Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مقالات مختارة
استدراج عروض!
علي نون

من خارج النصّ التعبوي المألوف جاء كلام قائد «الحرس الثوري» الإيراني محمد علي جعفري بالأمس، والذي «أوضح» فيه أنّ بلاده هي «مركز المقاومة في مواجهة الهيمنة الأميركية، ومحورها»..

في العادة، يحكي جنرالات «الحرس» وكبار المسؤولين في طهران، كلاماً استطرادياً واسع النطاق والمجال والفحوى. ويبدأ من التغنّي بـ«النفوذ» الممتد من عاصمة إلى أخرى، ومن الحدود المتحركة التي صارت في جنوب لبنان مثلاً! ومن التأثيرات الإشعاعية التي أحدثتها جمهورية «الولي الفقيه» في محيطها وبين أقوام هذا المحيط.. ولا تنتهي عند التركيز على مفردة بلاغية مفادها أنّ طهران «تدعم» ولا «تتدخّل»! وأن البنى التنظيمية والحزبية والسلطوية التي «تدعمها» قائمة في ذاتها وليست وليدة صناعاتها «الثورية» ولا رعايتها الدؤوبة لها في كل مراحل نموها وتطورها!

والتدقيق في ذلك يوصل إلى فهم كيف أن إيران على مدى السنوات الطويلة الماضية «قاتلت» بغير الإيرانيين! ووجّهت «رسائلها» بغير لغتها! وتُتّهم بالوقوف وراء عمليات إرهابية نفّذها أتباع لها لا يحملون هويتها!.. وحتى أنها، برغم أدوارها المكشوفة والمُعلنة في العراق وسوريا، تُصرّ على وصف حَمَلَة جنسيّتها بـ«المستشارين» ولو كانوا بالمئات، وتنفي أي تورّط رسمي مباشر في الميدان!

أي أنها تهتم بالغُنْم وليس بالغُرم! وتحسب حساب تداعيات «تورّطها» المباشر في أي موقعة خارجة عن السياق «الشرعي» للتعامل بين «الدول».. ولا يضيرها ذلك في شيء طالما أنها تحصد «العوائد» وتراكمها، وتستطيع أن تقول إنها «تدعم» المقاومة في جنوب لبنان. وتُشارك في «الحرب على الإرهاب» في العراق وسوريا! وتؤازر «الشرعيتين» فيهما، لكنها تترك لـِ«حزب الله» تحديداً أن «يتولى» المواضيع اليمنية والبحرينية والسعودية! وأن يوسّع «نشاطاته» الموصوفة بـ«الإرهابية» على مساحة تمتد من أميركا الجنوبية إلى جنوب شرق آسيا مروراً بالخليج العربي ولبنان.. إلخ!

بهذا المعنى، وبرغم كل شيء، يُفهم كيف أن واشنطن لم تستطع في ذروة هجومها المضاد على الأداء الإيراني، أن تَجدَ حيثيّات كافية ووقائع دامغة من أجل وضع «الحرس الثوري» على لائحة الإرهاب.. بل صنّفته حسب الإجراءات الأخيرة التي اتخذها الرئيس دونالد ترامب، على أنّه «داعم للإرهاب»! في حين أن «حزب الله» يأخذ بصدره «الواسع» مجمل ذلك الملف المثقل بوقائع كبرى!

في كلام الجنرال جعفري عن محورية ومركزية دور طهران في «مقاومة الهيمنة الأميركية»، شبهة التطوع لحمل بعض الأثقال عن «حزب الله»! والقول لمستهدفيه أنّه ليس سوى «تابع فرعي لمركز» موجود في إيران! وجزء من «مقاومة» محورها في إيران! وإن التركيز عليه وحده لا «يُعالج» المشكلة ولا «يحلّها»!

وهذا في الشكل، كلام في مكانه الصحيح. سوى أنه في المضمون استدراج لِـ«التفاوض» و«النقاش» مع طهران، أكثر من كونه تذكيراً بمحوريّتها «المقاوِمة»! ما يؤكد الاستنتاج القائل، بأنها تحاول راهناً اعتماد سياسة احتوائية وليس صدامية، طالما أنّها تعرف سلفاً نتيجة الخيار الثاني وأكلافه وتداعياته عليها وعلى «مكاسبها» و«إنجازاتها» و«نفوذها»!

علي نون - المستقبل

ق، . .

