2018 | 02:16 أيلول 21 الجمعة
الخارجية الأميركية: سنحمل النظام الإيراني المسؤولية عن أي هجمات على منشآتنا في العراق | وصول رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع الى دارة النائب زياد حواط الذي يقيم عشاء على شرف شخصيات سياسية ورسمية | الخارجية الأميركية: على السلطة الفلسطينية وقف توفير الأموال لعائلات الإرهابيين والأسرى | الأعضاء الأوروبيون في مجلس الأمن: نرفض الإجراءات الإسرائيلية غير القانونية في الخان الأحمر | البيت الأبيض: ترامب سيعقد لقاءات ثنائية مع قادة مصر وإسرائيل وكوريا الجنوبية واليابان وفرنسا وبريطانيا على هامش اجتماعات الأمم المتحدة | وسائل اعلام إسرائيلية: السيد نصر الله تحدث بشكل واضح وبسيط وحماسي وفق أسلوبه عن ما يجب علينا جميعا ان نعرفه | وسائل اعلام إسرائيلية: بالرغم من الهجمات الإسرائيلية الدقيقة لاتزال الصواريخ تتسرب الى داخل لبنان | "الوكالة الوطنية": طائرات إسرائيلية ألقت قنابل مضيئة فوق البحر جنوب مدينة صور | "الاناضول": مجلس الأمن القومي التركي يؤكد أهمية الاتفاق المبرم مع روسيا المتعلق بوقف الهجمات على "منطقة خفض التوتر" بإدلب السورية | واشنطن تضيف 33 مسؤولا عسكريا روسيا إلى قائمة العقوبات وتفرض عقوبات على هيئة عسكرية صينية لشرائها مقاتلات سوخوي روسية ومنظومة الدفاع إس 400 | كهرباء لبنان تطالب الرئيس عون بالتدخل لتأمين اعتمادات لشراء المزيد من الفيول والغاز أويل لتغطية النقص حتى آخر السنة جراء ارتفاع أسعار النفط | غوتيريس: من الضروري للغاية تفادي أي حرب بين حزب الله وإسرائيل وإن حصلت هذه الحرب ستكون أكثر دمارا بكثير من السابقة |

عمليات إجلاء بكوريا الشمالية.. والآلاف يتدربون على "التعتيم"

أخبار إقليمية ودولية - الأحد 29 تشرين الأول 2017 - 08:19 -

أجرت كوريا الشمالية تجارب إجلاء ضخمة تشمل الآلاف في بلدات على امتداد البلاد، وذلك عقب التهديد الأخير الذي أطلقته الولايات المتحدة ضد بيونغ يانغ.

وقالت صحيفة "ديلي ميل" إن تجارب الإجلاء النادرة أجريت على مدى أيام الأسبوع الماضي، في مناطق مختلفة من كوريا الشمالية، دون أنباء عن تجارب مماثلة في العاصمة.

وكان موقع "إن كيه نيوز" الإخباري الكوري الشمالي أول من نقل أخبار تجارب الإجلاء التي تشمل أيضا تطبيق استراتيجية "التعتيم" أو BlackOut، وفيها يقوم جميع السكان بإطفاء كل الأنوار ليلا بهدف منع العدو من تحديد أي أهداف، حسب الصحيفة البريطانية.

ونقلت "ديلي ميل" عن تشان إن بوم، أحد الضباط السابقين في كوريا الشمالية قوله " لم أسمع من قبل أن كوريا الشمالية أجرت مثل هذه التجارب، لكنني لست متفاجئا. فعليهم أن يدركوا خطورة الوضع الحالي."

وجاءت هذه التجارب الكورية الشمالية في وقت تتصاعد حدة التوتر بين واشنطن وبيونغ يانغ على خلفية التجارب النووية والصاروخية للأخيرة رغم التحذيرات الدولية وعقوبات مجلس الأمن الدولي.

وأحدث فصول هذا التوتر هو التهديد الذي أطلقه وزير الدفاع الأميركي، جيمس ماتيس، السبت، لكوريا الشمالية من خطورة استخدام السلاح النووي، مشيرا إلى أن استخدامه سيقابل برد "عسكري فعال وساحق."

وقال ماتيس في تصريحات معدة بعد محادثات دفاعية في سول: "تأكدوا أن أي هجوم على الولايات المتحدة أو حلفائنا سيتم دحره. وأي استخدام للأسلحة النووية سيقابل برد عسكري قوي سيكون فعالا وساحقا".

وزار ماتيس المنطقة الحدودية بين كوريا الجنوبية وجارتها الشمالية، الجمعة، وقال إن هدف الولايات المتحدة ليس خوض حرب مع بيونغيانغ، وإنما إقناع الزعيم كيم جونغ أون بالتخلي عن ترسانته النووية.

وقبل وصوله إلى سول اجتمع ماتيس في الفلبين، مع نظيريه الياباني والكوري الجنوبي، حيث اتفقوا على مواصلة تعزيز تبادل معلومات المخابرات بشأن كوريا الشمالية وتحسين عمليات التدريب.

وكان مدير وكالة المخابرات المركزية الأميركية (سي.آي.إيه)، مايك بومبيو، قال مؤخرا إن كوريا الشمالية ربما تفصلها شهور عن امتلاك القدرة على ضرب الولايات المتحدة بأسلحة نووية، وهو السيناريو الذي تعهد الرئيس الأميركي دونالد ترامب بمنع حدوثه.

"سكاي نيوز"