Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
مقالات مختارة
مائدة القصر
رشيد درباس

إنصرفتُ مساء الإثنين الماضي إلى متابعة الوليمة السياسية التي أقامها فخامة الرئيس، حيث اجتمع حول مائدة القصر رؤساء تحرير المحطات التلفزيونية بمناسبة مرور سنة على تولّيه. وكانت لكلٍّ ملاحظاته وتعليقاته، أما أنا، فقد أخذني الشكل الى ذاكرتي الشعرية وإلى أبي نواس حين يقول في وصف الخمر:

عِنَبيَّةٌ، ذَهَبِيَّةُ، صَاغَتْ لَها
ذَهَبَ الكلامِ.. صَاغةُ الشَّعَراءِ
صَعُبَتْ.. وَرَاضَ المَزْجُ حِدَّة طَبْعِها
فَتَعَلَّمَتْ.. من حُسْن طَبْع الماءِ

ربما كان مردُّ هذا إلى الانطباع الذي تركه في نفسي فخامته حين ترأس المائدة من غير أن تكون في يده مطرقة يزجر بها هذا أو يُسكت ذاك، بل تسلّح بابتسامة لم تفارقه حتى عندما كانت أجوبته على قدر من الصرامة...

ورغم هذا، فقد تكوَّن لديّ أنّ الجلسة كانت منظّمة سلفاً فيما كان الاستاذ رفيق شلالا ضابطَ إيقاعها بتدخّلاته التي تأتي في الوقت المناسب، أي عندما كانت تهدّد بعض الاسئلة المستفزّة بالذهاب إلى شفير الغضب.

خلاصة ما أقوله، إنّ خطاب الجنرال عون الماضي، القوي النبرة، العنيف المضمون، الذي كان يُلقيه أثناء تولّيه لرئاسة «التيار الوطني الحر»، قد استبدله وذهب إلى هدوءٍ ملحوظ ربما يعود إلى ذلك المزج الذي تحدّث عنه ابو نواس، لأنّ الخروج من الانحياز الى التحيّز في سُدَّة الرئاسة، وتبادل الآراء مع مختلفين، يخفّف حدة الطبع، ويُغلِّبُ طبع الماء الزلال؛ ولقد لفتتني جداً إشارتان من الرئيس، يندّد في أولاهما بالعنصرية، ويؤكّد علماً نيّته في الثانية، فتمنيتُ لو أنه جمع بين رئاسة الجمهورية ورئاسته للتيار، تجنّباً لأيّ نوع من أنواع الخطابات العنصرية والطائفية.

هذا عن الشكل، أما عن الأكل (كما يقول أبو الفتح الاسكندري في المقامة المضيرية لبديع الزمان)، فقد اتّسم بين الحين والحين، بقدر زائد من الملوحة، أو كمية لاذعة من الفلفل الحار تقتضي الإشارة إلى بعضها:

1- لو لم ينعقد المجلس النيابي الممَدَّد له، بالنصاب المطلوب لما تمكّن فخامة الرئيس من الوصول إلى قصر بعبدا حتى لو كان الشعب كله معه، لأنّ المجلس هو المعبر الإلزامي للمرور.

2- يستطيع الشعب اللبناني وأهل الرأي والحكام الحديث إلى الأبد عن الفساد كحالة هيولية، غير قابلة للمَسّ أو المحاسبة، طالما أنّ فخامة الرئيس يشكو من «فقدان الدليل».

3- إنّ الوصول إلى الرئاسة كان نتيجة تسوية أملتها مخاطر الظروف الداخلية والإقليمية والدولية، وعليه، فإنّ الحفاظ على تلك التسوية لا يتمّ باستعادة إنتاج خطاب الخصومة والإبراء المستحيل، والاقتصاد الريعي، ما إلى ذلك من أدبيات مرحلة ما قبل التسوية، وإلّا فإنّ الأطراف الأخرى ستستخرج أدبيّاتِها، ليمتلئَ هواءُ البث بالكلام المسموم.

4- لم يكن فخامة الرئيس مضطراً، سواءٌ من الناحية السياسية أو الدستورية للرد على السؤال المحرِج حول موقف دول الخليج العربي من «حزب الله»، إذ قال إنّ خروج تلك الدول عن ميثاق الجامعة لا يلزمه بشيء، بل كان يستطيع بكل سلاسة أن يحيل سؤال السيدة مريم البسام إلى مجلس الوزراء، صاحب الصلاحية في رسم سياسة الدولة وعلاقتها بالدول الأخرى.

5- إنّ الشعب اللبناني، لا يسعى وراء انتقال فخامة الرئيس من حلف إلى حلف، ولكنه ينتظر منه أن يشرح له رؤيته لمعالجة معضلة السلاح، وفائض قوة «حزب الله»، من خارج شعارات ضعف الدولة، وعجز الجيش، لأنّ ما لم يُتح للرئيس ميشال سليمان تنفيذه في بيان بعبدا، قد يستطيع أن يتعاطى معه بإيجابية أكثر الرئيس عون لما له الآن من ثقة تليدة وثقة عتيدة لدى طرفَي الخلاف.

خاتمة القول هو التمني على فخامته أن يدعو إلى مائدته هذه، بصورة متكرّرة، أصحابَ الرأي والاختصاص في تشاور علني، تُطرح فيها القضايا والمعضلات للخروج من قاعة الانتظار إلى هيكل الدولة.

رشيد درباس - الجمهورية

ق، . .

