2018 | 04:17 أيلول 21 الجمعة
الخارجية الأميركية: سنحمل النظام الإيراني المسؤولية عن أي هجمات على منشآتنا في العراق | وصول رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع الى دارة النائب زياد حواط الذي يقيم عشاء على شرف شخصيات سياسية ورسمية | الخارجية الأميركية: على السلطة الفلسطينية وقف توفير الأموال لعائلات الإرهابيين والأسرى | الأعضاء الأوروبيون في مجلس الأمن: نرفض الإجراءات الإسرائيلية غير القانونية في الخان الأحمر | البيت الأبيض: ترامب سيعقد لقاءات ثنائية مع قادة مصر وإسرائيل وكوريا الجنوبية واليابان وفرنسا وبريطانيا على هامش اجتماعات الأمم المتحدة | وسائل اعلام إسرائيلية: السيد نصر الله تحدث بشكل واضح وبسيط وحماسي وفق أسلوبه عن ما يجب علينا جميعا ان نعرفه | وسائل اعلام إسرائيلية: بالرغم من الهجمات الإسرائيلية الدقيقة لاتزال الصواريخ تتسرب الى داخل لبنان | "الوكالة الوطنية": طائرات إسرائيلية ألقت قنابل مضيئة فوق البحر جنوب مدينة صور | "الاناضول": مجلس الأمن القومي التركي يؤكد أهمية الاتفاق المبرم مع روسيا المتعلق بوقف الهجمات على "منطقة خفض التوتر" بإدلب السورية | واشنطن تضيف 33 مسؤولا عسكريا روسيا إلى قائمة العقوبات وتفرض عقوبات على هيئة عسكرية صينية لشرائها مقاتلات سوخوي روسية ومنظومة الدفاع إس 400 | كهرباء لبنان تطالب الرئيس عون بالتدخل لتأمين اعتمادات لشراء المزيد من الفيول والغاز أويل لتغطية النقص حتى آخر السنة جراء ارتفاع أسعار النفط | غوتيريس: من الضروري للغاية تفادي أي حرب بين حزب الله وإسرائيل وإن حصلت هذه الحرب ستكون أكثر دمارا بكثير من السابقة |

جمعية Epsilon تنظم مؤتمرها الرابع: مرض الصَرَع يصيب واحداً من كل 26 شخصاً

مجتمع مدني وثقافة - الاثنين 30 تشرين الأول 2017 - 11:50 -

أعلنت جمعية Epsilon التي تُعنى بمساعدة مرضى الصَرَع في لبنان، أنها تنظّم مؤتمرها العلميّ الرابع يوم السبت 11 تشرين الثاني المقبل في كلّية الطب في جامعة القديس يوسف، برعاية وزير الشؤون الاجتماعيّة بيار بو عاصي وبحضور نقيب الأطباء في لبنان البروفسور ريمون صايغ، ويتناول المستجدات الطبّية والجراحيّة المتعلّقة بهذا المرض الذي تصل نسبة المصابين به إلى واحد من كل 26 شخصاً.

وأوضحت الجمعية أن اثنين من أهم الأخصّائيين الفرنسيين هما البروفسور يوهان بالّود وكزافيه سوفاجون، يشاركان في المؤتمر إلى جانب عدد من المتحدثين اللبنانيين،ويتناولان جراحة الدماغ في حالة اليقظة. وتتطرق مداخلات علميّة أخرى إلى تداعيات الصرع النفسيّة وتأثيره على الوظائف المعرفيّة، وتُخصّص جلسة لمفاعيل الموسيقى على الصرع. ويشارك عدد من المرضى وعائلاتهم في نقاشات المؤتمر.

كذلك يركّز عدد من المحاضرات على وصمة الصرع، إذ أن هذا المرض لا يزال في لبنان، كما في سواه من دول العالم، يُعتَبَر من المحرّمات، بمعنى أن عائلات كثيرة تُحجِمُ غالباً عن الإبلاغ عن الحالة سواء في المدرسة أو في مكان العمل.
وذكّرت الجمعية بأن نوبة الصرع تنتُج من نشاط كهربائي غير طبيعي في الخلايا العصبيّة القشرية neurones corticaux تؤدّي إلى اضطراب عابر لوظيفة عقليّة واحدة أو أكثر، وهذا الأمر يحدث فجأة وبقوّة، ومن هنا الوقع النفسي الاجتماعي الناجم عنه. وأشارت إلى أن 10 في المئة من الأشخاص يمكن أن يتعرضوا لنوبة واحدة خلال حياتهم.

وأشارت الجمعية إلى أن شخصاً على 26 يمكن أن يشخّص كمصاب بالصرع خلال حياته، موضحةً أن بعض الأشخاص يمكن أن يشفى، في حين يعاني آخرون نوبات متكررة، ويكونون بحاجة إلى دعم طبّي وماليّ ونفسيّ اجتماعيّ.
وتأسست الجمعية عام 2013 بمبادرة من عدد من الأطباء العاملين في مستشفى أوتيل ديو" لتوفير هذا الدعم، هم أخصائيّة الأمراض العصبيّة والصَرَع الدكتورة كارين أبو خالد والطبيب النفسي الدكتور سامي ريشا وجرّاح الأعصاب المتخصّص بجراحة الصرع الدكتور رونالد موسى، إضافة إلى المحامي ميشال خديج والسيّدة ريتا صعب مكرزل.

وتتخذ الجمعيّة من كلية العلوم الطبّيةفي جامعة القديس يوسف مقراً، وتنشط لتحسين صورة الصرع، وتثقيف العامة ونشر المعلومات الطبّية المتعلّقة بهذا المرض، وتعمل على دعم المرضى وعائلاتهم طبّياً واجتماعياً ونفسياً والدفاع عن حقوقهم القانونيّة بهدف تحسين مستوى حياتهم، وعلى تأمين مساعدات مادية للمرضى تسمح بتغطية تكاليف الأدوية وإجراء بعض الفحوص وجراحة الصرع.