2018 | 17:34 حزيران 24 الأحد
مطلوب دم فئة O- لرامز سركيس في مستشفى ابو جودة للاتصال على الرقم 03859500 | حركة المرور كثيفة من طبرجا باتجاه جونيه وصولا الى زوق مكايل | حركة المرور كثيفة من الناعمة باتجاه خلدة وصولا الى انفاق المطار | انتهاء عملية الاقتراع الخاصة بالانتخابات البرلمانية والرئاسية في عموم تركيا | مقتل 3 أشخاص في شجار مسلح أثناء التصويت في الانتخابات التركية | بدء عمليات الفرز في الانتخابات التشريعية والرئاسية التركية | مونديال 2018: إنكلترا تتأهل الى الدور الـ 16 بعد فوزها على بنما بنتيجة 6-1 | قاسم: الإسراع في تشكيل الحكومة هو مصلحة للجميع ومتمسكون بحسن التمثيل الحكومي بما يتناسب مع التمثيل النيابي والمناطقي والقوى والفعاليات الموجودة في هذا البلد | هايلي: يجب وقف انتهاكات النظام السوري لوقف إطلاق النار في جنوب غرب سوريا | "سكاي نيوز": غارات جوية للجيش الوطني الليبي على فلول القاعدة شمال شرق بني وليد | بنما تسجل هدفها الاول في مرمى إنكلترا عن طريق بالوي في الدقيقة 78 والنتيجة 6-1 | الداخلية السعودية: إنشاء 6 مراكز لتعليم المرأة قيادة السيارة في مختلف مناطق المملكة |

ميركل كلفت سلفها شرودر بالتوسط لإطلاق سراح شتويتنر

أخبار إقليمية ودولية - الجمعة 27 تشرين الأول 2017 - 12:38 -

رغم أن المستشارة ميركل هاجمت سلفها شرودر في الحملة الانتخابية عدة مرات بسبب توليه منصب في شركة نفط روسية، إلا أنها كلفته سرا بالتوسط لدى أردوغان لإطلاق سراح معتقلين ألمان في تركيا، بينهم شتويتنر.قالت وسائل إعلام ألمانية إن المستشار الألماني السابق غيرهارد شرودر قام بدور مركزي في إطلاق سراح الألمان المعتقلين في تركيا. وحسب مجموعة RND الإعلامية، فإن شرودر طلب من الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خلال لقاء معه إطلاق سراح الحقوقي الألماني بتير شتويتنر وهو الطلب الذي لباه أردوغان.

وأكد وزير الخارجية الألماني زيغمار غابريل في تصريح لمجلة شبيغل استخدام المستشار الألماني السابق في الأزمة بين ألمانيا وتركيا قائلا: "أنا ممتن جدا لغيرهارد شرودر على وساطته". ورأى غابريل في تصريحه أن إطلاق سراح شتويتنر "رسالة على الإنفراجة لأن الحكومة التركية التزمت بجميع تعهداتها" وأضاف: "علينا الآن أن نستمر في العمل على إطلاق سراح بقية المعتقلين".

يذكر أن المستشارة الألمانية ميركل قد هاجمت في حملتها الانتخابية عدة مرات سلفها في المنصب شرودر بسبب توليه منصبا شرفيا في إدارة شركة نفط روسية، إلا أنها كلفته سرا بمهمة رسمية تمثل في التوسط لدى أردوغان بهدف إطلاق سراح المعتقلين الألمان في تركيا، بينهم الحقوقي بيتر شتويتنر والذي وصل مساء أمس الخميس إلى المانيا قادما من اسطنبول.

من جانبه، أوعز شرودر إلى مساعديه أمس الخميس في برلين بأنه لا يريد الرد على أي أسئلة بهذا الشأن وأنه مسرور جدا بإطلاق سراح شتويتنر.

وحسب معلومات شبيغل، فإن شرودر كان في تركيا بعد أسبوع من الانتخابات البرلمانية في ألمانيا والتي أجريت في 24 من أيلول/سبتمبر الماضي. وقالت المجلة إن سفر شرودر إلى تركيا كان بعد لقاء مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل. وقالت المجلة إن المستشار السابق لم يرد التوسط في الأزمة، إلا إذا أرسلته المستشارة ميركل كمفوض عن جميع الحكومة الألمانية.

وكانت محكمة تركية قد أمرت مساء الأربعاء بإطلاق سراح ثمانية من نشطاء حقوق الإنسان كانوا محتجزين قبل المحاكمة، لكنها أبقت على رئيس فرع منظمة العفو الدولية في تركيا خلف القضبان. ومن المقرر استئناف المحاكمة في الشهر المقبل.

ح.ع.ح/ح.ز(د.ب.أ)