2018 | 18:48 كانون الأول 19 الأربعاء
الأمم المتحدة تصادق بغالبية كبيرة على ميثاق الهجرة | هاشم للـ"ام تي في": لم أشارك في اجتماع نواب "اللقاء التشاوري" لأنني مشغول | قاسم هاشم للـ"ام تي في": من يمتعض لأنني سميت جواد عدرا فليمتعض ولكلّ رأيه وأنا لم أتعلم إلا أن أكون حراً وأن أفعل ما يمليه علي ضميري | وزير الدفاع البريطاني: نعارض الخطوة الأميركية بسحب القوات من سوريا | قوات سوريا الديمقراطية تعتبر الانسحاب الأميركي من سوريا "طعنة في الظهر وخيانة" | زحمة سير خانقة جداً على مختلف مداخل ومخارج العاصمة وصولاً حتى الضاحية الشرقية سن الفيل الدكوانة المكلس الجديدة صعوداً بإتجاه المنصورية والحازمية والحدت وبعبدا وطريق صيدا القديمة ومعظم المناطق | السيناتور الجمهوري لينزي جراهام يقول إن سحب القوات الأميركية من سوريا خطأ | مسؤول أميركي: إجلاء كل موظفي وزارة الخارجية من سوريا خلال 24 ساعة وعملية سحب القوات الأميركية من سوريا ستتم خلال فترة بين 60 إلى 100 يوم | البيت الأبيض: الانتصارات على الدولة الإسلامية في سوريا لا تشير لنهاية التحالف العالمي أو حملته | مندوبة المملكة المتحدة في مجلس الأمن : حزب الله يتجاهل قرارات مجلس الأمن ويقوم بتهريب الأسلحة والصواريخ ما يعرض اسرائيل للخطر | المندوب الكويتي في الأمم المتحدة: للبنان الحق بتحرير أراضيه ولا يمكن إعتبار ذلك عملا إرهابياً | المندوب الفرنسي في الأمم المتحدة: نطالب السلطات اللبنانية بوقف أي تجاوزات للخط الأزرق |

التحقيق الأميركي في التدخل الروسي بالانتخابات يأخذ بعدا جديدا

أخبار إقليمية ودولية - السبت 28 تشرين الأول 2017 - 22:26 -

دخل التحقيق الأمريكي في التدخل الروسي بالانتخابات الرئاسية الأمريكية مرحلة جديدة، اتُهم فيها شخص واحد على الأقل، وسط تأكيدات بأن توقيفات قد تتم ابتداءً من يوم الإثنين. ويشمل التحقيق التأثير الروسي وتواطؤ محتمل لأمريكيين.وجه المدعي الخاص الأمريكي روبرت مولر اتهاما إلى شخص واحد على الأقل، في إطار التحقيق حول تدخل موسكو في الحملة الانتخابية الرئاسية العام الفائت (2016)، ما يشكل مرحلة قضائية جديدة في هذا المسار. ولم تتضح حتى الآن هوية الشخص المتهم ولا طبيعة الاتهام. لكن شبكة "سي إن إن" ومصادر أخرى أكدت أن هيئة محلفين فدرالية وافقت يوم الجمعة (27 تشرين الأول/ أكتوبر 2017) على التهم وأن توقيفات قد تجري اعتبارا من الإثنين. وذكرت صحيفة "وول ستريت جورنال" أن الأمر متعلق بشخص واحد على الأقل.

ويلتزم فريق مولر التكتم الشديد منذ كلف المدير السابق لمكتب التحقيقات الفدرالي (إف بي آي) تولي التحقيق الحساس في الملف الروسي في 17 أيار/مايو الفائت (2017). ويشمل التحقيق كل الخطوات التي قامت بها روسيا للتأثير في الانتخابات الأمريكية وخصوصا التواطؤ المحتمل مع أمريكيين أو أعضاء في فريق حملة دونالد ترامب، علما بأن الرئيس نفى أي تواطؤ مع موسكو.

وبين الأسماء التي تثير اهتمام المحققين أيضا بول مانافورت، المدير السابق لحملة ترامب، وخصوصا بسبب علاقاته المالية مع روسيا انطلاقا من مهماته الاستشارية طوال أعوام. ومن الذين تشملهم أيضا دائرة التحقيق المستشار السابق للأمن القومي على خلفية دوره في حملة ترامب ولقائه مسؤولين روسا بعد انتخابه.

واعتبر شون هانيتي، المدافع الشرس عن ترامب ومقدم البرامج المعروف في شبكة "فوكس نيوز"، أن تحقيق مولر هو بمثابة ستار يخفي خلفه فضيحة أخرى تتصل بهيلاري كلينتون. وأعاد الجمهوريون أخيرا فتح ملف بيع مناجم يورانيوم أميركية لمجموعة روساتوم النووية الروسية العامة في 2010، يوم كانت كلينتون وزيرة للخارجية في عهد باراك أوباما. ويتهم هؤلاء الوزيرة السابقة بأنها سهلت عملية البيع مقابل هبات لمؤسسة كلينتون.

ويرى الديمقراطيون أن هذا الملف خصوصا محاولة واضحة لتحويل الأنظار عن تحقيق مولر، وخصوصا ملف اليورانيوم المعروف منذ أعوام. لكن البيت الأبيض يستغله لاتهام كلينتون بأنها تواطأت بدورها مع روسيا. والجمعة، قالت المتحدثة الرئاسية ساره ساندرز "بتنا نرى أن الديمقراطيين هم في الحقيقة مدانون بكل ما اتهموا به الرئيس".

ع.م/ ف ي (أ ف ب)