مقالات مختارة

24-11-2017 08:01 - انه ميشال اده 24-11-2017 07:08 - عون والثنائي الشيعي يوافقان على تعديل التسوية الرئاسية 24-11-2017 07:08 - انفراجات؟؟ 24-11-2017 07:07 - ما بعد الاستقالة والتريث: كيف تفرملت الضربة العسكرية؟ 24-11-2017 06:46 - هل يفعلها الحريري مُجدَّداً؟ 24-11-2017 06:45 - عن تريُّث الحريري و"الجرّاحين" والمصدومين! 24-11-2017 06:43 - تطيير القانون الجديد يصطدم بحائط المسيحيين 24-11-2017 06:41 - إستراتيجية واشنطن لكبح نفوذ إيران: العراق أوّلاً وليس لبنان 24-11-2017 06:39 - أسعار الفوائد المرتفعة لن تعود إلى طبيعتها قبل أشهر 24-11-2017 06:37 - النَأْيُ بالنفس عن الإستقلال
24-11-2017 06:27 - حوار واتصالات تمهّد للتسوية وحلّ الخلافات 24-11-2017 06:25 - "المستقبليون" يجدّدون "التفويض" لرئيسهم.. "النأي بالنفس" أولا 24-11-2017 06:24 - يوم الاستقلال... سعد سعد سعد 24-11-2017 05:57 - "مسيرة وطن" اختتمت مشوارها في ساحة الشهداء 24-11-2017 05:53 - قصة "التريث" من بري إلى ماكرون إلى الصيرورة 23-11-2017 07:00 - لبنان... الاتجاه المعاكس 23-11-2017 06:59 - مرحلة الصواريخ الباليستية والميليشيات 23-11-2017 06:53 - من يملأ الفراغ في سوريا؟ 23-11-2017 06:52 - الصراع الروسي - الأميركي يمدّد للصراع السوري 23-11-2017 06:51 - عقد ترافق خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي 22-11-2017 07:05 - صديقي بيار 22-11-2017 07:04 - إستقلال إقتصادي 22-11-2017 07:02 - جيشنا وقلبه... والإستقلال الثالث 22-11-2017 07:00 - مروان صبّاغ... "بطل" تُروى قصّته في الإستقلال 22-11-2017 06:57 - غداً موعد مزدوج للتصعيد... "طارت" السنة الدراسية؟ 22-11-2017 06:54 - "حزب الله" أحضَر للحريري مفاتيح التسوية! 22-11-2017 06:51 - رؤيا 2030... تحديات بحجم الطموحات 22-11-2017 06:48 - بيت الوسط يستعد للقاء الأوفياء.. وأهالي بيروت ثابتون "على العهد والوعد" 22-11-2017 06:47 - "74 استقلال... وبيبقى البلد" 22-11-2017 06:44 - طاقة الرياح في عكار: 3 شركات ستنتج نحو 200 ميغاواط 22-11-2017 06:24 - الذكرى الرابعة والسبعون لاستقلال الجمهورية اللبنانية 21-11-2017 06:34 - قلق في "عين الحلوة" من عودة الإغتيالات 21-11-2017 06:32 - لا بديلَ عند الرياض للحريري زعيماً لسُنَّة لبنان 21-11-2017 06:29 - حزب الله بدأ من القصيْر... ماذا بعد البوكمال؟ 21-11-2017 06:29 - قرار دولي بـ"تحييد مُتَدرِّج للبنان"... كيف سيترجَم؟ 21-11-2017 06:26 - الحريري عائد لقيادة "معارضة جديدة" 21-11-2017 06:20 - هل ينجح الضغط في التمهيد لتسوية حول سلاح "حزب الله"؟ 21-11-2017 06:16 - بيار الجميل... شهادة على طريق الحرية 21-11-2017 06:15 - "عين الحلوة" يحبط محاولات توتير... لاستدراجه إلى تفجير 21-11-2017 06:11 - مصالح لبنان واللبنانيين تعلو على أي مصلحة واعتبار 21-11-2017 06:09 - حماية لبنان واستقراره أولوية فرنسية 21-11-2017 06:02 - أبعد من استقالة... إنّه مصير لبنان 20-11-2017 06:55 - سعد رفيق الحريري بين سندان الداخل ومطرقة الخارج 20-11-2017 06:54 - عون طرَح تقريب الإنتخابات إذا فشل التأليف 20-11-2017 06:53 - مِن باب فاطِمَة إلى بابِ المَندَب 20-11-2017 06:50 - ازمة الحريري حسنت واقعه الشعبي في طرابلس والشمال 20-11-2017 06:49 - عناوين الخطة السعودية لضرب لبنان 20-11-2017 06:49 - شرط السعودية للحريري كي يستعيد مكانته: حرب ضدّ حزب الله 20-11-2017 06:48 - سيناريوهات للخروج من المأزق الحكومي واستقرار لبنان خط أحمر 20-11-2017 06:48 - فك أسر الحريري لا يعني نهاية الأزمة
الطقس