Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مقالات مختارة
تحرير المخطوفين بـ"عملية نوعية" لبنانية - عراقية
مرلين وهبة

«رِجعتلي حياتي»... هكذا علّقت والدة المحامي نادر حماده بعد هبوط الطائرة التي كانت تقلّ ابنها المخطوف القادم من بغداد، معتبرة انّ ابنها والسيدين عماد الخطيب وجورج بتروني اللذين خطفا معه بعد عملية استدراج منظّمة كُتب لهم اليوم عمر جديد، مؤكدة انّ الفضل يعود الى الدولة اللبنانية بكافة قيادتها وخصوصاً وزير الداخلية نهاد المشنوق والمدير العام للأمن العام اللواء عباس ابراهيم، بعدما قاما بعمل مُتحد يرفع الرأس ويعيد الحياة الى أجهزة الوطن الامنية كما أعاد الحياة الى قلب كل أم. امّا مطار بيروت فقد شهد ليل امس عرساً جماعياً أمنياً نتيجة تحرير المخطوفين اللبنانيين الثلاثة في مدة قياسية لم تتجاوز الاسبوع، من خلال عملية نوعية مخابراتية شارك فيها كل من الأمن العام اللبناني والأمن الداخلي والمخابرات العراقية.
وصلَ المخطوفون مساء أمس على متن طائرة خاصة قدّمتها شركة «سكاي لاونج»، وسط هتاف الأهالي وأبناء المخطوفين، وشهدت صالة الشرف نداءات تأييد لوزير الداخلية الذي جاء متأثرأ وكان في مقدمة مستقبليهم، حتى انه وصل المطار قبل الطائرة التي تنقل المحررين.

وكان المشنوق قد استقبلَ المحررين على مدرج الطائرة بالعناق وبتأثر واضحين، وسط هتافات الاهالي الذين شكروه وأسهبوا في شكره ومدير عام الامن الداخلي اللواء عماد عثمان واللواء ابراهيم.

امّا المحرّر المحامي نادر حمادة فقد شكر الله انه وصل بخير، مؤكداً لـ«الجمهورية» انّ الباقي تفاصيل وأنّ دولتنا بخير.

فيما حضر لاستقبال حمادة نقيب المحامين انطونيو الهاشم، وقال لـ«الجمهورية»: نرفع رأسنا اليوم لأنّ لبنان أثبت انّ لديه أجهزة على المستوى التقني المطلوب وعلى المستوى المهني وأثبتت جدارتها، ونأمل المزيد وألّا يتعرض ايّ مواطن او رجل أعمال لبناني مجدداً الى اي عملية خطف او انتكاسة.

رجل الاعمال جورج بتروني قال لـ»الجمهورية» انّ الفضل في تحريره يعود للسلطات اللبنانية والمخابرات العراقية الذين لم يناموا لمدة اسبوع، وظلوا يواكبون سير عملية تحريرهم واستدراج العصابة، شاكراً لهم هذا السعي الكبير.

بدورها، السيدة ندوة الخطيب زوجة عماد الخطيب شكرت الاجهزة الامنية، موكدة انّ المهم هو سلامة الشباب، وشاكرة الله أنهم وصلوا بالسلامة من دون ان تطالهم اي أذية.

وعند سؤالنا عمّا اذا تمّ دفع اي فدية؟ لم تُنكر الامر، كاشفة انه «تمّ دفع مليون دولار فدية لتحرير الشباب، الّا انّ الاجهزة الامنية اللبنانية والعراقية ما زالت تقوم بملاحقة العصابة لاستردادها، على رغم تردادها انّ المهم هو عودتهم سالمين». وأشارت الى انّ الجميع لم يقَصّر في المساعدة، من الوزير المشنوق الذي تربطه بزوجها صداقة وايضاً اللواء ابراهيم والرئيس سعد الحريري.

