Lebanon Web Design
اتيح لمتصفحي موقعنا من الهواتف الذكية تبويب خاص يسهل متابعة الأخبار، بينما يبقى التبويب العادي متوفراً من الالواح الالكترونية التي يزيد حجمها عن 7 انش
وفيات
مقالات مختارة
لقاءات موسعة للراعي بعد عودته من نيويورك
عيسى بو عيسى

مع ازدياد احساسه بخطر النزوح السوري والتواجد الفلسطيني على الاراضي اللبنانية، ارتفعت حدة خطابات البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي الى الحدود القصوى نظراً لما لمسه في الخارج من لا مبالاة حقيقية تجاه هذا الموضوع المصيري الذي يهدد الكيان اللبناني بجميع مكوناته الاسلامية والمسيحية على حد سواء، وفي مقابل اهتمامه الكبير بقضيته النزوح السوري واللجوء الفلسطيني اضاء الراعي على اهمية الوجود المسيحي في الشرق الذي تقلص «بالتقسيط» جراء الحروب في العراق وسوريا وفلسطين والاضطهادات التي تعرض لها المسيحيون والتي يمكن ان يطلق عليها وفق اسقف ماروني بالابادة المبرمجة ليؤكد ان البطريرك الماروني لديه قناعة راسخة بان المسيحيين في الشرق لديهم رسالة ومدعوون لاعطاء غنى للمجتمعات العربية وفق قيمنا المسيحية، ولكن وفق هذا الاسقف كيف للمسيحيين ان يقوموا بدورهم هذا ان لم يكونوا موحدين وسط هذا العجز من التشدد داعيا الى وضع حد ادنى من التوافق على رؤية مستقبلية قبل فوات الاوان ليشدد على ان الخطر حقيقي وداهم بل نعيش في خضمه واذا كان المسيحيون لن يتواجدوا في هذه الايام المصيرية فعلى الدنيا السلام وسوف يلتحق المسيحيون الحاليون بمن اسسوا امبراطوريات كالاشوريين والكلدانيين والسريان الذين اضحوا في وضع يائس والخوف كل الخوف ان يلتحق بمصيرهم المسيحيون الحاليون ليلاقي هذا الاسقف المطران عصام درويش رئيس اساقفة الكاثوليك في البقاع وليعلن: ان القمع المستمر للمسيحيين له اثر سلبي على المنطقة والعالم.
ازاء هذا المشهد السوداوي الذي يرسمه الاسقف المسيحي وباقي المطارنة ازاء الوجود الكبير لاعداد النازحين السوريين واللاجئين الفلسطينيين كانت مواقف البطريرك حيال هذه المعضلة موضع اخذ ورد من بعض القيادات الفلسطينية واللبنانية المحلية وكأن سيد بكركي اراد من خلال اثارة هذا الموضوع تحقيق مكسب شخصي او فئوي فيما حقيقة الامر حسب هذا الاسقف ان البطريرك الراعي يعتبر ان المسألة وطنية بامتيازتطال قضية الوجود ولا لزوم لبعض المواقف ان تطلق وفق خلفيات لم تقرأ او تتمحص في مضامين كلمات الراعي عن كثب مع العلم ان البطريركية المارونية والرهبانيات لطالما كانت من اوائل المستقبلين للفلسطينيين ابان نكبتهم في العام 1948 حيث تحولت الاديرة والاوقاف الى اماكن سكن لهم وتأمين المستلزمات لهم، ولم يكن الاسقف ليذكر هذه الامور الا ان التطاول الذي حصل على كلام قاله سيد بكركي حول مسألة من المفترض ان تكون جامعة يتوحد حولها اللبنانيون جميعاً، وكشف الاسقف ان البطريرك الراعي في صدد دراسة دعوة عامة للفعاليات المسيحية يليها لقاء وطني عام من اجل توحيد الكلمة في اطار وطني عام نظراً للتشابك الحاصل في بعض المواقف تجاه قضية النازحين ولهذا الامر اجرى البطريرك الراعي سلسلة اجتماعات مع بعض المتواجدين في واشنطن من اللبنانيين والاجانب لشرح الموقف الحقيقي لبكركي بديلاً عن التشاطر القائم على الساحة المحلية، ولا يخف هذا الاسقف ان المسلمين جميعاً واعون لتداعيات النزوح والموقف ليس مسيحياً فقط انما التشابك الاقليمي حول هذا الملف انعكس على المواقف اللبنانية القابلة لتوحيد الكلمة لان الفشل سوف يطال الجميع وليس الطوائف المسيحية فقط لان الهموم الاساسية لسيد بكركي تتمحور حول بقاء الكيان في ظل التقسيمات المخيفة للبلاد المحيطة بلبنان وكل الخوف ان لا تصل هذه المخاوف الى نفوس اللبنانيين، وبالتالي هناك حقوق اساسية للنازحين السوريين وهي منسية وعمادها ضرورة العودة الى بلادهم وهذا حق لهم يجب العمل على تحقيقه خصوصاً وان مناطق شاسعة في سوريا تصلح للاقامة اسوة بالذين عادوا من الدول الاوروبية والاردن الى منازلهم.

