2018 | 06:32 تشرين الأول 20 السبت
سيّارة "فول أوبشنز" مع قشطة | هل يستعد الشرق الأوسط لتغييرات استراتيجيّة في تركيبته؟ | لماذا يتمسّك الرئيس عون بحقيبة العدل؟ | بومبيو: الولايات المتحدة لديها العديد من الخيارات ضد السعودية في حال ثبوت ضلوعها بـ"موت" خاشقجي | قصر بعبدا نفى ما اوردته محطة الـ"ام تي في" من ان الرئيس عون طلب من الحريري تعيين وزيرين كتائبيين بدلا من القوات مشيرا الى ان الخبر مختلق جملة وتفصيلا | مصادر بيت الوسط للـ"او تي في": القوات ابلغت الحريري رفضها المشاركة في الحكومة بلا ثلاث حقائب بينها العدل | باسيل يجري اتصالا هاتفيا بوسام بولس والد كارلوس بولس الفتى اللبناني الذي يمثل لبنان في مسابقة الشطرنج العالمية ويعرض الدعم عبر السفارة اللبنانية في اليونان | مصدر رسمي أميركي: واشنطن توجه اتهاما لروسيا بمحاولة التأثير في الانتخابات التشريعية المقبلة | نقولا صحناوي لـ"المنار": كل شيء يدل ان الاندفاع نحو تشكيل الحكومة جدي وهناك نية واضحة لدى رئيسي الجمهورية والحكومة للانتهاء من التشكيلة | مصادر المستقبل للـ"ال بي سي": الحريري لن يسير بحكومة من دون أي من المكونات الرئيسية ومنها القوات اللبنانية | إصابة 130 فلسطينيا برصاص الجيش الإسرائيلي على حدود غزة | ترامب: بومبيو لم يتسلم أو يطلع أبدا على نص أو تسجيل مصور بشأن حادث القنصلية السعودية |

عين الطلاب على انتخابات "اليسوعية" غداً

مقالات مختارة - الاثنين 30 تشرين الأول 2017 - 06:33 - لارا السيد

تشهد «جامعة القديس يوسف» غداً الثلاثاء آخر حلقة في مسلسل الانتخابات الطلابية في الجامعات حيث ستجري معركة تنافسية وخصوصاً في كليات الطب والهندسة والاقتصاد وإدارة الأعمال في أحرام بيروت وصيدا حيث انتهت التحضيرات اللوجستية لإجراء الانتخابات الطلابية لاختيار مجالس الطلاب في الجامعة موزعة على 22 كليّة تشهد حماوة متفاوتة.

لم تتبدل الصورة النمطية للتحالفات في الجامعة اليسوعية حيث يخوض «تيار المستقبل» و«القوات اللبنانية» و«حزب الكتائب» المعركة بمواجهة «التيار الوطني الحر» و«حزب الله» و«حركة أمل» و«الحزب القومي السوري»، فيما تسعى مجموعة من المستقلين إلى اقتناص مقاعد من الحزبيين، علماً أن «منظمة الشباب التقدّمي» تقاطع الانتخابات.

تجري الانتخابات وفق النظام النسبي في لوائح مُقفلة على مستوى الكليّة وهو مقبول إجمالاً من الطلاب انطلاقاً من أن النسبية تُشكل تمثيلاً حقيقياً لجميع الأطراف ويصعّب التكهن بالفائز، على أن يقترع الطلاب إلكترونياً شرط حضورهم إلى الكلية مع البطاقة الجامعية التي تخوّلهم التصويت.

هذه الصورة خرقها استثناء في التحالفات، إذ تخوض «القوات» المنافسة في كليّة الطب مع «التيار الوطني الحر» ضد المستقلين، أما في كليّة العلوم السياسيّة ففاز تحالف «المستقبل – القوّات - الكتائب» بالتزكية بعد أن كان يفوز بها التحالف الآخر الذي فشل أيضاً في تشكيل لائحة في كليّة الحقوق حيث تنحسر المعركة بين «المستقبل - القوات – الكتائب» والمستقلين بعد أن فشل تحالف «8 آذار» في تشكيل لائحة هناك.

وأوضح منسق مكتب الجامعات الخاصة في مصلحة الشباب في تيار المستقبل «بكر حلاوي» أن شؤون الجامعة كافة واحتياجات الطلاب «حضرت في البرامج الانتخابية وكل الماكينات جاهزة والجميع يعمل من أجل الفوز»، لافتاً إلى «أن النظام النسبي بصيغته المعتمدة ينجح إلى حد كبير في تمثيل جميع الطلاب، ويمنع سيطرة أي من الأطراف على جميع مقاعد الهيئة الطلابية في كلية معينة إلا في حالة التزكية».

واوضح حلاوي «أنّ المعركة الأكبر تتركز كما في كل سنة، في مجمع هوفلان وتحديداً في كليّة إدارة الأعمال، وكذلك في مجمع المنصورية الذي يضم الهندسة والعلوم والإعلان»، لافتاً إلى «أن المعركة تحمل أبعاداً سياسية ولا تخلو كما العادة من الشحن الطائفي قبل الانتخابات وخلالها بين المرشحين».

وفيما يسعى الفريقان إلى إثبات نوع الأكثرية في الجامعة التي تحصل المعركة الأقوى بين الأقطاب في «هوفلان» و«المنصورية»، تبقى عين الطلاب غداً على ما ستفرزه نتائج التصويت التي ستحدد هوية الفائز وستبيّن لمن ستكون الغلبة في آخر عملية ديموقراطية جامعية لهذا العام يّؤمل أن يكون ختامها على قدر تطلعات وآمال شباب مؤمن بأن ثقافة الديموقراطية هي الخيار الأنسب للعبور إلى الدولة المؤسساتية.
لارا السيد - المستقبل