المشنوق

وقال المشنوق، خلال المؤتمر الصحافي الذي عقده في المطار، إنّ «عماد الخطيب ونادر حمادة وجورج بتروني تعرّضوا لعملية استدراج، إذ ادّعى الخاطفون أنّهم يمثّلون رجل أعمال يريد الاستثمار في لبنان ضمن قطاع العقارات، وظنّ الشباب أنّ المسألة جدية فحضّروا ملفاتهم وغادروا إلى بغداد ظهر الأحد الفائت. وفي المطار كان واضحاً منذ اللحظة الأولى أنّ هناك شيئاً مريباً، وتمّت عملية الاختطاف فور وصولهم».

وأوضح أنّ «وزارة الداخلية شكّلت غرفتَي عمليات، واحدة في بيروت تتواصَل مع الأهالي ومع الغرفة الثانية في بغداد، وقاد التنسيق التقني مع المخابرات العراقية العقيد في شعبة المعلومات خالد عليوان. أمّا غرفة العمليات في بغداد فتولّى التنسيق فيها العميد خالد موسى من الأمن العام، بعدما سافر على رأس وفد أمني».

ولدى سؤاله إذا دفع الأهالي فدية للخاطفين؟ أجاب المشنوق: «لم تُدفع فدية بمعنى الفدية، بل كانت طُعماً بالتنسيق مع المخابرات العراقية». وأكّد أنّه «بالتعاون والتنسيق الدائم مع المخابرات العراقية تابَعنا مسار عملية الخطف طوال الأيام السبعة الماضية، ليلاً ونهاراً، ووُضعت أكثر من خطة لاقتحام المكان الموجودين فيه، لكنّ الحمد الله لم تنفّذ، بل تَولّينا التنسيق مع المخابرات العراقية، وبعد الإفراج عنهم تمّت مداهمة مواقع عدة وقُتل أحد الخاطفين لأنه لم يستسلم واعتُقل آخر، وهناك أعضاء من العصابة لا يزالون فارّين والمخابرات العراقية تتابع الملفّ، وقريباً سيتمّ القبض على من تبقّى من الخاطفين».

وحَيّا المشنوق «شعبة المعلومات في قوى الأمن الداخلي والأمن العام، وكذلك المخابرات العراقية وعلى رأسها اللواء مصطفى الكاظمي ووزير الداخلية العراقي قاسم الأعرجي».

ونقلَ «تحيّات رئيس الجمهورية ورئيس مجلس الوزراء إلى الشباب المحرّرين... وتِنذَكر وما تِنعاد»، كما حَيّا «عاطفة اللبنانيين التي أحاطت بهذا الموضوع وكيف أنّ الناس ما زالت لبعضها»، وشَكر شركة «سكاي لونج» التي قدّمت طائرة خاصّة لنقل الشباب من بغداد إلى بيروت.

مرلين وهبة - الجمهورية

ق، . .

