2018 | 20:35 نيسان 23 الإثنين
عودة العمل بشكل طبيعي في مطار بيروت الدولي بعد صيانة العطل التقني الذي طرأ على نظام تشغيل بطاقات الصعود الى الطائرات | الكتائب: نحذر من المخالفات المشينة الحاصلة في مسار الاستعداد للانتخابات | قاطيشا من بيت ملات: نؤمن بمشروع بناء الدولة ونسعى لتأمين العدالة والمساواة | وزارة الثقافة أكدت أنها غير مربكة في تقرير مصير الإكتشافات الأثرية: على الاعلام عدم التسرع بإصدار نتائح غير دقيقة | كنعان لـ"صوت المدى": إقرار الموازنة مع الإصلاحات وضع لبنان على سكة الخلاص ويجب ان نستكمل مع المجلس النيابي الجديد الاصلاحات | فنيانوس: تقع علينا مسؤوليات كبيرة لمعالجة المسائل المتعلقة بالكثافة السكانية وكيفية إستعمال الأراضي حتى لا نضيع ذرة واحدة من تراثنا وجغرافيتنا وتاريخنا | سانا: دخول عدد من الحافلات إلى بلدة الرحيبة في منطقة القلمون لإخراج ما تبقى من المسلحين الرافضين لاتفاق التسوية وعائلاتهم تمهيدا لنقلهم إلى سوريا | قتيل نتيجة تصادم بين سيارتين على طريق عام الخيارة البقاع الغربي | وزير النفط الإيراني: طهران قد تغيّر أسعار النفط في ضوء الأجواء السياسية لكي تؤمّن موقعها في السوق | لافروف: لم نقرر بعد تسليم سوريا منظومة صواريخ إس-300 | الرئيسان الروسي والفرنسي يتفقان على استمرار العمل بالاتفاق النووي مع إيران | سيلفانا اللقيس: لا عودة عن الاستقالة والأسباب التي دفعتني إلى الاقدام على هذه الخطوة واضحة في بيان الاستقالة وما زالت قائمة |

فوشيه خلال إزاحة الستار عن اللوحات الجدارية لمشروع الجدار الأبيض: عمل جامع وموحد للخير والتلاقي

مجتمع مدني وثقافة - الجمعة 27 تشرين الأول 2017 - 20:41 -

 أزاح سفير فرنسا في لبنان برونو فوشيه وفي حضور نائب الرئيس، المدير العام لمجموعة "فرنسبنك" عادل القصار، الستار عن مشروع الجدار الأبيض White Wall Beirut، الذي ينظمه "المركز الثقافي الفرنسي" بدعم من "فرنسبنك"، وبالشراكة مع معهد "غوته"، عن ثلاث واجهات في بيروت، رسم عليها ثلاث من كبار فناني الكاليغرافيتي العربية.

الكاليغرافيتي الأولى في فردان، للفنان الهولندي نيلز شو ميولمان، مؤسس فن الكاليغرافيتي، مازجا الكلمات الإنكليزية East وWest لمنحهما معنى جديدا. والثانية في الجميزة: للفنان الفرنسي التونسي السيد، يدون فيها اقتباسا من الكاتب أمين الريحاني: "أمنيتي هي أن أعيش من دون أن أكره أحدا، أن أحب من دون أن أحسد أحدا، أن أرتفع من دون أن أخذ مكان أحد وأن أخطو من دون أن أدوس على أحد أو أحسد من هم فوقي.".

وأماالكاليغرافيتي الثالثة فهي في السوديكو، وتعود إلى الفنان اللبناني يزن حلواني يستنسخ فيها وجوه طارق وماي، شخصيتين رئيسيتين في فيلم زياد الدويري "ويست بيروت".

وفي إطار هذا المشروع، قام ثلاث من كبار فناني الكاليغرافيتي العربية - وهي تجمع بين فنين: الغرافيتي والكاليغرافية - بالرسم على ثلاث واجهات في بيروت عن موضوع المصالحة.

وتم اختيار ثلاثة أماكن رمزية على جانبي ما كان يعرف بخط التماس، وكذلك الخط الأخضر الذي كان يقسم المدينة إلى قسمين.

فوشيه
وبعد جولة نظمها "المركز الثقافي الفرنسي" للصحافيين على اللوحات الجدارية الثلاث القى السفير الفرنسي كلمة أشاد فيها بهذا العمل الفني الراقي، والذي يأتي في منطقة السوديكو التي كانت في ايام الحرب منطقة تماس ومواجهة بين المتحاربين، وفي منطقة فردان من بيروت التي كانت تسمى بيروت الغربية، وفي الجميزة من منطقة ما يسمى بيروت الشرقية، فيأتي هذا العمل الفني الجامع والموحد على الفن والخير والتلاقي بين اللبنانيين. وسفارة فرنسا في لبنان لها باع طويل في تشجيع ودعم كل ما له علاقة بالفن والسلام والحوار بين الثقافات والحضارات".


القصار
وبعد فيلم قصير عن اللوحات الثلاث ورمزية كل واحدة منها القت دانيا القصار كلمة باسم ادارة فرنسبنك شددت خلالها على اهمية العمل والدعم الكبير الذي يقدمه فرنسبنك على صعيد تنمية المواهب الشابة ودعم كل الجهود من اجل السلام والتلاقي بين مكونات الوطن.
الانيو


ثم كانت كلمة مديرة المركز الثقافي الفرنسي السيدة فيرونيك الانيو حيث رحبت بهذا النشاط الفني والانساني لافتة الى ان فرنسا تشجع دائما كل ما له علاقة بدعم الشباب وان المركز الثقافي الفرنسي ينظم سنويا لقاءات وبرامج من اجل تنمية المواهب والقدرات الشابة على كل المستويات.