2018 | 18:24 تشرين الأول 17 الأربعاء
"او تي في": المفاوضات دخلت ربع الساعة الاخيرة والحقيبة العالقة هي "العمل" وبات من المؤكد انّ القوات ستأخذ حقيبة واحدة اساسية وليس حقيبتين | بومبيو: واشنطن بحاجة لمعرفة الحقائق بشأن اختفاء خاشقجي قبل أن تعد ردا مناسبا | بومبيو يلمّح إلى احتمال رفع عقوبات عن تركيا على صلة بقضية القس برانسون | قاطيشا لـ"أخبار اليوم": الحكومة دخلت في مرحلة المخاض العسير قبل الولادة وفي حال تم استبعاد القوات فان الحكومة لن تستطيع ان تواجه التحديات الماثلة | طرابلسي: ملفات وزارة المهجرين لم تُنجز كلّها بالكامل | محمد الحجار لـ"أخبار اليوم": عقد حلّت واخرى في طريقها الى الحل والحريري يسعى الى حكومة وفاق وطني والقوات ركن اساسي فيها | مصدر في "المستقبل" لـ"اخبار اليوم": اجواء امس لا تنبئ بالاعلان عن التشكيلة خلال الاسبوع الجاري فمن حيث الشكل لا توقّع المراسيم في غياب بري ومن حيث المضمون هناك حقائب لم تحسم بعد | "سبق" السعودية تنفي اي علاقة لها بالخبر المتداول حول اعفاء القنصل السعودي في اسطنبول من مهامه ووضعه قيد التحقيق | دي ميستورا: تجنبنا كارثة في إدلب بعد التفاهم الروسي التركي والاتفاق فتح نافذة كبيرة لإطلاق لجنة دستورية ذات مصداقية | المحققون الأتراك يدخلون مقر إقامة القنصل السعودي في اسطنبول في إطار التحقيق في اختفاء خاشقجي | مصادر "القوات" لـ"المركزية": مستهدفون من الاقربين والابعدين على حد سواء ونشعر أن هناك اشبه "بحرب الغاء" سياسية تُشنّ ضدنا لانهم يخافون من شفافيتنا في مقاربة الملفات | اوساط القوات لـ"المركزية": لا مبرر للتهجم على حاصباني وما يحصل له خلفيات سياسية ولا علاقة له بالاداء العملي والتقني للوزير الذي قام بواجباته على اكمل وجه وفي أفضل صورة |

للمرضعات: حذار من جرعات المكملات الغذائية المفرطة

متفرقات - الثلاثاء 31 تشرين الأول 2017 - 22:33 -

بمناسبة الأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية، كشفت دراسة نشرها مركز حماية المستهلك في هامبورغ مؤخرا أنّ عددا معتبرا من المكملات الغذائية التي توصي المرضعات باستخدامها قد لا تكون مفيدة.خلصت الدراسة التي صدرت يوم ( 29 تشرين الأول/ أكتوبر 2017) إلى أنّ النساء المرضعات اللائي يتناولن مكملات غذائية غالبا ما يفعلن ذلك بجرعات مفرطة. وتحتوي بعض المنتجات المتاحة مكونات منشطة مثل السيلينيوم والزنك وحمض الفوليك أكثر بكثير من المقادير التي يوصي بها الخبراء.

وتستهدف كثير من تلك المنتجات كلا من الحوامل والمرضعات، رغم أن هاتين المرحلتين تتطلبان تركيبات غذائية مختلفة تماما. وتجعل كمية المكملات الغذائية المتوفرة الأمر أكثر صعوبة على النساء لتكوين رؤية واضحة لما هو معروض.

ولا توجد تفاصيل محتويات المنتجات وفوائدها سوى على العبوة أو موقع الجهة المصنعة، وغالبا ما تتضمن معلومات متناقضة. وأشار تقرير مركز استشارات المستهلك في هامبورغ إلى أنّه إذا اتبعت المرأة نظاما غذائيا متوازنا فيمكنها الاستغناء عن المكملات.

المشكلة الأكبر التي تشكلها المواد المكملة للغذاء تكمن غالباً في ارتفاع نسب الجرعات المقوية والمنشطة فيها، ما قد يسبب نتائج غير محسوبة على المرأة الحامل والمرضع.

مركز استشارات المستهلك في هامبورغ أجرى اختبارات على 14 نوعٍ من المكملات الغذائية شائعة الاستهلاك من قبل الحوامل والمرضعات وخلص إلى ما يلي:

ـ بعض المنتجات تضم مكونات تتجاوز وصايا "المعهد الاتحادي لتقويم عنصر المجازفة".

ـ 9 من المكملات الغذائية التي خضعت للاختبار تجاوز محتواها الحد الأقصى من السلينيوم والزنك وحمض الفوليك. في المقابل، لابد من الإشارة إلى أن ما تعرضه الأدوية والعقاقير في الصيدليات لا يكشف عن المخاطر إلا في حالات استثنائية.

ـ تنوع المعروض من المكملات الغذائية يجعل من الصعب على النساء المعنيات أن يطلّعن على المخاطر المحتملة.

ـ المعلومات حول المكونات ومنافعها تنحصر في البروشيتات المرافقة للمكونات، أو على المواقع الإلكترونية العلمية التي تعرض المنتجات، وهو ما لا يتوفر في المحلات التي تبيع المنتجات التي تروّج عادة في أوانٍ زجاجية وما شابه.

ـ هنا أيضا لم يضع المصنعون مكونات التشكيلة النباتية الداخلة في صناعة المادة، ولم يبينوا ماذا يحدث في حال الإكثار منها.

م.م/ ع.ش (د ب أ) DW