2018 | 17:34 أيلول 24 الإثنين
لودريان: باريس تطالب بعقوبات على من يعرقلون العملية السياسية في ليبيا | التحالف بقيادة السعودية يعلن عزمه فتح ممرات إنسانية آمنة بين الحديدة وصنعاء | المتحدث باسم الأمين العام للأمم المتحدة ستيفان دوجاريك: الأمم المتحدة تعمل على إنهاء معاناة المدنيين في كل من اليمن وسوريا | خامنئي: إيران ستعاقب بشدة من يقفون وراء هجوم العرض العسكري في الأهواز | الرئيس عون في حديث الى "لو فيغارو": ننتظر من فرنسا واوروبا دعم العودة التدريجية والآمنة للنازحين السوريين والمساهمة في الاونروا ومشاريع "سيدر" | رفع الجلسة التشريعية حتى السادسة مساء | كنعان: نحن امام مشاريع عدة بحاجة لتمويل ومن بينها البطاقة الصحية التي تبحث في لجنة المال لذلك يجب البحث في كيفية تكبير الاقتصاد وزيادة الاستثمارات | رئيس مجلس الأمن القومي الإيراني: ترامب يستغل العقوبات الأميركية كأداة لثأر شخصي ضد دول أخرى وإيران بحاجة إلى حوار بناء لتفادي التوترات مع جيرانها | قوة أمنية مجهولة تقتحم مقر صحيفة "المصريون" وتحتجز جميع العاملين والمحررين وتستولي على أجهزة وملفات | الهيئة الوطنية لادارة النفايات الصلبة أصبحت مرتبطة بوزير البيئة وليس برئاسة مجلس الوزراء بعدما تم تعديل المادة 13 من القانون | مجلس النواب يقر البند المتعلق بتشكيل الهيئة الوطنية لادارة النفايات الصلبة | البابا فرنسيس: لنسمح للروح القدس بأن يُلبسنا أسلحة الحوار والتفهُّم والبحث عن الاحترام المتبادل والأخوّة! |

كبارة استقبل وفد اللجنة اللبنانية في الحزب الفرنسي الحاكم

مجتمع مدني وثقافة - الأحد 29 تشرين الأول 2017 - 19:32 -

 استقبل وزير العمل محمد كبارة وفد اللجنة اللبنانية في الحزب الفرنسي الحاكم "إلى الأمام"، برئاسة الدكتور داني عثمان في مكتبه في طرابلس، وعرض معه "المساعي التي تقوم بها اللجنة والعريضة، التي توقعها من اجل ازالة طرابلس عن لائحة المناطق المحظور زيارتها على الأجانب، كونها مصنفة مدينة تعاني من توترات تتسبب فيها مجموعات ارهابية".

ورحب كبارة باللجنة اللبنانية الفرنسية، معربا عن "عميق فرحة بأن أرى مجموعة من الشباب اللبنانيين الحائزين على الجنسية الفرنسية، تدفعهم غيرتهم على طرابلس وحبهم لها، الى السعي الحثيث لإزالة اسمها عن لائحة المدن أو المناطق المحظورة"، مؤكدا ان "طرابلس هي نموذج للعيش المشترك والسلم الأهلي"، مشددا على ان "الأحداث التي شهدتها كانت مفتعلة ومبرمجة، حيث كان هناك مخطط لتشويه صورة المدينة الطيبة واهلها بعاداتهم وثقافتهم وتقاليدهم، وإيمانهم".

ولفت الى ان "طرابلس كانت عاصمة اقتصادية بكل معنى الكلمة، لكن المخططات المشبوهة التي واجهاتها وأنتجت حروبا ومواجهات، أدت الى تراجعها لذلك فإننا ندفع اليوم ثمن تلك المراحل وتراكماتها، لذلك نشد على ايديكم"، آملا ان "تتكلل جهودكم بالنجاح وان يكون التوفيق حليفكم في ازالة طرابلس عن المناطق المحظورة على زيارات الأوروبيين".

كذلك استقبل كبارة وفدا من أساتذة التعليم الثانوي الناجحين، عرض له قضية الأساتذة الذين "ما يزالون ضمن الفائض، في حين أن هناك الكثير من الساعات الشاغرة مع وصول مئات المعلمين الى سن التقاعد".

وأكد أمام الوفد أن "موضوع الأساتذة خط أحمر"، لافتا الى أن "هناك بعض الوزراء يوقفون أي مباراة في مجلس الخدمة المدنية بحجة المناصفة، علما أن هذه الوظائف فئة ثالثة وبحسب اتفاق الطائف لا تخضع للمناصفة".

وكشف أنه "في الاجتماع الأخير لمجلس الوزراء طلبت الكلام"، لافتا الى أن "اتفاق الطائف حدد المناصفة في الفئة الأولى فقط، وأن مجلس الخدمة المدنية هو المؤسسة الوحيدة، التي تلتزم بالمعايير وبعيدة عن الواساطات والمحسوبيات، وامتحاناتها جدية بكل ما للكلمة من معنى، وقد وعد رئيس الحكومة سعد الحريري، بأن يأخذ قضية الأساتذة على عاتقه وأن يعمل على حلها سريعا"، واعدا ب"متابعة هذا الموضوع الى أن يصل الى خواتيمه السعيدة".