2018 | 08:17 نيسان 26 الخميس
قنصل لبنان في المانيا مروان كلاّب لـ"صوت لبنان" (93.3): بدأنا بتسجيل اللبنانيين منذ الصيف وتسجّل حوالي 9500 شخصاً | وصول جثمان المسعف حنا لحود إلى بيروت ومراسم الجنازة بعد غد السبت في مسقط رأسه في بريح | حركة المرور كثيفة على جسر برج حمود من الدكوانة باتجاه الاشرفية | القائم باعمال سفارة لبنان في الكويت السفير ماهر خير لـ"صوت لبنان (100.5)": يوجد 5 اقلام للاقتراع داخل حرم السفارة وتم تسجيل أكثر من الف شخص | "قوى الأمن": ضبط 1090 مخالفة سرعة زائدة أمس وتوقيف 109 مطلوبين بجرائم مخدرات وسرقة واطلاق نار ودخول خلسة | سعيد طوق لـ"صوت لبنان (93.3)": بشري عرين المقاومة وليست عرين القوات وتاريخها بدأ قبل القوات ويستمر معها وبعدها | سليم الصايغ لـ"صوت لبنان (100.5)": حلول الكهرباء باتت معروفة ومن المعيب ان يصار الى اعادة تمرير صفقة البواخر | نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف يؤكد تمسك موسكو بالإتفاق النووي الموقع مع إيران بشكله الحالي | حركة المرور كثيفة من الضبية باتجاه انطلياس وصولا الى جل الديب | مصادر نيابية لـ"الجمهورية": المؤسف في موضوع اقتراع المغتربين أن هناك من يحاول وضع label وامتلاك هذا الإنجاز وهذا الخطأ الكبير هو الذي يؤدي الى الشكوك والتشكيك | بفوقية | التجاذب المتني |

السنة الاولى من عهد عون: خطوات على طريق بناء الدولة القوية

الحدث - الثلاثاء 31 تشرين الأول 2017 - 05:55 - أنطوان غطاس صعب

عام بالتمام والكمال على انطلاقة عهد الرئيس ميشال عون شهد خلالها خطوات على مستويات سياسية وإقليمية ودولية إضافةً إلى قضايا وعناوين إقتصادية وتنموية ومالية حصلت خلال السنة الأولى من العهد الرئاسي.
وهنا تلفت مصادر سياسية مطلعة إلى ضرورة إجراء قراءة متأنية للعام الأول من ولاية الرئيس عون وذلك في إطار موضوعي يستوجب الدقة بعيدًا عن كل الحسابات السياسية وسواها.
هنا وعلى الصعيد السياسي الداخلي فإن توافقًا رئاسيًا لافتًا حصل بين الرئاسات الثلاثة، وهذا يعود لحكمة الرئيس عون لأن التوافق الرئاسي ينعكس إيجابًا على عمل المؤسسات وخصوصًا مع رئاسة الحكومة، وهذا يحصل للمرة الأولى في كل العهود، حيث ثمة علاقة وطيدة بين بعبدا والسرايا الكبير، الأمر الذي أدى إلى إنتاجية حكومية حصلت في عهد عون وخصوصًا اقرار سلسلة الرتب والرواتب بعد مخاض عسير.
ومن ثم النأي بالنفس عن خلافات الأفرقاء السياسيين على خلفية ما يجري في سوريا، وصولاً إلى إقرار مجموعة مشاريع لا تحصى، والأبرز كان إقرار قانون الإنتخابات وهذا بحد ذاته إنجاز تاريخي في ظلّ ما يعيشه البلد والمنطقة من ظروف مصيرية كذلك بقاء الرئيس عون على مسافة واحدة من كل القوى السياسية والحزبية، ناهيك إلى عودة العمل إلى ساحة النجمة بشكل منتظم، وذلك أيضًا يعود إلى التوافق بين بعبدا وعين التينة على أهمية التشريع وإقرار القوانين والمشاريع المتعلقة بقضايا الناس كأولوية، وهذا ما برز من خلال إقرار الموازنة للمرة الأولى منذ سنوات طويلة.
من هنا يمكن القول أن العهد حقق خطوات كبيرة في السنة الأولى، دون إغفال جولات رئيس الجمهورية الخارجية ومواقفه السياسية الوطنية والعربية، ويستدل من كل ذلك بأن رئيس الجمهورية يدرك بوضوح وبدقة ما يحيط بلبنان من حروب ملتهبة، وأن ينأى لبنان بنفسه حيال ما يجري حوله، فذلك أيضًا يعتبر انجازًا آخر وثمة خطوات أخرى ستظهر تباعًا في المرحلة المقبلة تؤكد بما لا يقبل الجدل بأن السفينة يقودها ربان محترف.