2018 | 23:35 كانون الأول 11 الثلاثاء
سكاي نيوز: تبادل لإطلاق النار بين الشرطة الفرنسية ومنفذ هجوم ستراسبورغ | وزير الداخلية الفرنسي: منفذ هجوم ستراسبورغ معروف للسلطات بسوابق إجرامية | ارتفاع عدد ضحايا إطلاق نار مدينة ستراسبورغ إلى قتيلين و11 جريحاً | إغلاق مبنى البرلمان الأوروبي في ستراسبورغ بعد حادثة إطلاق النار | تشكيل فريق لمتابعة تطورات حادث ستراسبورغ يضم وزيري الداخلية وشؤون الأمن | "سكاي نيوز": ماكرون ينهي اجتماعا مع أعضاء حزبه لمتابعة تطورات حادث إطلاق النار في ستراسبورغ | ارتفاع حصيلة ضحايا اطلاق النار في ستراسبورغ الى قتيل و6 جرحى وفرار مطلق النار | وسائل اعلام فرنسية: حادث اطلاق النار وقع بالقرب من سوق الميلاد في ستراسبورغ الذي يجتذب ملايين السياح كل عام | بلدية ستراسبورغ الفرنسية تطالب سكان المدينة بالبقاء في بيوتهم | إدارة الإطفاء الفرنسية: مقتل شخص وإصابة ثلاثة في إطلاق النار في ستراسبورغ | الشرطة الفرنسية: جرحى في إطلاق نار وسط مدينة ستراسبورغ | قوى الامن الداخلي: مفرزة سير حلبا تضبط العديد من الآليات المخالفة لقانون السير حفاظاً على السلامة العامة |

إعادة مهاجرين إلى بلدانهم بقوا لأشهر مختبئين في عبارة

متفرقات - الخميس 02 تشرين الثاني 2017 - 06:56 -

في الوقت الذي يغامر فيه كثير من المهاجرين بحياتهم للوصول إلى "الفردوس الأوروبي". نجحت شركة دنماركية في إعادة أكثر من عشرة مهاجرين من شمال أفريقيا إلى بلدانهم بعدما ظلوا مختبئين في عبارة لمدة ثلاثة أشهر.قالت شركة دنماركية تشغل عبارة اليوم الأربعاء (الأول من تشرين الثاني/ نوفمبر 2017) إنه جرى ترحيل 12 مهاجرا من شمال أفريقيا كانوا مسافرين خلسة، بعد أن ظلوا على متن العبارة التي كانت تسافر بين تركيا وأوكرانيا لمدة ثلاثة أشهر.

وفي ظل عدم رغبة السلطات التركية أو الأوكرانية في استقبالهم ظل الرجال محتجزين في كبائنهم بينما استمرت العبارة في نقل البضائع والركاب بين اسطنبول وأوديسا.

وقالت شركة (دي.إف.دي.إس) الدنمركية التي تملك العبارة وتشغلهان إن قوة مهام خاصة شكلتها وزارة الخارجية الدنمركية ساهمت في التوصل إلى حل دبلوماسي حتى يتسنى للرجال العودة إلى بلادهم.

وصعد هؤلاء الرجال إلى العبارة من خلال الاختباء في مقطورات تحمل بضائع من تركيا وكان ستة منهم من الجزائر وقد أعيدوا إلى بلدهم في 29 أكتوبر/ تشرين الأول بينما كان الستة الآخرون من المغرب، وعادوا إلى بلدهم اليوم الأربعاء.

ر.م/ع.ج (رويترز)