2018 | 13:39 نيسان 25 الأربعاء
وزارة الداخلية: المشنوق طلب استدعاء جوان حبيش على خلفية تقديمه مفتاح كسروان إلى المرشح في جبيل حسين زعيتر لسؤاله عن ظروف تقديم المجسّم المفتاح | مجلس القضاء الاعلى: التحقيق في قضية علي الامين يسير وفقا للأصول القانونية ودون تدخل أي طرف او جهة | محكمة اسرائيلية تحكم على شرطي اسرائيلي بالسجن 9 اشهر لقتله فلسطيني | الكرملين: هناك شكوك بالتوصل الى اتفاق نووي جديد بنفس الشروط السابقة مع إيرانالكر | مريضة بحاجة ماسة الى دم وبلاكيت دم من فئة AB+ في مستشفى بهمن للتبرع الاتصال على الرقم: 03039267 | "التحكم المروري": تجمع عدد من المحتجين في ساحة النور في طرابلس والعمل جار على معالجة حركة المرور في المحلة | الكرملين: الاتفاق النووي الايراني قائم و"لا بديل له" | وزارة الدفاع الروسية: منظمة حظر الكيميائي تؤكد عدم وجود أي اسلحة كيميائية في معهد الأبحاث في برزة في دمشق | المجلس الدستوري يعقد جلسة قبل ظهر غد للنظر في الطعن الذي تقدم به النائب سامي الجميل بالمادة 49 في قانون الموازنة | "قوى الأمن": مفرزة استقصاء بيروت توقف 30 شخصاً بجرائم مختلفة وتضبط 28 سيارة و27 دراجة آلية مخالفة | "الميادين": القوات المسلحة اليمنية تدعو المواطنيين السعوديين إلى الابتعاد عن الوزارات والمقرات الحكومية | رئيس المجلس السياسي الأعلى في اليمن مهدي المشاط يؤدي اليمين الدستورية أمام رئيس وأعضاء مجلس النواب |

صور أطفال الغوطة السورية تثير "صدمة" الأمم المتحدة

أخبار إقليمية ودولية - الجمعة 27 تشرين الأول 2017 - 21:35 -

أدانت الأمم المتحدة "التجويع المقصود للمدنيين" بصفته تكتيكاً حربياً إثر نشر صور "صادمة" لأطفال يعانون نقصاً حاداً في التغذية في مناطق قريبة من دمشق تخضع للمعارضة ويحاصرها الجيش السوري.قال مفوض الأمم المتحدة السامي لحقوق الإنسان الأمير زيد بن رعد الحسين اليوم الجمعة (27 تشرين الأول/أكتوبر 2017) إن الوضع الإنساني في الضواحي المحاصرة شرقي دمشق صادم وإن على أطراف الصراع أن تسمح بدخول المواد الغذائية والأدوية إلى ما لا يقل عن 350 ألف سوري محاصر. وقال الأمير زيد في بيان "الصور الصادمة التي ظهرت في الأيام الأخيرة لأطفال يبدو أنهم يعانون سوء تغذية كبير مؤشر مخيف على محنة سكان الغوطة الشرقية الذين يواجهون الآن حالة طوارئ إنسانية".

 

والمنطقة محاصرة منذ 2013.

 

وأعرب المفوض الأممي عن شعوره "بالغضب" بإزاء معاناة المدنيين متهما الفصائل المسلحة المعارضة في منطقة الغوطة بإعاقة عمل المنظمات الإنسانية.n

 

وكانت وكالة فرانس برس قد نشرت في 21 تشرين الأول/أكتوبر صورة طفلة عمرها شهر عظامها بارزة لكنها سرعان ما لفظت أنفاسها في عيادة في مدينة حمورية التي يسيطر عليها مقاتلو المعارضة

 

ويعيش نحو 400 الف شخص في الغوطة الشرقية حيث لا تصلهم المساعدات الإنسانية سوى بكميات قليلة، ويعانون نقصاً شديداً في الطعام والأدوية التي لا يقوون على شراء ما يندر توافره منها. ويعاني أكثر من ألف طفل سوء التغذية الحاد فيها، وفق منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف). ودخلت آخر قافلة مساعدات إلى الغوطة في أيلول/سبتمبر ونقلت طعاماً وأدوية تكفي نحو 25 ألف شخص.خ.س/ع.ج.م (أ ف ب، رويترز)