2018 | 14:09 تموز 19 الخميس
حركة المرور كثيفة من بوارج حتى ضهر البيدر بالاتجاهين | السنيورة بعد لقائه بري: للعودة الى احترام الطائف والدستور والقوانين من قبل الجميع ولاحترام حقوق الدولة بسيطرتها الكاملة على كل مرافقها | السنيورة من عين التينة: هناك حاجة ماسة للثقة بين المواطن والدولة ويجب احداث صدمة ايجابية في لبنان يشارك فيها الجميع | اللواء إبراهيم للـ"ال بي سي": دفعتان من النازحين السوريين ستعودان إلى سوريا في الأيام القليلة المقبلة الأولى من عرسال وتضم نحو ألف والثانية قد تكون من منطقة شبعا | الرئيس بري كلف لجنة اختصاصيين لاعداد صيغة لاقتراح القانون المتعلق بزراعة القنّب الهندي - الحشيشة | اللواء ابراهيم من بعلبك: رعاية الإهمال واغفال مبدأ التنمية يجب ان يذهبا الى غير رجعة لأن الواقع الحقيقي هو مسؤولية رسمية وشراكة مدنية | اللواء ابراهيم من بعلبك: المطلوب مبادرة إلى المصالحات الأهلية لإسقاط الثأر الذي يستجلب الدم والعنف والإحتكام إلى القانون بوصفه ضامناً للإستقرار | اللواء ابراهيم من بعلبك: واثقون من ان نجاح الخطة الامنية التي تشارك فيها المديرية العامة للامن العام بفعالية سيوفر ظروفه اهل البقاع وابناؤه | الرئيس عون استقبل سفيرة الاكوادور لدى قطر السفيرة ايفون عبد الباقي بحضور القنصل العام الفخري للاكوادور في لبنان كرم ضومط | زعيتر خلال افتتاح مبنى الأمن العام في بعلبك: مسؤولية أمن المواطنين وازدهار حياتهم تعود للدولة الراعية لجميع أبنائها | وصول الرئيس فؤاد السنيورة الى عين التينة للقاء بري | الراعي من المجلس الاقتصادي الاجتماعي: تأليف الحكومة من ممثلي الكتل النيابية يعني تكوين مجلس نيابي مصغر |

جمعية "عدل ورحمة" تنظم دورة تدريبية لعناصر مكتب مكافحة المخدرات

مجتمع مدني وثقافة - الثلاثاء 31 تشرين الأول 2017 - 23:13 -

نظمت جمعية عدل ورحمة، دورة تدريبية لعناصر مكتب مكافحة المخدرات، التابع لقوى الامن الداخلي في زحلة، بحضور فريق عمل متخصص من الجمعية.

افتتح اللقاء الاب نجيب بعقليني رئيس الجمعية، بالتعريف عنها واهدافها، ورؤيتها واستراتيجيتها، وسعيها للدفاع عن حقوق الانسان، لا سيما السجين والمهمش ومستخدمي المخدرات.

عرض الاب بعقليني برنامج الجمعية، المختص بالعلاج البديل للمدمنين ولمستخدمي المخدرات، وطلب التعاون مع مكتب مكافحة المخدرات، لاعادة تأهيل المدمنين، وارشادهم الى مكتب الجمعية في منطقة ابلح، الذي تم افتتاحه افتتح الاسبوع المنصرم، من أجل انخراطهم مجددا في المجتمع.

وتناولت منسقة برنامج الحد من المخاطر، والمسؤولة عن القسم النفسي في الجمية السيدة جوانا عمادة، المواد المستخدمة من قبل المدمنين، ومستخدمي المخدرات، وشرحت مطولا الطرق والاساليب، التي يستعملها الاشخاص، مشددة على آثار وعوارض المخدرات على حياة الانسان.
كما ركزت عماد، على اهمية وفاعلية العلاج بالبدائل، التي تعتمدها جمعية عدل ورحمة.

أخيرا شرحت لعناصر المكتب، أهمية التعاطي مع المستخدمين للمخدرات، بالطرق العلمية والنفسية، لما لها دور في مكافحة المخدرات ومعالجة المدمنين.

وتحدثت الدكتورة نيكول حداد عن أنواع المخدرات، التي تؤثر على صحة الانسان ونفسيته، وحياته اليومية. وحددت الفرق بين الاستهلاك العادي والاستهلاك المضر.

اخيرا عرضت المحامية لينا العيا شمعون، المسؤولة عن القسم القانوني في الجمعية، بعض فقرات من قانون مكافحة المخدرات.

كما ذكرت باللجان المختصة، التي تساعد المستخدمين، على طلب العلاج والمتابعة، قبل الملاحقة القانونية، ومما قالته "المستخدم للمخدرات يستحق العلاج والتابعة قبل الملاحقة".

بعد العرض جرى نقاش حول بعض الاسئلة والطروحات. كما تم عرض الخدمات التي يقدمها مركز الجمعية في البقاع (ابلح)، داعين كل المستخدمين للاستفادة من المرافقه والمتابعة الصحية والنفسية والاجتماعية، وحتى القانونية.