2018 | 12:57 حزيران 23 السبت
النائب سليم خوري خلال ندوة زراعية في لبعا: لن نرضى بعد اليوم ان ترمى محاصيلنا بسبب غياب التصريف من دون ان تكترث الدولة لمعاناتنا | حسن خليل من بعبدا: وضعت الرئيس عون في صورة التقارير الدولية عن الوضعين النقدي والمالي وتصنيف لبنان والتي عكست استقرارا عاما رغم الصعوبات | حسن خليل من بعبدا: اكدت لفخامة الرئيس تأييدنا لموقفه في موضوع النازحين السوريين وفق ما عبّر عن ذلك دولة الرئيس نبيه بري | السفير البابوي الجديد في لبنان يلتقي الراعي في بكركي | عناصر فرق الانقاذ البحري في الدفاع المدني تعثر على جثة الفتى السوري (13 عاماً) الذي غرق أمس عند السنسول البحري في جبيل | بري يلتقي العريضي وابو فاعور في عين التينة | النائب ماريو عون لـ"لبنان الحر": لا مشكلة مع التقدمي الإشتراكي ونحن منفحتون على الجميع وخصوصا على التقدمي الإشتراكي ولكن بقدر انفتاحهم هم أيضا | الجزيرة: إصابة شاب فلسطيني برصاص القوات الاسرائيلية على المدخل الشرقي لبيت لحم | وزير الداخلية الإيطالي ماتيو سالفيتي: مستقبل الاتحاد الأوروبي معرض للخطر وخلال سنة سيتضح ما إذا ستبقى هناك أوروبا الموحدة | مسؤول عسكري في دونيتسك: مقتل 3 جنود أوكرانيين خلال صد هجوم شنه الجيش الأوكراني على مواقع لقوات جمهورية دونيتسك الليلة الماضية | الشرطة الكمبودية: ضبط 33 امرأة كمبودية حوامل بالإنابة من زبائن صينيين وذلك خلال حملة طالت مجموعة من المتورطين وفي مقدمتهم بائعات الأرحام | "الأناضول": توقيف سيدتين ورجل على خلفية التفجير في إثيوبيا |

باحثون في الـAUB يدرسون المياه التي تسلم لسكان بيروت

أخبار اقتصادية ومالية - الثلاثاء 31 تشرين الأول 2017 - 12:21 -

في ثلاث دراسات نُشرت مؤخّراً، قام أستاذا الهندسة في "كلية مارون سمعان للهندسة والعمارة"(MSFEA) في الجامعة الأميركية في بيروت(AUB) البروفسور معتصم الفاضل والبروفسور إبراهيم علم الدين، مع مي مسعود من كلية العلوم الصحية، ومع طلابهما ج. جوهري، وج. رشيد، وك. قسطنطين، بالنظر في أثر الضخ غير المنظم من الآبار الساحلية في جعل مخزون المياه العذبة غير صالح للشرب.

كما نظروا في الأرباح التي يجنيها أصحاب الآبار الذين يحدّدون أسعارهم الخاصة، والتلوث الجرثومي الناجم عن المياه التي يتم تسليمها في شاحنات صهريج قذرة. وتضمنت الدراسات التي موّلها المركز الدولي لبحوث التنمية في كندا، اختبارات متعدّدة للمياه عند المصدر ثم مرة أخرى حيث يتم ضخها من الشاحنات.

ووجد الباحثون أن ما يصل إلى 80٪ من كل العينات التي جمعت في جولة واحدة من الاختبار، تحتوي على القولونية )البكتيريا الموجودة في البراز). كما وجدوا أن أقل من نصف صهاريج الشاحنات خضعت لأي تنظيف منتظم، ووجدوا أن أصحاب هذه الشاحنات جنوا من المال 24 ضعفاً لما جنته الدولة اللبنانية من الرسوم التي تتقاضاها عن المياه التي توزّع من خلال الشبكة العامة للمياه. وقال البروفسور الفاضل إن السكان الذين يعيشون في بيروت يدفعون أعلى أسعار للمياه في العالم. ويدفع كثير من الناس أربعة فواتير للمياه فاتورة من الحكومة لمياه لا يحصلون عليها وفاتورة للمياه التي تُبتاع من الصهاريج، وفي معظم الحالات تكون نوعية هذه المياه رديئة وفاتورة المياه المعبأة للشرب، وغالبا تكون معبّأة من شركات غير مرخص لها وفاتورة لتحلية مياه الآبار التي تُضخ في مبانيهم.

وأضاف البروفسور الفاضل: "لدينا في لبنان الكثير من المياه، لكنها بحاجة إلى تنظيم".