مقالات مختارة

24-11-2017 08:01 - انه ميشال اده 24-11-2017 07:08 - عون والثنائي الشيعي يوافقان على تعديل التسوية الرئاسية 24-11-2017 07:08 - انفراجات؟؟ 24-11-2017 07:07 - ما بعد الاستقالة والتريث: كيف تفرملت الضربة العسكرية؟ 24-11-2017 06:46 - هل يفعلها الحريري مُجدَّداً؟ 24-11-2017 06:45 - عن تريُّث الحريري و"الجرّاحين" والمصدومين! 24-11-2017 06:43 - تطيير القانون الجديد يصطدم بحائط المسيحيين 24-11-2017 06:41 - إستراتيجية واشنطن لكبح نفوذ إيران: العراق أوّلاً وليس لبنان 24-11-2017 06:39 - أسعار الفوائد المرتفعة لن تعود إلى طبيعتها قبل أشهر 24-11-2017 06:37 - النَأْيُ بالنفس عن الإستقلال
24-11-2017 06:27 - حوار واتصالات تمهّد للتسوية وحلّ الخلافات 24-11-2017 06:25 - "المستقبليون" يجدّدون "التفويض" لرئيسهم.. "النأي بالنفس" أولا 24-11-2017 06:24 - يوم الاستقلال... سعد سعد سعد 24-11-2017 05:57 - "مسيرة وطن" اختتمت مشوارها في ساحة الشهداء 24-11-2017 05:53 - قصة "التريث" من بري إلى ماكرون إلى الصيرورة 23-11-2017 07:00 - لبنان... الاتجاه المعاكس 23-11-2017 06:59 - مرحلة الصواريخ الباليستية والميليشيات 23-11-2017 06:53 - من يملأ الفراغ في سوريا؟ 23-11-2017 06:52 - الصراع الروسي - الأميركي يمدّد للصراع السوري 23-11-2017 06:51 - عقد ترافق خروج بريطانيا من الاتحاد الاوروبي 22-11-2017 07:05 - صديقي بيار 22-11-2017 07:04 - إستقلال إقتصادي 22-11-2017 07:02 - جيشنا وقلبه... والإستقلال الثالث 22-11-2017 07:00 - مروان صبّاغ... "بطل" تُروى قصّته في الإستقلال 22-11-2017 06:57 - غداً موعد مزدوج للتصعيد... "طارت" السنة الدراسية؟ 22-11-2017 06:54 - "حزب الله" أحضَر للحريري مفاتيح التسوية! 22-11-2017 06:51 - رؤيا 2030... تحديات بحجم الطموحات 22-11-2017 06:48 - بيت الوسط يستعد للقاء الأوفياء.. وأهالي بيروت ثابتون "على العهد والوعد" 22-11-2017 06:47 - "74 استقلال... وبيبقى البلد" 22-11-2017 06:44 - طاقة الرياح في عكار: 3 شركات ستنتج نحو 200 ميغاواط 22-11-2017 06:24 - الذكرى الرابعة والسبعون لاستقلال الجمهورية اللبنانية 21-11-2017 06:34 - قلق في "عين الحلوة" من عودة الإغتيالات 21-11-2017 06:32 - لا بديلَ عند الرياض للحريري زعيماً لسُنَّة لبنان 21-11-2017 06:29 - حزب الله بدأ من القصيْر... ماذا بعد البوكمال؟ 21-11-2017 06:29 - قرار دولي بـ"تحييد مُتَدرِّج للبنان"... كيف سيترجَم؟ 21-11-2017 06:26 - الحريري عائد لقيادة "معارضة جديدة" 21-11-2017 06:20 - هل ينجح الضغط في التمهيد لتسوية حول سلاح "حزب الله"؟ 21-11-2017 06:16 - بيار الجميل... شهادة على طريق الحرية 21-11-2017 06:15 - "عين الحلوة" يحبط محاولات توتير... لاستدراجه إلى تفجير 21-11-2017 06:11 - مصالح لبنان واللبنانيين تعلو على أي مصلحة واعتبار 21-11-2017 06:09 - حماية لبنان واستقراره أولوية فرنسية 21-11-2017 06:02 - أبعد من استقالة... إنّه مصير لبنان 20-11-2017 06:55 - سعد رفيق الحريري بين سندان الداخل ومطرقة الخارج 20-11-2017 06:54 - عون طرَح تقريب الإنتخابات إذا فشل التأليف 20-11-2017 06:53 - مِن باب فاطِمَة إلى بابِ المَندَب 20-11-2017 06:50 - ازمة الحريري حسنت واقعه الشعبي في طرابلس والشمال 20-11-2017 06:49 - عناوين الخطة السعودية لضرب لبنان 20-11-2017 06:49 - شرط السعودية للحريري كي يستعيد مكانته: حرب ضدّ حزب الله 20-11-2017 06:48 - سيناريوهات للخروج من المأزق الحكومي واستقرار لبنان خط أحمر 20-11-2017 06:48 - فك أسر الحريري لا يعني نهاية الأزمة
الطقس