Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
الحدث
انتخابات نقابة المحامين... معركة ومناورات وحلفاء وخصوم
كلادس صعب

يبدو ان انتخابات نقابة المحامين في بيروت قد فقدت حماوتها هذه السنة رغم انها تتتظر استحقاق انتخاب نقيب جديد، فما هي الأسباب التي أدت الى برودة الأجواء؟

بعض المخضرمين والمتابعين لهذه الانتخابات يعتبرون غياب المرشحين الأقوياء أفقدها نكهتها في ظل محاولات من قبل جميع المرشحين لرئاسة النقابة استقطاب القوى والأحزاب الفاعلة التي اختلطت فيها التحالفات السياسية مع الصداقات الشخصية وعوامل اخرى ستحتم على الأضداد في السياسة الاجتماع حول مرشح واحد.
وتضيف هذه المصادر ان المرشح الشبه الدائم المحامي أندريه الشدياق يميل "تيار المستقبل" و"القوات اللبنانية" الى دعمه كونه مقرب من "التيار الوطني الحر" ومن حزب "الكتلة الوطنية" وهو ليس "بعونيا فاقعا" كما يقال، لكن مشكلته الوحيدة ان هويته النقابية لا يعرفها العديد من الأجيال الجديدة في النقابة .
اما المرشح المحامي فادي مسلم الذي حصل على دعم القوات اللبنانية، فان المعلومات المتداولة ترجح إمكانية انسحابه من المعركة، لاسيما وانه من كان يعتمد عليهم في معركته الانتخابية من خارج البيت القواتي، لاسيما المرتبطين معه بصداقة متينة يبدو واضحا انهم يتجهون الى دعم المرشح البتروني المستقل المحامي عزيز طربيه الذي يحتاج الى رافعة حزبية وهي ستتوفر له دون الحاجة للسعي باتجاهها من منطلق الثقل الذي تشكله عائلة طربيه في المنطقة البترونية، خصوصا من يتعاطون الشأن العام مع قرب معركة الانتخابات النيابية .
واللافت في انتخابات نقابة المحامين غياب العنصر النسائي رغم ان عدد المنتسبات الى النقابة لا يستهان به، وهن يخضن غمار ملفات حساسة لاسيما في المحكمة العسكرية الدائمة على صعيد ملفات معظمها يتعلق بالارهاب، الا ان المحامية ندى تلحوق استطاعت خوض غمار العضوية لأكثر من مرتين، وهي تحظى بدعم الحزب التقدمي الاشتراكي و"المستقبل" والقوات"، رغم ان عدد الناخبين الدروز في النقابة لا يتجاوز الـ٢٥٠ محام واللافت ان "حركة امل" تدعم المرشح الشيعي اسعد سعيد وهو ليس بالمرشح الرسمي، كما ان المحامي يوسف زعيتر قد شكل حالة سيكون لها تأثيرا على صعيد الدورة الاولى للعضوية والتي ستحدد مصير المرشحين لمركز النقيب.
 

ق، . .
الحدث
لا يمكن فصل أي تطوّر في لبنان عن حدث الرابع عشر من شباط من العام 2005، بل عن الأول من تشرين الأول 2004 تاريخ محاولة الإغتيال الفاشلة للوزير مروان حمادة،
الطقس