2018 | 00:36 تموز 22 الأحد
الخارجية الأوكرانية تستدعي السفير الإيطالي في كييف للاحتجاج على تأييد وزير داخلية بلاده ضمّ القرم إلى روسيا | المدير العام للأمن العام اللواء ابراهيم: دفعة جديدة من اللاجئين السوريين ستغادر مخيمات عرسال وشبعا في الأيام المقبلة | الصراف: قانون الكنيست الاسرائيلي انتهاك صارخ لحق شعب فلسطين بدولة مستقلة عاصمتها القدس | نعمة افرام: المبادرة الروسية لتسهيل عودة النازحين إلى سوريا تقتضي مواكبة رسمية لبنانية جامعة | الحدث: تجدد التظاهرات في ساحة التحرير بغداد والأمن ينتشر بكثافة | باسيل للـ"ام تي في": لتشكيل الحكومة نريد هواء لبنانيا "لا شرقي ولا غربي ما بدنا هوا من برا" | سانا: الجيش السوري يفرض سيطرته على عدد من البلدات والقرى والمزارع في ريف القنيطرة الجنوبي | سامي فتفت لليبانون فايلز: إثارة العلاقة مع سوريا الآن معرقل لتشكيل الحكومة ونرجو عدم إثارة مشكلات جديدة | المتحدث باسم الرئاسة التركية: ندين قانون "القومية" الإسرائيلي وحكومة نتنياهو تسعى بدعم كامل من إدارة ترامب لإثارة العداء للعالم الإسلامي | نوفل ضو للـ"ام تي في": اذا التيار الوطني الحر على خلاف مع الجميع في البلد فهل يعقل ان يكون الجميع على خطأ؟ | قصف مدفعي إسرائيلي جديد يطال نقطة رصد للمقاومة الفلسطينية شرق مدينة غزة | طارق المرعبي: الحريري سيد نفسه وله صلاحيات واسعة منحه اياها الدستور والطائف |

مسؤول أممي: إنهاء أزمة اليمن يتطلب حلاً سياسياً فوريا

أخبار إقليمية ودولية - السبت 28 تشرين الأول 2017 - 16:36 -

بعد زيارة مستفيضة لمناطق واسعة في اليمن طالب مارك لوكوك وكيل الأمين العام للأمم المتحدة ومنسق الإغاثة الطارئة بإنهاء المعاناة "الرهيبة" للشعب اليمني عبر إيجاد حل سياسي فوري للأزمة في البلاد.أكد مارك لوكوك كيل الأمين العام للأمم المتحدة لشؤون الإنسانية اليوم السبت (28 تشرين الأول/ أكتوبر 2017) أن إنهاء المعاناة "الرهيبة" في اليمن يتطلب حلا سياسيا للأزمة قبل كل شيء.

 

وقال لوكوك في مؤتمر صحفي عقده اليوم قبيل مغادرته العاصمة صنعاء "جئت إلى اليمن لأفهم بشكل أشمل الأزمة الانسانية المتدهورة في البلد، بما في ذلك أسرع تفش لوباء الكوليرا شهده العالم على الإطلاق، وأكبر أزمة انعدام الأمن الغذائي في العالم، والأوضاع المرتبطة بالنزوح واسع النطاق للسكان"

 

وتابع "رأيت في كل مكان زرته في اليمن دمارا في الطرق والجسور والمصانع والفنادق والمنازل وغيرها خلفها القصف والقتال، وزرت مستشفيات بالكاد فيها كهرباء أو ماء وذلك أيضا نتيجة القتال، وقابلت أطفالا يعانون من سوء التغذية الحاد والوخيم، قد يكون سٌلب منهم مستقبلهم الصحي".

 

 

وأضاف لوكوك "كما التقيت ببعض النازحين من أصل مليوني شخص، اضطروا لمغادرة ديارهم لتجنب القتال والظروف المروعة، التي اضطر العديد منهم إلى العيش فيها، وقد قابلت عاملين في المجال الصحي لم يتلقوا رواتبهم منذ عام، استمعت إلى قصص أطفال لم يذهبوا إلى مدارسهم لمدة عام تقريبا بسبب عدم دفع رواتب معلميهم".

 

وأشار المسؤول الأممي إلى أنه أجرى نقاشات صريحة مع السلطات في صنعاء وعدن بشأن ضرورة قيام جميع الاطراف المعنية ذات العلاقة ببذل مزيد من الجهود لضمان وصول المساعدات الإنسانية إلى جميع من يحتاجونها. وأفاد بأنه طلب من رئيس الوزراء في عدن، ضمن العديد من الأمور التي ناقشها، ضمان تحقيق تقدم بشأن دفع رواتب العاملين الصحيين والمعلمين، وغيرهم من موظفي الخدمة المدنية، وإعادة فتح مطار صنعاء أمام الرحلات التجارية والإنسانية، وتحسين تشغيل الموانئ وخاصة ميناء الحديدة

 

واختتم لوكوك بالقول "أكرر النداء الذي وجهته إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة في شهر أيلول/ سبتمبر الماضي، يجب على جميع الأطراف في اليمن، والأطراف التي تدعمها وتؤثر عليها، أن تبذل المزيد لضمان احترام القانون الانساني الدولي وحماية المدنيين".ح.ع.ح/ع.خ(د.ب.أ)