2018 | 12:48 حزيران 23 السبت
النائب سليم خوري خلال ندوة زراعية في لبعا: لن نرضى بعد اليوم ان ترمى محاصيلنا بسبب غياب التصريف من دون ان تكترث الدولة لمعاناتنا | حسن خليل من بعبدا: وضعت الرئيس عون في صورة التقارير الدولية عن الوضعين النقدي والمالي وتصنيف لبنان والتي عكست استقرارا عاما رغم الصعوبات | حسن خليل من بعبدا: اكدت لفخامة الرئيس تأييدنا لموقفه في موضوع النازحين السوريين وفق ما عبّر عن ذلك دولة الرئيس نبيه بري | السفير البابوي الجديد في لبنان يلتقي الراعي في بكركي | عناصر فرق الانقاذ البحري في الدفاع المدني تعثر على جثة الفتى السوري (13 عاماً) الذي غرق أمس عند السنسول البحري في جبيل | بري يلتقي العريضي وابو فاعور في عين التينة | النائب ماريو عون لـ"لبنان الحر": لا مشكلة مع التقدمي الإشتراكي ونحن منفحتون على الجميع وخصوصا على التقدمي الإشتراكي ولكن بقدر انفتاحهم هم أيضا | الجزيرة: إصابة شاب فلسطيني برصاص القوات الاسرائيلية على المدخل الشرقي لبيت لحم | وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيتي: مستقبل الاتحاد الأوروبي معرض للخطر وخلال سنة سيتضح ما إذا ستبقى هناك أوروبا الموحدة | مسؤول عسكري في دونيتسك: مقتل 3 جنود أوكرانيين خلال صد هجوم شنه الجيش الأوكراني على مواقع لقوات جمهورية دونيتسك الليلة الماضية | الشرطة الكمبودية: ضبط 33 امرأة كمبودية حوامل بالإنابة من زبائن صينيين وذلك خلال حملة طالت مجموعة من المتورطين وفي مقدمتهم بائعات الأرحام | "الأناضول": توقيف سيدتين ورجل على خلفية التفجير في إثيوبيا |

إعادة مهاجرين إلى بلدانهم بقوا لأشهر مختبئين في عبارة

متفرقات - الخميس 02 تشرين الثاني 2017 - 06:56 -

في الوقت الذي يغامر فيه كثير من المهاجرين بحياتهم للوصول إلى "الفردوس الأوروبي". نجحت شركة دنماركية في إعادة أكثر من عشرة مهاجرين من شمال أفريقيا إلى بلدانهم بعدما ظلوا مختبئين في عبارة لمدة ثلاثة أشهر.قالت شركة دنماركية تشغل عبارة اليوم الأربعاء (الأول من تشرين الثاني/ نوفمبر 2017) إنه جرى ترحيل 12 مهاجرا من شمال أفريقيا كانوا مسافرين خلسة، بعد أن ظلوا على متن العبارة التي كانت تسافر بين تركيا وأوكرانيا لمدة ثلاثة أشهر.

وفي ظل عدم رغبة السلطات التركية أو الأوكرانية في استقبالهم ظل الرجال محتجزين في كبائنهم بينما استمرت العبارة في نقل البضائع والركاب بين اسطنبول وأوديسا.

وقالت شركة (دي.إف.دي.إس) الدنمركية التي تملك العبارة وتشغلهان إن قوة مهام خاصة شكلتها وزارة الخارجية الدنمركية ساهمت في التوصل إلى حل دبلوماسي حتى يتسنى للرجال العودة إلى بلادهم.

وصعد هؤلاء الرجال إلى العبارة من خلال الاختباء في مقطورات تحمل بضائع من تركيا وكان ستة منهم من الجزائر وقد أعيدوا إلى بلدهم في 29 أكتوبر/ تشرين الأول بينما كان الستة الآخرون من المغرب، وعادوا إلى بلدهم اليوم الأربعاء.

ر.م/ع.ج (رويترز)