مقالات مختارة

18-01-2018 07:11 - مواجهة أميركيّة - سعودية للأجنحة الإيرانية 18-01-2018 07:02 - «المستقبل»: آليات تعديل القانون غير ممكنة 18-01-2018 07:01 - رسالة من الحريري الى جعجع: قد اسامح لكنني لن افقد الذاكرة 18-01-2018 06:45 - بريطانيا تعيّن وزيرة للذين يشعرون بالوحدة! 18-01-2018 06:44 - قوّات تدعمها الولايات المتّحدة قد تؤسّس لمنطقة كرديّة في سوريا 18-01-2018 06:42 - مَن هو المستفيد والمتضرِّر من خلاف عون - برّي؟ 18-01-2018 06:40 - قوى سياسية تنتظر الخيارات الخارجية 18-01-2018 06:37 - "القوات"... مع من اللقاء أو الفراق؟ 18-01-2018 06:35 - مؤشرات النمو في 2018 تتراجع إنتظاراً لحسم الإستحقاقات 18-01-2018 06:33 - ماكينزي وسيلة لتمهيد الطريق نحو الإصلاح
18-01-2018 06:25 - مرحلة إقليمية شائكة تقتضي إطاراً لبنانياً من التحسب حيالها 18-01-2018 06:16 - لبنان أسير سياسة "الأبواب المقفلة" وجلسةٌ "حامية" للحكومة اليوم 18-01-2018 06:15 - فريد الأطرش عبقري الزمان 18-01-2018 05:58 - جلسة حامية للحكومة اليوم على نار اقتراح تمديد المُهل 17-01-2018 07:08 - حزب الله بدأ اجتماعات مع حلفائه استعداداً للإنتخابات 17-01-2018 07:06 - المردة يتابع بقلق احياء تحالف الوطني الحر والقوات 17-01-2018 06:53 - في انتظار الأجوبة السعودية 17-01-2018 06:50 - من "التغيير والإصلاح" الى صفوف "القوات اللبنانية"؟ 17-01-2018 06:47 - علاقة الحريري مع الرياض ستفرز تحالفاته المرتقبة 17-01-2018 06:46 - الرئيس عون مارس صلاحياته في دستور ما بعد الطائف 17-01-2018 06:46 - مَن ينتظر مَن "على كوع" الإنتخابات؟ 17-01-2018 06:44 - عهد التميمي تمثل المقاومة ضد الاحتلال 17-01-2018 06:31 - تدني سعر النفط سيف مسلط 17-01-2018 06:29 - تونس بداية "الربيع العربي"... ونهايته! 16-01-2018 06:45 - معركة الحريري لاثبات موقعه السني الاول وضمان رئاسة الحكومة 16-01-2018 06:44 - عن "المعادلات" التي افتقدَت "السلاح" و"الإبراء المستحيل" 16-01-2018 06:42 - اشارات سلبية من بعبدا حول اقتراح بري والحريري «متريث» 16-01-2018 06:41 - تحالفات كسروان في مهب الصوت التفضيلي 16-01-2018 06:37 - "القلعة الشيعية" الإنتخابية 16-01-2018 06:35 - أوروبا أمام إصلاح الإعوجاج أو الوقوع في فخّه 16-01-2018 06:34 - التحقيقات تتواصل في انفجار صيدا "حماس": لن ننجرّ إلى معارك خارجية 16-01-2018 06:32 - مطار القليعات يجذب الصينيِّين: جاهزون لتقديم عرض 16-01-2018 06:20 - "توافق" أميركي ـ أوروبي على الحدّ من نفوذ إيران و"تفاوت" في الأداء 16-01-2018 06:19 - واشنطن لموسكو: لا حل بدوننا! 16-01-2018 06:14 - عون وبري "يخلعان القفازات" في "حربٍ" تجاوزت... "المرسوم" 16-01-2018 06:07 - آخر السيناريوهات.. إقرار التعديلات على قانون الانتخابات مقابل تجميده حتى 2022 15-01-2018 06:56 - التعديلات المقترحة تهدد الانتخابات وتضعها في "مهب الريح"... فحذاري 15-01-2018 06:54 - زحلة أوّلاً 15-01-2018 06:53 - بيئةٌ غيرُ حاضنةٍ للديمقراطيّة 15-01-2018 06:51 - العونيّون يُضحّون بمارونيَّي جبيل لمصلحة كسروان؟ 15-01-2018 06:31 - البيت الأبيض في عهد ترامب 15-01-2018 06:29 - المخدّرات: عنوانٌ واحد لجرائم عدّة... ما سبب "فتح الحرب" عليها اليوم؟ 15-01-2018 06:20 - الزراعة "تحتضر" قبل إنسحاب زعيتر وبعده 15-01-2018 06:17 - إستهداف أحد كوادر "حماس" في صيدا... وتحذير من الخطر الإسرائيلي 15-01-2018 06:15 - العاصفة تهبّ مرّتين: (كاسندرا) ومن ثمّ (HFNT) 15-01-2018 06:06 - في الخطوط الحمر... 15-01-2018 06:04 - من الاستقرار الجزئي إلى البحث عن "تماسك" 14-01-2018 06:46 - الكتائب يعلن مرشحيه مطلع شباط بمهرجان شعبي 14-01-2018 06:29 - رهان الاستحقاق الانتخابي على توافق الرؤساء 14-01-2018 06:28 - فوضى ترامب
الطقس