Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مقالات مختارة
تيلرسون والأسد... مجدّداً!
علي نون

بغضّ النظر (إذا أمكن) عن «موعد» ترجمة الموقف الأميركي الرافض لبقاء رئيس سوريا السابق بشّار الأسد في مكانه الخشبي كشرط واجب ولازم وحتمي لإتمام أي تسوية فعلية للنكبة السورية.. فإن تكرار ذلك الموقف على لسان وزير الخارجية ريكس تيلرسون ثم من قِبل المندوبة الدائمة في الأمم المتحدة نيكي هايلي، يعني بداهةً، أنّ واشنطن تعرف الصحّ وتجهر به، وتضع سقفاً لأي حل لا يمكن أي طرف معني، أن يصعد فوقه!

سبق أن ردّد تيلرسون الموقف ذاته أكثر من مرّة، أبرزها غداة زيارته الأولى إلى موسكو بعد تعيينه في منصبه.. وحاولت القيادة الروسية آنذاك ثمّ لاحقاً، أن تبخّس ذلك الموقف من خلال تكرار المعزوفة البلفية القائلة بأنّ «مصير» الأسد «يقرّره الشعب السوري».. ثم «التذكير» بأنّ الرئيس دونالد ترامب سبق أن قال إن همّه «الوحيد» هو القضاء على الإرهاب الداعشي، وأنّ ذلك يعني عدم اكتراثه بمن يحكم سوريا!

لكن يتبيّن من جديد، أنّ الترجمة الروسية لموقف ترامب تعوزها الدقّة وتطغى عليها التمنيات أكثر من الحقائق.. وعودة تيلرسون ثم هايلي إلى توضيح الأمر يؤكد ما سلف، ويُعيد ربط ما حاول السيّئ الذكر باراك أوباما تفكيكه في أمرين مركزيَّين. الأول أنّ الانتصار في الحرب على الإرهاب يستدعي تعطيل المغناطيس الجاذب له، أي حكم الأسد في سوريا، وتحقيق التوازن في حكم العراق. والثاني، أنّ هذين الشرطَين يستدعيان منطقيّاً وحسابيّاً تقويض نفوذ إيران، وليس العكس.

تعرف موسكو ذلك، لكنها تكمل السير في اتجاه آخر أساسه محاولة إرضاء جميع المعنيين بالنكبة السورية، وذلك يعني أي شيء إلّا الوصول إلى تسوية أكيدة! وهذه غير ممكنة مع الأسد، ومستحيلة في ظل بقاء النفوذ الإيراني، حتى لو تمّ القضاء التام على الحيّز الجغرافي للإرهاب مثلما هو متوقّع قريباً في دير الزور السورية ومنطقة القائم العراقية.

كثرة تعقيدات الوضع السوري لا تلغي وضوح الموقف الأميركي، ولا تغيّب المنطق فيه. والظاهر (حتى الآن!) أنّ الرهان على عدم الصدقية، أو الاستمرارية في أداء الإدارة الراهنة في البيت الأبيض، لم يكن في محلّه. بل العكس هو الذي يراه العالم أجمع وخصوصاً إزاء إيران وسياساتها وتمدّداتها وإزاء الحرب على الإرهاب.. وصولاً إلى «قضية» كوريا الشمالية!

وقياساً على ذلك، يصحّ الظنّ بأن الموقف من الأسد ليس عارضاً ولا عابراً، لا في ذاته لجهة استحالة أيّ حل سوري في وجوده، ولا في ارتباطاته الأوسع مدى لجهة كونه أحد رموز نفوذ إيران المطلوب تقويضه، وأحد عوامل الجذب للإرهاب المطلوب القضاء عليه.

.. التشكيك بالاستمرارية في السياسة الأميركية له مسوّغات كثيرة. جزء أساسي منها آتٍ من موروثات النزاع العربي – الإسرائيلي وبقاء الوضع على حاله دون الحل الأخير برغم تعدّد الإدارات وتعاقبها وتكرار المواقف المتحدّثة عن عملية السلام و«حلّ الدولتين» (وهو ما لم تكرّره إدارة ترامب بالمناسبة!).. لكن، (وهذه كبيرة) هناك مقدّمات عملية ملموسة تشي وتفصح بأداء مختلف من قبل الإدارة الحالية، وتؤكد جدّيتها في ترجمة مواقفها على الأرض.. ومن ذلك التشديد على أن لا مستقبل لآل الأسد في حكم سوريا!

علي نون - المستقبل

ق، . .

