2018 | 04:31 نيسان 23 الإثنين
بارود: ليس كل مرة يبدي انسان رأيا تدور ماكنات الجيوش الالكترونية معززة بوابل من الشتائم غدا تنتهي الانتخابات ونعود الى لقاء لبناني-لبناني نحن أحوج ما نكون إليه | مقدمات نشرات الأخبار المسائية ليوم الأحد في 22/4/2018 | "الوكالة الوطنية": اشتباك بالأسلحة الرشاشة في الشويفات وعودة الهدوء بعد اتصالات حزبية وتدخل الجيش والقوى الأمنية | المشنوق لـ"الجديد": طبيعة القانون تفرض على المرشح زيارة البيوت البيروتية لإقناعهم بخطورة عدم التصويت في الإنتخابات | "الدفاع المدتي": جريحان اثر تدهور سيارة رباعية الدفع في جبيل | لجنة متابعة المياومين وجباة الإكراء: سنبدأ جولة على المعنيين تمهيدا لاستكمال القانون 287 | ترامب: الطريق لا يزال طويلا أمام حل أزمة كوريا الشمالية | سليم عون: لا نهوض بمجتمعنا إذا كان هناك تسعيرة للأصوات واستشراء ثقافة المال | موسكو: لن نمنح واشنطن ضمانات أحادية الجانب لعدم التدخل في الانتخابات | "أم.تي.في.": إطلاق نار وقذيفة "آر بي جي" في الهواء بالتزامن مع هبوط طائرة تقلّ الحريري في البزاليّة ومصادر رئيس الحكومة تؤكد أن الامر ناتج عن خلافات عائلية في البلدة | باسيل من سن الفيل: الفاسد سياسيا هو من يأخذ اموالا من الخارج ليخوض الانتخابات في لبنان ومن يأخذ الاوامر من الخارج هو من لا يعرف معنى السيادة | أنور الخليل من حاصبيا: الويل لرجل يحاول إقناع أحد بأن يعري حاصبيا من سنتها وإياكم أن تركنوا إلى مثل هذا الكلام |

للمرضعات: حذار من جرعات المكملات الغذائية المفرطة

متفرقات - الثلاثاء 31 تشرين الأول 2017 - 22:33 -

بمناسبة الأسبوع العالمي للرضاعة الطبيعية، كشفت دراسة نشرها مركز حماية المستهلك في هامبورغ مؤخرا أنّ عددا معتبرا من المكملات الغذائية التي توصي المرضعات باستخدامها قد لا تكون مفيدة.خلصت الدراسة التي صدرت يوم ( 29 تشرين الأول/ أكتوبر 2017) إلى أنّ النساء المرضعات اللائي يتناولن مكملات غذائية غالبا ما يفعلن ذلك بجرعات مفرطة. وتحتوي بعض المنتجات المتاحة مكونات منشطة مثل السيلينيوم والزنك وحمض الفوليك أكثر بكثير من المقادير التي يوصي بها الخبراء.

وتستهدف كثير من تلك المنتجات كلا من الحوامل والمرضعات، رغم أن هاتين المرحلتين تتطلبان تركيبات غذائية مختلفة تماما. وتجعل كمية المكملات الغذائية المتوفرة الأمر أكثر صعوبة على النساء لتكوين رؤية واضحة لما هو معروض.

ولا توجد تفاصيل محتويات المنتجات وفوائدها سوى على العبوة أو موقع الجهة المصنعة، وغالبا ما تتضمن معلومات متناقضة. وأشار تقرير مركز استشارات المستهلك في هامبورغ إلى أنّه إذا اتبعت المرأة نظاما غذائيا متوازنا فيمكنها الاستغناء عن المكملات.

المشكلة الأكبر التي تشكلها المواد المكملة للغذاء تكمن غالباً في ارتفاع نسب الجرعات المقوية والمنشطة فيها، ما قد يسبب نتائج غير محسوبة على المرأة الحامل والمرضع.

مركز استشارات المستهلك في هامبورغ أجرى اختبارات على 14 نوعٍ من المكملات الغذائية شائعة الاستهلاك من قبل الحوامل والمرضعات وخلص إلى ما يلي:

ـ بعض المنتجات تضم مكونات تتجاوز وصايا "المعهد الاتحادي لتقويم عنصر المجازفة".

ـ 9 من المكملات الغذائية التي خضعت للاختبار تجاوز محتواها الحد الأقصى من السلينيوم والزنك وحمض الفوليك. في المقابل، لابد من الإشارة إلى أن ما تعرضه الأدوية والعقاقير في الصيدليات لا يكشف عن المخاطر إلا في حالات استثنائية.

ـ تنوع المعروض من المكملات الغذائية يجعل من الصعب على النساء المعنيات أن يطلّعن على المخاطر المحتملة.

ـ المعلومات حول المكونات ومنافعها تنحصر في البروشيتات المرافقة للمكونات، أو على المواقع الإلكترونية العلمية التي تعرض المنتجات، وهو ما لا يتوفر في المحلات التي تبيع المنتجات التي تروّج عادة في أوانٍ زجاجية وما شابه.

ـ هنا أيضا لم يضع المصنعون مكونات التشكيلة النباتية الداخلة في صناعة المادة، ولم يبينوا ماذا يحدث في حال الإكثار منها.

م.م/ ع.ش (د ب أ) DW