2018 | 08:06 نيسان 22 الأحد
وزير الأمن الإسرائيلي: إيران تنصب منظومات أسلحة في سوريا ضدنا فقط ولن نسمح بتحويلها إلى قاعدة عسكرية | مصادر لـ"الديار": بيروت تسلمت خلال الايام الماضية رسالة اميركية واضحة حول احترام التحالف الاميركي - الاوروبي للسيادة اللبنانية وعدم اختراقه الاجواء اللبنانية | إيران ستستأنف تخصيب اليورانيوم "بقوة" إذا تخلت واشنطن عن الاتفاق النووي | قتيلان نتيجة حادث صدم واصطدام مركبة بعمود انارة على طريق عام الكرك قرب محطة سلهب زحلة | مسؤول سعودي كبير: الملك سلمان لم يكن في القصر عند حادث إسقاط الطائرة اللاسلكية | الحريري: نحن أخذنا قرارنا بأن نكون في الصف الأول لحماية البلد بالقول والفعل وذاهبون الى الانتخابات بهذا التحدي | نصرالله: حاضرون لمناقشة الاستراتيجية الدفاعية ولكن لماذا لا تقبلون بمناقشة الملف الاقتصادي ووضع رؤية اقتصادية كاملة؟ | منظمة حظر السلاح الكيميائي تعلن أخذ عينات من جثث في مدينة دوما | الحريري من مجدل عنجر: الرئيس الشهيد أقام محمية طبيعية في البقاع لكنكم أنتم أقمتم محمية وطنية نموذجا لكل لبنان | حسن نصرالله: لن نترك المقاومة في كل الجنوب ولن نتخلى عنها وهي اصبحت اليوم تملك القدرة على ضرب اي هدف في الكيان الاسرائيلي | نصرالله: حملنا سلاحنا حين تخلت الدولة عن ارضها وشعبها وخيراتها والبديل كان الموت والتهجير والإحتلال الدائم والمستمر | الجيش اللبناني: ضبط شاحنة بداخلها حوالى 190 كلغ من حبوب الكبتاغون المخدّرة في مرفأ طرابلس خلال محاولة تهريبها إلى الخارج |

تحية الى مارسيل غانم، "القلب"...

الحدث - الاثنين 30 تشرين الأول 2017 - 05:54 - ربيع الهبر

عندما تتعرف الى مارسيل غانم، تلك الشخصية المميزة والفذة والمختلفة تخال انك تعرفه، ان تعرف مارسيل غانم عن حق، فهذا امر صعب...
حتى أيام اعتقدت انني اعرف هذا الرجل عن كثب، اعتقدت انني عرفته اعلامياً، او عرفته سياسياً متابعاً، قوياً، مثقفاً، مهنياً، متابعاً لادق التفاصيل، عارفاً باسرار السياسة وكواليسها، ثاقب النظرة، قاسياً في الكثير من الاحيان وجريئاً جداً في اكثرها... محللاً بارعاً في السياسة والاجتماع، ناقداً الى ابعد حد، ومستمعاً ماهراً... صديقاً ودوداً، وقائلاً معلناً للحقيقة الصعبة في كل وقت، بعيداً كل البعد عن التردد...
لن اغوص في تحليل ووصف مارسيل غانم، انما عرفت اني كنت اجهل هذا الرجل الى حد كبير حتى التقيته في نيويورك لاكتشف بعد مارسيل غانم الآخر، انه الانسان، المؤمن والمحب، والمتابع لادق تفاصيل، السائل عن الجميع، والملاحق للامور، الساهر على راحة فريق عمله والملحقين به، المؤمن بالله وبالانسان وبقلب لم نعهده من قبل... والسائل عن الانسان واحترام الانسان.
مارسيل غانم، لمسنا بعدك الانساني والايماني الذي لا تعكسه لا الشاشة الصغيرة، ولا الصالونات السياسية، وعلى أمل ان نكتشف المزيد، الف تحية لك!