مقالات مختارة

19-01-2018 06:55 - تذهبُ أخلاقهُمْ ولا يذهبون 19-01-2018 06:55 - الديناميكيّة الدولية - الإقليميّة في الاستراتيجيّة الأميركيّة 19-01-2018 06:54 - إذا نشأ الكيانُ الكردي 19-01-2018 06:50 - تحذيرات لقيادات فلسطينية بالإحتياط والحذر 19-01-2018 06:47 - شركة النفط أزمة إضافية على لائحة التجاذبات 19-01-2018 06:45 - الكهرباء... الإضرابات أكثر من ساعات التغذية 19-01-2018 06:39 - واشنطن تعتبر إيران خطراً استراتيجياً..وسوريا ليست أولوية 19-01-2018 06:38 - قراءة هادئة... في حدث ملتهب! 19-01-2018 06:37 - الفلسطيني الذكي... 19-01-2018 06:36 - الرياء الروسي - الأميركي في سوريا
19-01-2018 06:35 - "الأخبار العربية الأخرى" مهمة 18-01-2018 07:11 - مواجهة أميركيّة - سعودية للأجنحة الإيرانية 18-01-2018 07:02 - «المستقبل»: آليات تعديل القانون غير ممكنة 18-01-2018 07:01 - رسالة من الحريري الى جعجع: قد اسامح لكنني لن افقد الذاكرة 18-01-2018 06:45 - بريطانيا تعيّن وزيرة للذين يشعرون بالوحدة! 18-01-2018 06:44 - قوّات تدعمها الولايات المتّحدة قد تؤسّس لمنطقة كرديّة في سوريا 18-01-2018 06:42 - مَن هو المستفيد والمتضرِّر من خلاف عون - برّي؟ 18-01-2018 06:40 - قوى سياسية تنتظر الخيارات الخارجية 18-01-2018 06:37 - "القوات"... مع من اللقاء أو الفراق؟ 18-01-2018 06:35 - مؤشرات النمو في 2018 تتراجع إنتظاراً لحسم الإستحقاقات 18-01-2018 06:33 - ماكينزي وسيلة لتمهيد الطريق نحو الإصلاح 18-01-2018 06:25 - مرحلة إقليمية شائكة تقتضي إطاراً لبنانياً من التحسب حيالها 18-01-2018 06:16 - لبنان أسير سياسة "الأبواب المقفلة" وجلسةٌ "حامية" للحكومة اليوم 18-01-2018 06:15 - فريد الأطرش عبقري الزمان 18-01-2018 05:58 - جلسة حامية للحكومة اليوم على نار اقتراح تمديد المُهل 17-01-2018 07:08 - حزب الله بدأ اجتماعات مع حلفائه استعداداً للإنتخابات 17-01-2018 07:06 - المردة يتابع بقلق احياء تحالف الوطني الحر والقوات 17-01-2018 06:53 - في انتظار الأجوبة السعودية 17-01-2018 06:50 - من "التغيير والإصلاح" الى صفوف "القوات اللبنانية"؟ 17-01-2018 06:47 - علاقة الحريري مع الرياض ستفرز تحالفاته المرتقبة 17-01-2018 06:46 - الرئيس عون مارس صلاحياته في دستور ما بعد الطائف 17-01-2018 06:46 - مَن ينتظر مَن "على كوع" الإنتخابات؟ 17-01-2018 06:44 - عهد التميمي تمثل المقاومة ضد الاحتلال 17-01-2018 06:31 - تدني سعر النفط سيف مسلط 17-01-2018 06:29 - تونس بداية "الربيع العربي"... ونهايته! 16-01-2018 06:45 - معركة الحريري لاثبات موقعه السني الاول وضمان رئاسة الحكومة 16-01-2018 06:44 - عن "المعادلات" التي افتقدَت "السلاح" و"الإبراء المستحيل" 16-01-2018 06:42 - اشارات سلبية من بعبدا حول اقتراح بري والحريري «متريث» 16-01-2018 06:41 - تحالفات كسروان في مهب الصوت التفضيلي 16-01-2018 06:37 - "القلعة الشيعية" الإنتخابية 16-01-2018 06:35 - أوروبا أمام إصلاح الإعوجاج أو الوقوع في فخّه 16-01-2018 06:34 - التحقيقات تتواصل في انفجار صيدا "حماس": لن ننجرّ إلى معارك خارجية 16-01-2018 06:32 - مطار القليعات يجذب الصينيِّين: جاهزون لتقديم عرض 16-01-2018 06:20 - "توافق" أميركي ـ أوروبي على الحدّ من نفوذ إيران و"تفاوت" في الأداء 16-01-2018 06:19 - واشنطن لموسكو: لا حل بدوننا! 16-01-2018 06:14 - عون وبري "يخلعان القفازات" في "حربٍ" تجاوزت... "المرسوم" 16-01-2018 06:07 - آخر السيناريوهات.. إقرار التعديلات على قانون الانتخابات مقابل تجميده حتى 2022 15-01-2018 06:56 - التعديلات المقترحة تهدد الانتخابات وتضعها في "مهب الريح"... فحذاري 15-01-2018 06:54 - زحلة أوّلاً 15-01-2018 06:53 - بيئةٌ غيرُ حاضنةٍ للديمقراطيّة
الطقس