2018 | 19:16 تموز 16 الإثنين
"التحكم المروري": قتيل وجريح نتيجة اصطدام دراجة نارية بعمود انارة على طريق عام رشكنانيه في صور | سيرغي لافروف: المحادثات بين بوتين وترامب كانت "اكثر من ممتازة" | ترامب: طالبنا بممارسة الضغوط على إيران لوقف الأنشطة التي تديرها في الشرق الاوسط | بوتين: كل الظروف مواتية لتعاون فعال بشأن سوريا وترامب أولى اهتماما خاصا بأمن إسرائيل | بوتين: المحادثات مع ترامب كانت صريحة ونعتبرها ناجحة ومفيدة | عقيص لـ"أخبار اليوم": العلاقات الطبيعية بين لبنان وسوريا تعود بعد إنجاز الحل السياسي | الأمم المتحدة : 35 ألف أسرة نزحت عن الحديدة في اليمن | انتهاء اللقاء الثنائي بين بوتين وترامب والأخير يصفه بأنه بداية جيدة | أنصاري بعد لقائه باسيل: من الاولوية بالنسبة الينا حل ملف النازحين السوريين وضمان العودة الآمنة لهم ولا يمكننا الحديث عن حل نهائي للازمة في سوريا من دون عودتهم | باسيل يلتقي في هذه الاثناء المبعوث الخاص لرئيس الجمهورية الإسلامية الإيرانية حسين جابري أنصاري | وحدات الجيش السوري تحكم سيطرتها على أهم النقاط الحاكمة في الجبهة الجنوبية | الخارجية الإيرانية: قدمنا شكوى لمحكمة العدل الدولية لتحميل أميركا مسؤولية إعادة فرض عقوبات أحادية غير قانونية |

كوبا: الهجمات الصوتية الغامضة تهدف لتقويض العلاقات مع واشنطن

أخبار إقليمية ودولية - الأحد 29 تشرين الأول 2017 - 08:20 -

إعتبر وزير الخارجية الكوبي برونو رودريغيز في واشنطن أنّ المزاعم حول حصول "هجمات صوتيّة" غامضة قد تكون ألحقت أضرارًا جسديّة بدبلوماسيّين أميركيين في كوبا تُشكّل "تلاعبًا سياسيًا" هدفه تقويض العلاقات الأميركية-الكوبية.
وقال رودريغيز إنّ هذه المزاعم أدت إلى "تدهور خطير في العلاقات بين الحكومتين والبلدين".

ولم ينته التحقيق بشأن هذه الهجمات، لكنه لم يتمكن إلى الآن من الكشف عن أي أدلة تدعم المزاعم الأميركية عن الهجمات الغامضة.

وهذه الهجمات الغامضة التي يعتقد المسؤولون الأميركيون أنها جرت بواسطة أجهزة صوتية، أثرت على 24 شخصا على الأقل في السفارة الأميركية في هافانا بين نهاية 2016 وآب/اغسطس 2017.

وذكرت مصادر دبلوماسية أميركية أن الأشخاص الذين تضرروا أصيبوا "بحالات صداع وغثيان" وكذلك "بأضرار دماغية طفيفة ناجمة عن صدمة وفقدان نهائي للسمع".

وردا على ذلك، سحبت الولايات المتحدة أكثر من نصف طاقمها الدبلوماسي من كوبا وأمرت بإبعاد 15 دبلوماسيا كوبيا من الأراضي الأميركية، ما أدى إلى أزمة دبلوماسية بين البلدين.

واحتجت هافانا على الإجراءات معتبرة أنها "غير مبررة". وقالت إنها قامت بمبادرة حسن نية بموافقتها على ثلاث زيارات قام بها محققون من مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي) إلى العاصمة الكوبية.

"سكاي نيوز"