2018 | 16:16 كانون الأول 18 الثلاثاء
قاسم هاشم: ساعات قليلة ويعلن اسم الوزير الذي سيمثل اللقاء التشاوري في الحكومة بعد اللقاء مع الرئيس عون | بوتين: الثالوث النووي الروسي يتعزز وسنواصل حربنا على الإرهاب في سوريا بلا رحمة | نواف الموسوي: لتطبيق قانون إنشاء الهيئة الناظمة للاتصالات | الجيش اليمني يعلن إسقاط طائرة مسيرة إيرانية الصنع تابعة للحوثيين في محافظة مأرب | اللواء ابراهيم غادر بيت الوسط من دون الادلاء بأي تصريح | معلومات للـ"ال بي سي": بعد عودة النائب كرامي سيزور اللقاء التشاوري بعبدا يوم الجمعة مبدئيا ً للقاء الرئيس عون والرئيس المكلف ووضع الإسم في عهدتهما | قاسم هاشم للـ"أم تي في": المبادرة قائمة على الاعتراف بحق اللقاء التشاوري بالتمثيل ولا مشكلة في الأسماء التي قد تطرح لكن الاسم الذي سيقع عليه الاختيار سيكون من ضمن كتلتنا | وفد الاشتراكي بعد لقائه باسيل: من المرتقب أن تذلل بقية العقبات الموجودة أمام تشكيل الحكومة وهناك هدف واحد هو الاسراع في تأليفها لاعادة الثقة بلبنان ونأمل استمرار اللقاءات | سيزار ابي خليل بعد لقائه الوفد الاشتراكي: اتفقنا على التعاون مع الحزب الاشتراكي في الملفات الحكومية والتشريعية وعلى العمل في الجبل لتنمية المنطقة وتثبيت الاهالي فيها | المدعي العام المالي القاضي علي ابراهيم أمر بتوقيف صاحب معمل ميموزا ورئيس بلدية قاع الريم وسام التنوري بعد ان انتهى من استجوابه بتهمة تلويث مياه والتعدي على الاملاك العامة | "الصحة": الطفل الفلسطيني وهبي تلقى العلاج على حساب الاونروا وادخل الى المستشفيات وفق المطلوب | رئيس الأركان السوداني: قواتنا باقية في تحالف دعم الشرعية وقد تتضاعف أعدادها |

بالصور: غليان المياه في"النهر المرعب"أعجوبة طبيعية نادرة

متفرقات - الثلاثاء 31 تشرين الأول 2017 - 08:28 -

اكتشف نهر مرعب كان يعتقد بأنه غير موجود سوى في الأساطير، حيث يغلي ضحاياه وهم على قيد الحياة في قلب الأمازون.

وكان العالم الجيولوجي أندريس روزو، أول من لفت انتباه العالم إلى النهر الواقع في منطقة مايانتوياكو في بيرو، حيث شارك اكتشافه بمقاطع، في فيلم وثائقي قصير، تخطف الأنفاس من المنطقة الفريدة.

واكتشف روزو النهر وقام بتسجيل فيلم وثائقي قصير أنتجته شركة "Great Big Story"، ويحمل النهر اسم "شاناي تيمبيشكا"، ويعني الاسم المغلي مع حرارة الشمس في لغة سكان المنطقة.

ويقول روزو إن حرارة الهواء المقبلة من النهر مكثفة بحيث يمكنك أن تشعر بأنها تحرق أنفك ورئتيك، وأضاف بأنه "تم قياس سخونة الحرارة بمعدل يصل إلى 210 فهرنهايت أي ما يعادل 100 درجة مئوية، وتابع قائلا "إذا وضعت يدك في النهر فستصاب بحروق من الدرجة الثانية أو الثالثة في بضع ثوان .. لقد رأيت عددا من الحيوانات النافقة في النهر والزواحف والطيور من حوله".

ووجد روزو نفسه مضطرا لقطع مسافات طويلة في الغابة عام 2011، حيث أراد العثور على النهر على الرغم من شكوكه بوجوده، وقد حاول الابتعاد قدر الإمكان عن أقرب مركز بركاني، وقال إنه كان يستعد نفسيا لرؤية "تيار دافئ" من الأمازون ولكن الأمر كان مختلفا للغاية".

وأكد عالم الجيولوجيا أنه اكتشف نهر الغليان الأسطوري بأم عينه للمرة الأولى في 2011، ويبلغ غرضه نحو 25 مترا وعمقه حوالي ستة أمتار، ويغلي النهر بسبب الينابيع الساخنة.

ويعمل روزو الآن على إنقاذ هذه الأعجوبة الطبيعية من الدمار مثلما حدث للغابات المحيطة جراء قطع الأشجار، ، حيث أنه إذا لم تتخذ أية إجراءات صارمة في هذا الشأن فإن المنطقة بأكملها ستتلاشى تماما.

والجدير بالذكر أن روزو، سمع لأول مرة عن النهر من جده عندما أخبره قصة عن الطريقة التي قام فيها الغزاة الأسبان بقتل الإمبراطور الأخير للإنكا.

وقال إنهم بعد ما قتلوه توجهوا إلى غابة الأمازون المطيرة بحثا عن الذهب، وعندما عادوا، تحدثوا عن تجربة مرعبة بسبب المياه المسممة والثعابين آكلي لحوم البشر والنهر الذي يغلي.

وبعد مرور 12 عاما عن رواية هذه القصة، سمع روزو عن النهر المذكور مرة أخرى، خلال عشاء عائلي، عندما تحدثت عمته عن زيارتها للنهر، وهو ما زاد من حماسة للإصرار على البحث عنه والعثور عليه لإشباع فضوله.