من جهته يعتبر النائب البطريركي العام المطران سمير مظلوم ان موقف البطريركية يعبر عن قلق اللبنانيين من الاعداد الهائلة للنازحين السوريين وما سيشكله من اخطار على الواقع اللبناني وبالتالي فان موقف غبطة البطريرك الراعي من هذا الموضوع يجب ان يفهم انه ينطلق من مفهوم وطني عام وان بكركي لا تدخل في زواريب السياسات الضيقة بل هي تعمد الى التوجيه والارشاد، وكلام البطريرك ينطلق من هذه الناحية، اما بعض الانتقادات التي جرت بحق كلام الراعي فهي اما مبرمجة او غير مفهومه او لم تفهم مقاصد البطريرك، ويسأل: ما هو موقف المعترضين اذا ما استقر الموقف الدولي على اللامبالاة ازاء قضية النازحين وتركهم في لبنان؟؟

ق، . .

مقالات مختارة

22-11-2017 07:05 - صديقي بيار 22-11-2017 07:04 - إستقلال إقتصادي 22-11-2017 07:02 - جيشنا وقلبه... والإستقلال الثالث 22-11-2017 07:00 - مروان صبّاغ... "بطل" تُروى قصّته في الإستقلال 22-11-2017 06:57 - غداً موعد مزدوج للتصعيد... "طارت" السنة الدراسية؟ 22-11-2017 06:54 - "حزب الله" أحضَر للحريري مفاتيح التسوية! 22-11-2017 06:51 - رؤيا 2030... تحديات بحجم الطموحات 22-11-2017 06:48 - بيت الوسط يستعد للقاء الأوفياء.. وأهالي بيروت ثابتون "على العهد والوعد" 22-11-2017 06:47 - "74 استقلال... وبيبقى البلد" 22-11-2017 06:44 - طاقة الرياح في عكار: 3 شركات ستنتج نحو 200 ميغاواط
22-11-2017 06:24 - الذكرى الرابعة والسبعون لاستقلال الجمهورية اللبنانية 21-11-2017 06:34 - قلق في "عين الحلوة" من عودة الإغتيالات 21-11-2017 06:32 - لا بديلَ عند الرياض للحريري زعيماً لسُنَّة لبنان 21-11-2017 06:29 - حزب الله بدأ من القصيْر... ماذا بعد البوكمال؟ 21-11-2017 06:29 - قرار دولي بـ"تحييد مُتَدرِّج للبنان"... كيف سيترجَم؟ 21-11-2017 06:26 - الحريري عائد لقيادة "معارضة جديدة" 21-11-2017 06:20 - هل ينجح الضغط في التمهيد لتسوية حول سلاح "حزب الله"؟ 21-11-2017 06:16 - بيار الجميل... شهادة على طريق الحرية 21-11-2017 06:15 - "عين الحلوة" يحبط محاولات توتير... لاستدراجه إلى تفجير 21-11-2017 06:11 - مصالح لبنان واللبنانيين تعلو على أي مصلحة واعتبار 21-11-2017 06:09 - حماية لبنان واستقراره أولوية فرنسية 21-11-2017 06:02 - أبعد من استقالة... إنّه مصير لبنان 20-11-2017 06:55 - سعد رفيق الحريري بين سندان الداخل ومطرقة الخارج 20-11-2017 06:54 - عون طرَح تقريب الإنتخابات إذا فشل التأليف 20-11-2017 06:53 - مِن باب فاطِمَة إلى بابِ المَندَب 20-11-2017 06:50 - ازمة الحريري حسنت واقعه الشعبي في طرابلس والشمال 20-11-2017 06:49 - عناوين الخطة السعودية لضرب لبنان 20-11-2017 06:49 - شرط السعودية للحريري كي يستعيد مكانته: حرب ضدّ حزب الله 20-11-2017 06:48 - سيناريوهات للخروج من المأزق الحكومي واستقرار لبنان خط أحمر 20-11-2017 06:48 - فك أسر الحريري لا يعني نهاية الأزمة 20-11-2017 06:37 - أيّ مستقبل لـ"الطائف" والنظام؟ 20-11-2017 06:34 - الحريري يتَّكل على عون... وعون يتَّكل على "الحزب"! 20-11-2017 06:32 - إرتباكٌ يضرب التحالفات 20-11-2017 06:29 - حرّاس العدالة إقترعوا... إندريه الشدياق نقيباً للمحامين 20-11-2017 06:27 - إشارات تواكب التصعيد: الوضع النقدي أولاً... ولكن 20-11-2017 06:23 - إغتيال جديد في "عين الحلوة"... وعلامات إستفهام حول قوة الإرهابيين 20-11-2017 06:20 - ناطرينك... بفارغ الشوق 20-11-2017 06:19 - في المرحلة الآتية... 20-11-2017 06:18 - تصفية محمود حجير تستنفر "عين الحلوة"... ضد القتل 20-11-2017 06:15 - "الشراكة" تفرمل مجدداً بانتظار تبدد المشهد الضبابي 20-11-2017 06:11 - لبنان... عينا على "ديبلوماسية الهاتف" لـ"الإليزيه" وعينا على "اختبار القاهرة" 20-11-2017 05:57 - عن شروط الاستقرار في لبنان 19-11-2017 07:29 - إرهاب الدولة وإرهاب أعدائها 19-11-2017 07:05 - وجهاً لوجه مع القرارات المصيريّة 19-11-2017 06:53 - لاجىء سياسي في باريس؟ 18-11-2017 11:08 - الأبواب المشرّعة في المدينة المتوحّشة 18-11-2017 07:31 - المشنوق يتحرّك لترتيب وضع الحكومة ووضع الحريري الامني 18-11-2017 07:30 - ما سرّ المواقف المتناقضة لأعضاء «كتلة المستقبل» وقيادات «التيار»؟ 18-11-2017 07:30 - السيسي الى طهران إذا... 18-11-2017 07:29 - ورقة اعتكاف الحريري خارج لبنان... آتية
الطقس