الاثنين المقبل الى العاشرة والنصف من قبل ظهر الاثنين الواقع فيه 1 تشرين الاول بسبب تزامنها مع الجلسة العامة | الكرملين: سندرس معطيات الجانب الإسرائيلي عن سلوكه فوق سوريا حين تصلنا ولدينا معلومات دقيقة عن عمليات التحليق في مكان وزمان تواجد "إيل 20" | بري يدعو الى جلسة عامة للمجلس النيابي في 24 و25 من الجاري | جهة الدفاع عن مرعي طلبت في مذكرتها النهائية تبرئة حسن مرعي من جميع التهم الموجّهة إليه في قضية اغتيال الرئيس رفيق الحريري |

باحثون: تناول الأكلات الخفيفة يغري بالإفراط في الطعام!

متفرقات - الخميس 02 تشرين الثاني 2017 - 06:56 -

يعتقد كثيرون أن أكل وجبات خفيفة، يساهم في عدم الإفراط في تناول الطعام أثناء الوجبات الرئيسية، وبالتالي تجنب مخاطر ذلك الصحية، والحفاظ على الرشاقة. لكن نتائج دراسة حديثة أثبتت عدم صحة ذلك، لأسباب عديدة.توصل باحثون إلى أن تناول الأكلات الخفيفة يغري بالإفراط في الطعام، وينطبق ذلك أيضا عندما تقدم أكلات كاملة القيمة الغذائية على أنها أكلات خفيفة وليس على أنها وجبة كاملة. ونصح الباحثون في دراستهم الصادرة اليوم الأربعاء (الأول من تشرين الثاني/نوفمبر 2017) في مجلة "أبيتيت" المتخصصة بالتوقف عند وصف الطعام واعتباره إما أكلة خفيفة أو وجبة كاملة.

واستندت النتائج على تجربة أجريت على أكثر من 80 امرأة سُمح لهن باختيار المكرونة المفضلة سواء مكرونة بالجبن أو مكرونة شعرية بصلصة الطماطم، مع ملاحظة أن جميع المأكولات المعروضة كانت بنفس الوزن ونفس السعرات الحرارية.

وقسم العلماء المشاركات في الدراسة إلى مجموعات، حيث قيل لبعضهن إنهن سيحصلن على وجبة. فيما طلب من البعض الآخر تناول الأكلة الخفيفة التي قدمت لهن. وتناولت النساء المكرونة بطرق مختلفة، بعضهن تناولنها واقفات في حين تناولنها أخريات أثناء جلوسهن. كما وضع العلماء في غرفة ثانية إلى جانب المكرونة حلويات مثل البسكويت وقطع حلوى.

ولاحظ العلماء أن نساء المجموعة التي تناولت الطعام بعد أن عرض عليها على أنه أكلة خفيفة وسريعة هن أكثر من امتدت أيديهن لهذه الحلويات، حيث أكلت نساء هذه المجموعة من هذه الحلويات أكثر من قريناتهن بنسبة 50 بالمائة وكان لديهن أيضا شغف شديد بتناول الحلوى.

وأكدت المشرفة على الدراسة، جان أوجدين، أن وضع متناول الطعام والمعلومات التي تقدم له بشأن الطعام تؤثر على تصرفه في تناول الطعام. وقالت في هذا الصدد "حياتنا تصبح أكثر شغلا وهناك تزايد في أعداد الناس الذين يتناولون طعاما في الطريق ويفضلون المنتجات التي تباع على أنها أكلات سريعة" وأضافت: " تبين لنا أن الذين يتناولون الأكلات الخفيفة هم الأكثر ميلا للأكل بشكل مفرط لأنهم لا يدركون أو لا يتذكرون أنهم أكلوا بالفعل".

وفي سياق ذي صلة، أظهرت دراسات سابقة أن الناس يأكلون أكثر عندما يتشتت انتباههم، أي عندما يشاهدون التلفاز مثلا أو يستمعون لقصة.

من جهة آخرى، يرى عالم النفس الغذائي من جامعة فولدا الألمانية، كريستوف كلوتر، أن سلوك الإنسان في تناوله الطعام له جذور اجتماعية أيضا وقال في هذا الصدد "في مجتمع تترسخ فيه قيمة السيطرة على الذات وما يرتبط بذلك من إعلاء معيار الرشاقة يدعم فيه وصف طعام بأنه خفيف" وأضاف: "توهم الإنسان بأنه لم يأكل إلا قليلا وأن وزنه لا يزيد، هو الطريق إلى تناول المزيد من الطعام الذي يشتهيه الإنسان".

ر.م/ع.ِج ( د ب أ)